المزيد  
دراسة جديدة تكشف عن مفاجأة حول "الإرهاب العالمي"
صرخة امراة سورية.. أين حقي؟! أطفالي باتوا بلا طعام
سجالات متواصلة حول "عودة اللاجئين"
تركيا: نأمل بالتوصل إلى حل بشأن إدلب ولن نسمح بارتكاب المجازر فيها
دلالات اقتراب تنظيم الدولة من مطار دمشق الدولي
العفو الدولية تطلق مبادرة لكشف مصير المعقلين في سوريا
لاءات العودة (ملف خاص)
لا.. لن أعود إلى سوريا.. أخشى التورط في قتل إخوتي

بعد فوات الأوان.. مصالحات أم مصالح؟

 
   
02:34

http://anapress.net/a/126792599650866
0
مشاركة



حجم الخط:

"الصلح جاء متأخرًا"

نشرت الحكومة السوريّة المؤقّتة أمس الجمعة عبر صفحتها الرسميّة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" خبر عقد مصالحة بين فصيلي جيش الإسلام وفيلق الرحمن اللذان خرجوا من الغوطة الشرقيّة عقب اتّفاقيّة تمّ عقدها مع الجانب الروسي في نيسان الماضي.

وتضمّن الخبر "بحضور رئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور جواد أبو حطب والعميد  محمد الشمالي" ممثلا عن الأئتلاف الوطني، تم الإعلان عن مصالحة بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن برعاية لواء المعتصم، اليوم الجمعة، 2018/5/11 في ريف حلب الشمالي".

ولقي الخبر استهجانا كبيراً من قبل نشطاء ومعارضين، بذريعة أنّ الصلح جاء متأخّراً، ففي الوقت الذي كانت الغوطة تتعرّض لكلّ أنواع القصف لم يتّفق الفصيلان وتسبّبوا في سقوط آلاف القتلى والجرحى (بحسب قول العديد من التعليقات عبر ردهات مواقع التواصل).

وعلّق "احمد الشحادة" على الخبر المنشور في الصفحة الرسميّة للحكومة السوريّة المؤقّتة "، قائلًا: خبر التوحيد قديم؛ فلقد توحدوا بركوب الباصات الخضراء، أضاعوا الغوطه وقسموها وتسببوا بمقتل مئات الشباب الصادقين، ونسوا كلامه الله عز وجل المؤمنون كبنيان المرصوص".

فيما قال الناشط مالك سليم: "كنتم تصالحو في الغوطة عندما كنتم تملكون الأسلحة والعتاد مصالحتكم الآن لا تنفع أحدا".

وطرح ساري السوري سؤالا برسم قائد فيلق الرحمن: "لماذا وافق عبد الناصر شمير اليوم على مصالحة ابو همام بعد التهجير و بعد ان كان يرفضها رفضا قاطعا بالامس بالغوطة قبل التهجير؟"

فيما تعدّت الانتقادات على المنشور ذاته الفصيلين لتطال الحكومة السوريّة المؤقّتة من خلال مشاركة الناشط خضر الحسيني الذي تساءل "ماهي اهداف هذه الحكومة؟ وماذا قدمت للشعب السوري في المهجر والداخل؟ متى وأين قامت هذه الحكومة بزيارة مخيم للاجئين؟ متى شعرت هذه الحكومة بمعانات السوريين؟ للعلم بأن المنهاج الدراسي الابتدائي في تركيا هو نفس المنهاج عند النظام"

يذكر أنّ المجلس الإسلامي السوري أعلن في شهر آب/أغسطس من عام 2017 عن توصل "جيش الإسلام" و "فيلق الرحمن" الى اتفاق على إنهاء النزاع بينهما في الغوطة الشرقية،مالبثت أن تجدّدت بعد عدّة أيّام من الإعلان.