المزيد  
فتش عن السوريين.. ماذا حدث للمائدة المصرية؟
ضربة لندنية لابنة شقيقة الأسد
تركيا تفجر مفاجأة بخصوص إس 400
ليس من بينهم عروس داعش.. واشنطن تستعيد عائلة أمريكية من سوريا
يواجه عتمة خيمته بإرادة قوية وأمل في الشفاء
بالأرقام.. خسائر قوات الأسد في كفرنبودة
النظام يعلن إسقاط طائرة مسيرة قرب مطار حماة
مفاجأة.. حزب الله يتخذ قراراً جديداً بخصوص تواجده في سوريا

"واشنطن بوست" تفضح ممارسات نظام الأسد ضد المعتقلين

 
   
15:15

http://anapress.net/a/133719575904417
مشاركة


"واشنطن بوست" تفضح ممارسات نظام الأسد ضد المعتقلين

حجم الخط:

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن نظام الأسد استخدم العنف الجنسي على نطاق واسع كوسيلة إذلال تستهدف المعتقلين الذكور وتمنعهم من البوح لما تعرضوا له من وسائل تعذيب أثناء الاعتقال.. حيث تُعتبر هذه الظاهرة النادرة من أسوأ حالات سوء المعاملة التي لم يتطرّق لها الباحثون.. وفق الصحيفة

ونقلت الصحيفة عن مجموعة مراقبة وعدد من الأطبّاء النفسيين قولهم إن هناك أكثر من 100 ألف سوري ما زالوا محتجزين لدى النظام في سوريا، دون أن يُعرف أي شيء عن مصيرهم ووضعهم الإنساني، حيث تؤكد الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان أن التعذيب وسوء المعاملة يحدثان بشكل منهجي لدى قوات النظام.

على الرغم من تلك المنهجية في التعذيب التي دأب عليها النظام، منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، ورغم أن العديد من حالات التعذيب موثّقة، فإنه من النادر أن تتطرّق تلك التقارير لحالات العنف الجنسي التي يتعرّض لها الرجال في سجون النظام السوري والإذلال الذي يواجهونه.

وبحسب تقرير لجمعية المحامين والأطباء من أجل حقوق الإنسان، وهي جماعة حقوقية سورية، فإن قوات النظام استخدمت الاغتصاب والتعقيم القسري، فضلاً عن ربط وحرق وتشويه الأعضاء التناسلية للرجال لإجبارهم على الاعتراف.

وأوضح التقرير أن الانتهاكات حدثت عند نقاط التفتيش وفي عمليات نقل السجناء وداخل غرف التحقيق، حيث أكد العديد من الرجال أن سجّانيهم أدخلوا خرطوم المياه في فتحاتهم الشرجية وفتحوا الصنبور، ما تسبّب بحالات انتفاخ أدت لوفاة بعضهم.

ولا توجد إحصائية دقيقة عن حجم الاعتداءات الجنسية داخل السجون التابعة للنظام السوري، كما تقول واشنطن بوست، ويُعزى سبب ذلك إلى أن الناجين منتشرون في جميع أنحاء العالم، وغالباً ما يتردّد المعتقلون السابقون في الإبلاغ عن مثل هذه الإساءات، خاصة عندما يكونون من المنتمين لمجتمعات محافِظة تكون فيها مناقشة العنف الجنسي من المحرّمات.

لكن المجموعة الحقوقية السورية وثّقت حالات تعذيب جنسي تعرّض لها أكثر من 138 رجلاً قابلتهم، تفاوتت بين الاعتداء الجنسي وحالات التعري القسري التي يأمر بها حراس السجن.

وأوضحت المجموعة أن ما يُكشف عنه هو عنف جنسي واسع النطاق تعرّض له سجناء سياسيون سوريون في مراحل مختلفة، سواء في مراكز الاعتقال أو في السجون، وأغلب تلك الشهادات التي حصلت عليها مجموعة المراقبة الحقوقية كانت موثّقة بتقارير طبية.