المزيد  
نقطة مراقبة تركية جديدة في إدلب.. ومعرة النعمان تحت وطأة الحصار
النظام السوري: ضفادع بشرية استهدفت المرابط البحرية في بانياس.. وموالون يسخرون
اتفاق أميركي تركي على ضرورة إيقاف التصعيد الروسي في إدلب
طهران: تم تكليف "فيلق القدس" بقمع المظاهرات في سوريا لمنع سقوط الأسد
اتهام بالسرقة الأدبية يُعيد للواجهة أزمة "التمييز ضد البدو"
إدلب.. سرقات بالجملة.. وملاحقات خجولة
قوات النظام تتكبد خسائر كبيرة في هجومها على ريف حلب
قوات سوريا الديمقراطية تؤكد استعدادها لحوار مباشر مع تركيا

طريقك للوقاية من أنفلونزا الشتاء

 
   
16:58

http://anapress.net/a/309418693592351
مشاركة


طريقك للوقاية من أنفلونزا الشتاء
نصائح طبية وغذائية للوقاية- صورة أرشيفية

حجم الخط:

تقف على أبواب فصل الشتاء مجموعة من الأمراض والالتهابات التي يتأثر بها الإنسان نتيجة الأجواء الباردة، وعلى رأسها نزلات البرد والأنفلونزا الحادة، والسعال والتهابات الحنجرة وارتفاع درجة حرارة الجسم وغيرها من أمراض الشتاء.

وبحسب تقرير سابق لمنظمة الصحة العالمية فإن وباء الأنفلونزا وحده يتسبب في إصابة من (5-10%) من سكان العالم البالغين، ومن 20 إلى 30% من الأطفال سنويًا، بمعدل يزيد على 3 ملايين حالة سنويًا.

ووفق إحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإن المرض نفسه يتسبب في وفاة ما بين 250 ألفًا إلى 500 ألف مصاب سنويًا، ويعود ذلك إلى سوء تقدير خطورة المرض على صحة الإنسان، خاصة بين الأطفال ومرضى السكر والقلب والأمراض الصدرية الذين هم أكثر عرضة ست مرات للإصابة بمضاعفات الأنفلونزا، وثلاث مرات أكثر للوفاة عن الشخص الطبيعي.

الأنفلونزا على رغم أنه فيروس ضعيف إلا أنه يعد من أكثر الفيروسات عدوى ويستهدف الجهاز المناعي للإنسان في المقام الأول
 طبيب

وللوقاية من الأنفلونزا، يُمكن هنا الإشارة إلى دراسة شاملة أعدّها رئيس قسم الأطفال بالمركز القومي المصري للبحوث الدكتور جمال عبدالناصر يمامة، والتي فند فيها أهمها التهابات الجهاز التنفسي العلوي، وهي: الأنفلونزا والتهاب الحلق واللوزتين والتهابات الجيوب الأنفية، وتشمل أيضًا التهابات الجهاز التنفسي السفلى كالنزلات الشعبية والالتهابات الرئوية، إلا أن أخطرها الالتهاب السحائي أو ما يسمى بالحمى الشوكية.

الباحث ذكر في دراسته التي نشر نتائجها قبل عامين، خطوات للوقاية من أمراض الشتاء، ومنها برامج تثقيفية للوقاية من الأمراض المعدية في المناهج التعليمية لخلق جيل جديد يؤمن بأهمية الوقاية، مع زيادة الاهتمام بعرض برامج الوقاية في مختلف وسائل الإعلام بطرق علمية وجذابة، وتجنب التواجد بالأماكن المزدحمة سيئة التهوية. وأشار الباحث إلى أهمية تجنب الاختلاط مع المرضى، وسرعة علاج من يظهر عليه الأعراض وعزلهم وسرعة علاجهم، والحفاظ على التطعيمات الأساسية.

وأكد على ضرورة التطعيم الفئات المعرضة ضد بعض أمراض الشتاء، إضافة إلى ضرورة الاهتمام بالتغذية السليمة لتحسين الصحة العامة ورفع مقاومة الجسم، والإكثار من تناول الأغذية المحتوية على فيتامين سي كالموالح. (اقرأ/ي أيضًا: نصائح شتوية.. أنواع المدافئ وكيفية استخدامها بصورة آمنة).

الأكثر عرضة للعدوى

وبدوره، أوضح أستاذ العلاج الطبيعي والطب البديل بالقاهرة الدكتور أمير صالح، الحاصل على شهادة "البورد الأمريكي" في العلاج الطبيعي، أن مرض الأنفلونزا على رغم أنه فيروس ضعيف إلا أنه يعد من أكثر الفيروسات عدوى ويستهدف الجهاز المناعي للإنسان في المقام الأول، مشيرًا في تصريحات صحافية له، إلى أن هذا الفيروس سريع الانتشار والعدوى من خلال إطلاق رزاز الهواء أثناء السعال أو العطس، أو تبادل القبلات، كما أن ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس لها دور كبير في سرعة انتشار المرض.

وأضاف صالح، أن هناك ملايين من البشر الذين يصابون بهذا الفيروس أو بأمراض الشتاء سنويًا، بخاصة هؤلاء الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى مقارنة مثل كبار السن والأطفال والحوامل نظرًا لضعف جهازهم المناعي.

وقاية غذائية

أما أستاذ أمراض الحساسية بجامعة الأزهر الدكتور الدسوقي فودة، فينصح في تصريحات تلفزيونية له، المصابين بأمراض الشتاء بضرورة تجنب مخالطة الأصحاء كي لا ينقل إليهم العدوى، أيضًا زيادة الوعي بالمدارس وأماكن العمل بعدم الضغط على الطلاب أو العاملين بضرورة الحضور عند إصابتهم بالأعراض، مؤكدًا أن كثيرين يستهينون بهذا الفيروس على الرغم من أنه يحمل مضاعفات خطيرة قد تصل إلى حساسية الجهاز التنفسي، والالتهاب الرئوي الشديد.

وعن الوقاية من أمراض الشتاء، ينصح فودة بضرورة الإكثار من تناول الأطعمة المقاومة لفيروس الأنفلونزا والمقوية في نفس الوقت للجهاز المناعي مثل الحمضيات بأنواعها كالبرتقال واليوسفي والليمون، وجميعها خيارات غنية بفيتامين سي المعروف بقدرته الفاعلة في مقاومة العدوى، بالإضافة إلى البصل والفلفل الحار، فالبصل مضاد حيوي يساعد في تخليص الجسم من أعراض نزلات البرد، أيضًا الزنجبيل والعسل والمشروبات الدافئة جميعهم لهم دور كبير في مكافحة أعراض نزلات البرد.