المزيد  
أسباب عدم رغبة روسيا بشن هجوم على إدلب
لهذه الأسباب اجتمعت هيئة المفاوضات في الرياض
مصير الفصائل المتشددة في إدلب مع انتهاء مهلة انسحابها
هدد بـ "خيارات أخرى" في إدلب.. المعلم: نتلمس حلاوة النصر
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد

82% يرفضون الوصول لتسوية سياسية بسوريا مع بقاء الأسد رئيسًا

 
   
12:24

http://anapress.net/a/13723825104002
330
مشاركة


82% يرفضون الوصول لتسوية سياسية بسوريا مع بقاء الأسد رئيسًا

حجم الخط:

طرحت "أنا برس" سؤال على قرائها ومتابعيها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حول مدى القبول بإمكانية بقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد وانخراطه ضمن أية تسوية سياسية، وجاءت غالبية الأصوات رافضة ذلك.

السؤال الذي طرحته "أنا برس" كان: هل تؤيد الوصول لتسوية سياسية بسوريا مع بقاء الأسد رئيسا بها ولماذا؟ وتم طرحه على الصفحة في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

أظهرت نتائج الاستطلاع حتى تاريخ اليوم الثاني من ديسمبر (كانون الأول) أن نسبة تصل إلى 82% من المشاركين في الاستطلاع يرفضون الوصول لتسوية سياسية مع بقاء الأسد رئيسًا، بينما نسبة 18% فقط توافق على ذلك.

وجاءت تعليقات القرّاء على الاستطلاع في إطار رفض أي وجود للأسد في مستقبل سوريا. وكتب رئيس تحرير مؤسسة أنا برس ضياء دغمش في مستهل التعليقات: "لا يمكن أن نقبل ببقاء سفاح دمر كل غال في سوريا وشرد أهلها واتهمهم بالعمالة والخيانة فقط ليبقى بالحكم على أنقاض بلد عظيم.. فضلًا عن سماحه بتدنيسها من كل قوى الأرض كرمى لكرسيه".

ومن بين التعليقات قال محمد فروح: "لا نقبل ببشار الأسد لثانية واحدة.. هو مغتصب للسلطة ومجرم حرب وعدو للبشرية وهو صمام الخوف والرعب والإرهاب وعراب القتل والتدمير.. وجوده في السلطة سيعيد الأوضاع للمربع الأول وسيدمر الشعب الثائر الغاضب.. مصالح كل الدول الداعمة للأسد لو لم تتخل عنه تقديما لمصالحها على بقائه مع أفرعه الأمنية".

وقال مهند الأحمدي العلي: "كيف نقبل بهذا السفاح القاتل الذي دمر سوريا؟ كيف نقبل بهذا السفاح القاتل الذي دمر سورية وشرد أهلها؟". وقال آخر ويدعى محمد بكران "لا للتسوية مع بقاء قاتل الأطفال.. جلب كل كلاب الأرض لتتدرب وتجرب سلاحها في أرضنا".

وقالت هبه محمد في تعليقها على الاستطلاع الذي أجرته صفحة "أنا برس" على "فيس بوك": "تسوية سياسية مع بقاء الأسد تعني أننا تبرعنا بدماء الأطفال والشهداء الذين سقطوا على يده إلى أكبر سفاح عرفته البشرية.. هذا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أيضًا حال السوريين من معتقلين ومعذبين ومشردين ودمار شامل للبلد.. لا تسوية سياسية مع بقاء الأسد ولو ذرفنا آخر قطرة من دماءنا فداء الحرية من قيد الأسد ولا شيء سوي رحيل الأسد وأعوانه".

بينما في صفوف المؤيدين لمسألة بقاء الأسد كتب أبو حيدر الطائي: "نعم للتسوية لتجنب المزيد من سفك الدماء.. ونعم لبقاء الأسد في هذه المرحله لتجنب الفوضى العارمة".

وعلق قاسم قاسم قائلًا: "بعد هذا التهجير والقتل نقبل ببقاء الحيوان وزمرته لقد خسرنا كل شي ولم يبق شيء حتى نخسره.. لا نامت أعين الجبناء الخونة". وأردف أحمد موفد: "دماء الشهداء الذين سقطوا والأطفال الذين بترت أطرافهم والنساء اللواتي هتك عرضهن لا تقبل رجوع الديوث بشار".. وأضاف جمال الشقير: "لأنه مجرم حرب ويجب محاكمته كما حوكم سفاح البوسنة". (اقرأ أيضًا: أحكام مرتقبة ضد كروات البوسنة بتهم جرائم حرب.. هل ننتظر ربعَ قرنٍ لإدانة النظام؟).

وتساءل الناشط عبود العبود "بدي أعرف اللي حاطط نعم شو دينه" في إشارة إلى نسبة الـ 18% التي صوتت بقبولها فكرة بقاء الأسد في التسوية السياسية.