المزيد  
السعودية: هناك حل وحيد للأزمة السورية.. ولدينا شروط لإعادة الإعمار
نتنياهو محذرا بشار الأسد.. نظامك عرضة للخطر إذا بقيت إيران في سوريا
بعد 3 سنوات فقط من قدومه إلى ألمانيا.. شاب سوري يحرز العلامة التامة في الشهادة الثانوية
الاتحاد الأوروبي يجدد شروطه لرفع العقوبات على نظام الأسد
روسيا تمنع نظام الأسد توقيع أي اتفاق مع إيران يتعلق بالساحل السوري- خاص أنا برس
مظاهرات درعا تهتف "لا بديل عن إسقاط الأسد"
بعد سيطرتها على مدينة البوكمال.. الميليشيات الإيرانية تفرض شروط على الراغبين بالعودة للمدينة
بعد اشتباكات مع قوات النظام الفيلق الخامس يسيطر على حواجز في درعا

عروض روسية لقوات "قسد" لوقف العملية العسكرية التركية شرق الفرات

 
   
12:27

http://anapress.net/a/164533654593945
28
مشاهدة


عروض روسية لقوات "قسد" لوقف العملية العسكرية التركية شرق الفرات

حجم الخط:

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الامريكية، أن موسكو عرضت على الكرد السوريين، صفقة تتضمن تعاون وحدات حماية الشعب مع الجانب الروسي على اخراج القوات الامريكية من سوريا شرق الفرات، مقابل منع أنقرة عن شن الهجوم على هذه المنطقة.

أكد القيادي في ميليشيا الحماية "ألدار خليل" أن روسيا عرضت عليهم صفقة لإخراج القوات الأمريكية من سوريا، بالتزامن مع تهديدات أنقرة بشن عملية عسكرية واسعة شرقي الفرات ضد الميليشيات.

وقال خليل لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: إن روسيا عرضت عليهم صفقة تتضمن تقديم الميليشيات دعماً لموسكو لإخراج القوات الأمريكية من سوريا، مقابل تدخل روسي لوقف العملية العسكرية لتركيا شرقي الفرات.

وأشارت الصحيفة إلى أن وفد وزارة الدفاع الأمريكية الذي وصل اليوم إلى أنقرة لمناقشة تأسيس المنطقة الآمنة في سوريا، يحمل عرضاً إلى تركيا بتنفيذ المنطقة بعرض 140 كم وعمق 15 كم.

وأضافت: أن العرض يقضي أيضاً بانسحاب ميليشيا الحماية من المنطقة وإزالة تحصيناتهم، وتسيير دوريات مشتركة بين البلدين.

أقرأ أيضا: أردوغان: سندخل شرق الفرات.. وأبلغنا واشنطن وموسكو بذلك

وتواجه منطقة شرق الفرات حاليا تهديدا جديا ومباشرا من تركيا، وقالت واشنطن بوست، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تحاول للمرة الاخيرة التوصل إلى تفاهم مع أنقرة، اليوم الاثنين لتفادي الغزو التركي لشمال شرق سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد يوم أمس بشن عملية عسكرية ضد ميليشيات الحماية شرقي الفرات، في الوقت الذي ترفض الولايات المتحدة العرض التركي لتأسيس المنطقة الآمنة بعمق 35 كم.