المزيد  
أول تحرك روسي بعد إخراج أميركا تركيا من برنامج F-35
وزير الدفاع التركي على الحدود السورية
حكومة النظام السوري توصي برفع رسم "النظافة" لأكثر من 500%
لافروف يؤكد بأن وجود القوات الروسية في سوريا لأجل غير محدد
لافروف: أكثر من 310 آلاف لاجئ سوري عادوا إلى وطنهم
مجلة إيطالية تكشف أنشطة خطيرة لإيران في روما
واشنطن تستأنف تدريب "جيش المغاوير" في منطقة التنف
"مهرجان ليالي قلعة دمشق" يثير الجدل على مواقع التواصل

دراسة جديدة تكشف بالأرقام: صحة المراهقين في خطر داهم.. لهذه الأسباب

 
   
12:29

http://anapress.net/a/239575788198297
مشاركة


دراسة جديدة تكشف بالأرقام: صحة المراهقين في خطر داهم.. لهذه الأسباب
السمنة من الأمراض المهددة للمراهقين- أرشيفية

حجم الخط:

نشرت صحيفة levif البلجيكية تقريراً سلطت فيه الضوء على نتائج دراسة استرالية حديثة كشفت عن نسب وصفت بـ "الخطيرة" فيما يرتبط بالمخاطر الصحيفة التي يواجهها منها نسبة كبيرة من الشباب على مستوى العالم.

الدراسة (رابط تقرير الصحيفة) كشفت عن أن أكثر من نصف المراهقية الشباب حول العالم يعيشون في بلدان تتعرض فيها صحتهم للخطر الشديد، ومهددون بالإصابة بالأوبئة والسمنة وفقر الدم. وخصّت بالذكر مناطق وبلدان (أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ).

الدراسة الاسترالية التي أشارت إليها الصحيفة منشورة في دورية The Lancet البريطانية، وكشفت عن أن من بين 1.8 مليار شخص تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا يعيشون في العالم في العام 2016 "يعيش ما يقرب من مليار شخص (963 مليون تحديداً) في بلد تواجه فيه هذه الفئة العمرية عبئًا على الصحة".

يصنف المؤلفون 70 دولة في هذه الفئة، والتي تشمل المناطق المتأثرة بالمستويات المرتفعة للأمراض المعدية والأغذية ذات الصلة، والأمراض غير السارية (السكري والسمنة والأمراض العقلية وما إلى ذلك) والإصابات. والعنف. وكشفت الدراسة عن أن 53٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا مهددون أيضاً مقارنة بـ 46٪ في العام 1990. (اقرأ/ي أيضاً: المشروبات "الدايت".. النحافة الخادعة).

وذكرت الصحيفة أنه في الـ 25 عامًا الماضية، تم إحراز تقدم كبير في العديد من البلدان، بما في ذلك في الحد من الأمراض المعدية التي تصيب الأشخاص في هذه الفئة العمرية، ولكن تم تعويضهم أكثر من خلال نمو السكان المراهقين في البلدان النامية، ما عزز من تلك التهديدات.

ونقلت الصحيفة عن الباحث في معهد بيرنت الأسترالي بيتر أزوباردي، قوله إن "الاستثمارات في صحة المراهقين لم تواكب الاحتياجات"، مشيراً إلى أن جعل صحة المراهقين أولوية له ما يبرره على حد سواء من خلال النمو الديموغرافي لهذه الفئة العمرية وحقيقة أن "أنماط النمو والتنمية والسلوك" في هذه المرحلة من الحياة "تضع الأسس السليمة والصحة لبقية الحياة وللجيل القادم".

وتشير الدراسة إلى أن الأمراض غير السارية هي السائدة الآن بين المراهقين والشباب. على وجه الخصوص. كما يحذر الباحثون من "الزيادة السريعة" في زيادة الوزن والسمنة ، والتي أثرت على حوالي 20٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا في العام 2016 ، أو 324 مليون شخص. 430 مليون يعانون من فقر الدم (نقص الحديد) ، أي ربع المجموع. (نرشح لكم: لعُشاق النوم.. خطر الموت يلاحقكم!).




كلمات مفتاحية