المزيد  
استطلاع: 72% لا يعتقدون بشرعية دخول النظام إلى عفرين
مصرية تتحدث عن معاناتها في بلدها بسبب "تشابه ملامحها مع السوريات"
روسيا ترهن وقف قصف الغوطة بهذا الشرط
هكذا ردّت ألمانيا "عمليًا" على قصف الغوطة
حمزة بيرقدار: هذه أسباب الحملة على الغوطة
استهداف مجهول المصدر داخل دمشق يسقط قتلى وجرحى في ركن الدين
الحصاد الأسود لغارات النظام على الغوطة
مظاهرات شعبية في سوريا تضامناً مع الغوطة‎

صحيفة سعودية تُثير الجدل بكاريكاتير حول "سوريا"

 
   
15:30


 صورة أرشيفية

أثار رسم كاريكاتيري نشرته اليوم (الاثنين) صحيفة الرياض السعودية، لغطًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفه البعض بكونه "يساوي بين الضحية والجلاد".

يُظهر الرسم الكاريكاتيري دبابة لجيش النظام السوري وأخرى للجيش الحر يتبادلان الضربات، لكن ضرباتهما تهوى على المدنيين من الجانبين، ما أثار حفيظة الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين رأوا أن "الكاريكاتير" يُشوه المعارضة السورية، ويخالف كذلك توجهات المملكة العربية السعودية الداعمة للمعارضة السورية.

ومن بين التعليقات، كتب أنس الدغيم "الجيش الحرّ لم يقاتل الذين بغوا عليه من الفصائل التي تدّعي الثوريّة حرصاً على الدماء وتورّعاً فيها، فكيف يقصف المدنيين؟"، كما رأى ناجي بن مساعد أن الكاريكاتير "مضلل منافي للحقائق والواقع".

فيما كتب "وائل عبد العزيز": الجيش السوري الحر تشكل بأساسه لحماية المدنيين من حرب الإبادة التي أعلنها النظام وداعموه من قوى الاحتلال الروسي والإيراني منذ سنوات.. إن الإساءة لرمز مقاومة الثورة السورية بالتزامن مع المجازر التي ترتكب بحقنا يؤكد أن صمت الدول العربية تجاه مذابحنا ليس محض صدفة.

كما كتب عبد الرازق فضل في تلعيقه: الجيش السوري الحر ولد من رحم الثورة لحماية المدنيين من جرائم إيران والأسد.. الجيش الحر في سوريا يقاتل النظام وإيران و روسيا دفاعا عن أمة عربية نائمة..  جريدة الرياض نشرت عدة مرات رسوم ضد الثورة، ونطالب المسؤولين في السعودية بمحاسبة المسؤول عن هذه التفاهات التي لا يرضى بها أي مواطن سعودي.

وقال ناشط يدعى أنس: هل أصبحنا يا جريدة الرياض مساويين لبشار الأسد؟ نحن أصحاب حق وأرض وندافع عما تبقى من شرف لهذه الأمه النائمة.. شكرًا لكِ سقط القناع.

وعلق أحمد القنام قائلًا: لولا الله ثم الجيش الحر والذي قاتل إيران وزبانية إيران منذ سبع سنوات وبأقل الإمكانيات، لما كُنتُم اليوم جالسين تقسمون وترسمون وتطعنون بمن دافع عن كل الأمة.. لولا الثوار السوريين والجيش الحر لكان قاسم سليمان في وسط الرياض وجدة ومكة ، لأنكم لستم بأهل حرب وميدان.