المزيد  
حوار.. أسباب تفاقم ظاهرة الهجرة غير الشرعية وسبل التصدي لها
اتفاقية منظومة أس 400 مع روسيا تفجر غضب واشنطن والـ "ناتو" ضد تركيا
بمساعٍ لبنانية.. تعرف على بنود وقف القتال في جرود عرسال
الملف المسكوت عنه.. سوريون موقوفون في السجون المصرية
هنا حيث لا أنين يعلو على أنين معاناتهم دون مجيب!
استنزاف النظام وحلفائه في أولوية ترتيبات واشنطن
"قسد" توضح حقيقة وجود "كتيبة للمثليين" ضمن صفوفها
تفاصيل نشر القوات الروسية في محيط الغوطة الشرقية

ناشطة لبنانية توجه رسالة قوية للبطريرك الراعي عقب حديثه عن اللاجئين السوريين

 
   
16:01


خرج البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بتصريحات جديدة ألقاها خلال عظته الأخيرة التي شارك فيها الرئيس اللبناني ميشال عون وحرمه في القداس الذي أقيم بمناسبة عيد القديس شربل، وترأسه البطريرك الماروني الراعي الذي ألقى خطبة تطرق فيها إلى اللاجئين السوريين.

"مليونا لاجئ ينتزعون اللقمة من فمنا".. هجوم شنّه الراعي على اللاجئين السوريين في إطار دعوته إلى السيطرة على تدفق اللاجئين وتصويب مسار عودتهم الاكيدة إلى بلدهم، وفق وصفه.

قال الراعي نصًا خلال خطبته مخاطبًا الرئيس اللبناني "نحن ندرك نواياكم الطيِّبة وأمنياتكم الكبيرة. إنّ ما يشدِّد الشعب في الصمود والأمل بالإنفراج، إنّما هو يقينه من أنّكم تتحسَّسون معاناته الاقتصاديّة والمعيشيّة والأمنيّة والاجتماعيّة وهموم المستقبل، وهي تتزايد وتكبر بوجود مليونَي لاجئ ونازح ينتزعون لقمة العيش من فمه، ويرمونه في حالة الفقر والحرمان، ويقحمون أجيالنا الطالعة على الهجرة".

واستطرد "مع تضامننا الإنساني مع هؤلاء اللاجئين والنازحين، يرجو اللبنانيون من فخامتكم تصويب مسار عودتهم الأكيدة إلى بلدهم، بعيدًا عن الخلافات السياسية التي تعرقل الحلول المرجوّة".

أوجدت خطبة الراعي سخطًا واسعًا في صفوف السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا العديد من اللبنانيين. وحفلت مواقع التواصل بتعليقات استياء من تلك التصريحات التي تأتي في إطار جو مشحون ضد اللاجئين السوريين في لبنان وانتهاكات عديدة يتعرضون إليها. (اقرأ أيضًا: بالتفاصيل الكاملة: هذا ما حدث في عرسال.. ووعود جديدة من الحكومة اللبنانية بشأن "المعتقلين").

وكتبت الناشطة اللبنانية يارا صقر عبر صفحتها على "فيس بوك" قائلة: إلى البطريرك الراعي، إن كان جيلنا يفكر بالهجرة نهائيا عن هذا البلد فليس بسبب النزوح السوري وأخذهم اللقمة من فمنا كما تدعي! دعني أخبرك السبب الحقيقي، علك لا تعلم! نريد الهجرة بسبب فساد السياسيين وفشلهم في بناء الدولة التي نطمح لها، وسيطرة ميليشيا حزب الله عليها، وأكثر من ذلك نجد أنفسنا مواطنين درجة عاشرة في بلدنا بعد المحازبين والمصفقين وعبدة الرنجر وغيرهم!

وتابعت: نريد الهجرة كي لا نموت على أبواب المستشفيات بانتظار واسطة تؤمن لنا سريرًا، نريد الهجرة كي لا نموت على طرقات لا تشبه الطرقات بشيء، نريد الهجرة حفاظا على صحتنا التي يأكلها السرطان المختبئ في مياهنا وفواكهنا وطعامنا، نريد الهجرة بحثا عن وظيفة نستحقها بكفاءتنا وشهادتنا وليس بأولية واسطة الزعيم وإبن الطائفة. (اقرأ أيضًا: بعد حرق المخيمات ..ترحيل 300 شخص من مخيمات عرسال نحو الداخل السوري).

واستطردت: نريد الهجرة هربا من رصاصة طائشة تهدد حياتنا في كل دقيقة وثانية، نريد الهجرة كي لا نُرمى بالسجون لعشرات السنين ربما ظلما دون محاكمات عادلة، نريد الهجرة لأننا نشعر أننا نعيش في مزرعة لا تؤمن لنا أدنى مستويات المعيشة، نريد الهجرة بحثا عن وطن حقيقي وحياة كريمة.. فما هكذا تكون الأوطان غبطتك.