المزيد  
أول تعليق من النظام على أنباء "إعادة فتح سفارة دولة عربية في دمشق"
البنتاغون يوضح موقفه من تنفيذ عمليات ضد القوات الإيرانية في سوريا
داعش.. هل يموت الزمّار وتبقى أصابعه؟
هذا ما ارتكبه التحالف الدولي بدير الزور.. ولا معارك حقيقيّة على الأرض
تقرير أممي: مقتل مئات الأطفال شرقي سوريا في 9 أشهر (أكبر عدد منذ بدء الصراع)
الأردن: انتشال عشرات الأطفال السوريين من موت محقق
أخبار سارة للسوريين في تركيا.. خطة لمساعدة اللاجئين
كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاماً

عضو بالائتلاف: كل المجازر التي تقع في مناطق المعارضة بأسلحة محرمة دوليا

 
   
12:59

http://anapress.net/a/116054211593838
236
مشاركة


عضو بالائتلاف: كل المجازر التي تقع في مناطق المعارضة بأسلحة محرمة دوليا
طفل ضحية القصف- أرشيفية

حجم الخط:

قال عضو الائتلاف الوطني ياسر فرحان، إن "اللجنة الدولية للتحقيق هي لجنة مستقلة وتعمل بدرجة عالية من المهنية والحيادية، ولا تتأثر إطلاقاً بالتصريحات السياسية الأخيرة التي تم إطلاقها من قبل واشنطن والغرب ضد النظام السوري".

وكان محققون تابعون للأمم المتحدة، قد كشفوا، الأربعاء، عن ثلاثة حوادث لاستخدام النظام السوري غاز الكلور هذا العام، ليرتفع عدد الحالات التي وثقتها لجنة التحقيق الدولية منذ عام 2013 لاستخدام أسلحة كيماوية في سورية إلى 39 هجمة، 33 حالة منسوبة للحكومة، فيما لم تحدّد هوية مُطلقي الهجمات الـ 6 المتبقية. واتهم التقرير قوات النظام والميليشيات التابعة لها بارتكاب "جرائم حرب" باستخدام أسلحة محرمة وشن هجمات عشوائية.

وأوضح الفرحان لـ "أنا برس" أن ذلك التقرير الصادر هو في سياق عمل اللجنة الطبيعي، غير متأثر بأي تجاذبات سياسية هنا أو هناك، فاللجنة كانت تجري تحرياتها منذ فترة حول استخدام الأسلحة الكيماوية وخاصة مادة "الكلورين" في الغوطة وبعض مناطق ريف إدلب.. مضيفا أن هذا هو الموعد الاعتيادي لتقريرهم الدوري.

وبحسب عضو الائتلاف الوطني، فإن توقيت التقرير قد جاء بوقته، حيث أن روسيا تحاول التمهيد لاستخدام النظام لأسلحة محرمة دوليا، عن طريق بث الذرائع والفرضيات عن تحضير الأسلحة الكيماوية لدى فصائل موجودة في إدلب. (اقرأ/ي أيضًا: سمير نشار يفند تقرير لجنة التحقيق الدولية).

واعتبر الفرحان أن اللجنة أوصلت رسالة للمجتمع الدولي في سياق كشف الحقيقية، وأرادت تذكير الجميع أن النظام مازال يستخدم السلاح الكيماوي، وأن كل المجازر والضحايا تقع في مناطق المعارضة وبأسلحة محرمة دوليا.

واختتم الفرحان مؤكدًا أن جرائم الحرب لا تموت بالتقادم، وهذه الملفات كلها تحضر بشكل مهني ودقيق، مشيرا إلى أنه لا بد أن تأتي ساعة لكشف الحقائق لإدانة نظام الأسد بحق الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب السوري.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قد قالت في تقرير لها قبل يومين إن رأس النظام وافق على استخدام غاز الكلور في إطار هجوم نظامه على محافظة إدلب التي تعد آخر معقل للمعارضة في البلاد.




كلمات مفتاحية