المزيد  
سوتشي: ماهية التنازلات بين الأطراف ستحدد شكل التسوية السياسية
جورج صبرا: البيان الختامي لمؤتمر الرياض 2 ملتبس ونتائجه مدمرة
لؤي حسين: الرياض 2 "فالصو".. ونشطاء يردون
فاتح حسون لـ "أنا برس": أتينا للرياض بثوابت ثورتنا ولن نتخلى عنها
أربع ملاحظات رئيسية على مسودة البيان الختامي للرياض 2
الحل القادم للأزمة السورية وفق الرؤية الروسية الأمريكية
تفاصيل الجلسة الافتتاحية لـ "الرياض 2" بحضور المبعوث الخاص للرئيس الروسي
الأسباب الحقيقية وراء رفض "قدري جميل" المشاركة في اجتماع الرياض

حقيقة فيديو إعدام "قسد" لأحد المدنيين

 
   
11:00


تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة معلومات عن فيديو يُظهر عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) أثناء تنفيذ عملية إعدام ميدانية في أحد المدنيين، ما أثار لغطًا واسعًا خلال الساعات القليلة الماضية، اضطرت معه قسد لإعلان موقفها في بيان رسمي لها قبل ساعات قليلة.

المقطع المتداول –والذي أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان- يُظهر مقاتلين يرتدون زي قوات سوريا الديمقراطية إبان قيامهم بتنفيذ عملية إعدام ميدانية خارج الإطار القانوني في أحد المدنيين، وقد جلس على ركبتيه موثقًا، وأطلق عليه أحد العناصر الذين يرتدون لباس قوات سوريا الديمقراطية النيران ليسقط قتيلًا في التو واللحظة رغم محاولات آخر منعه من إطلاق الرصاص.

ويذكر أن أصابع الاتهام وجهت لـ "قسد" بقتل شاب خلال عملية غضب الفرات. وأظهر شريط فيديو في مطلع الشهر الجاري شابين تم تقييدهما وقام عنصران من قوات الدفاع الذاتي بضربهما وتعذيبهما. وأثار ذلك المقطع في حينها جدلًا واسعًا.

وإلى ذلك، أكدت قوات سوريا الديمقراطية –في بيان- أن مقطع الفيديو الذي يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وتظهر فيه مسلحين يدعيان أنهما من وحدات حماية الشعب ويقدمان على قتل أسير، مقطع قديم، وأنهم يدينون هذا العمل وسيفتحون تحقيقاً في الموضوع لمعرفة ملابسات هذه الحادثة وكشف الجناة، وكشف نتائج التحقيقات للرأي العام.

وجاء في البيان: تداولت وسائل التواصل الاجتماعي مشهداً لمقاتلين يقدمان على تصفية أسير أثناء القتال ويدعيان أنهما ينتميان إلى وحدات حماية الشعب (YPG)..  إن التدقيق في المشهد يؤكد بأن الواقعة حدثت في فصل الشتاء حسب الألبسة التي يرتديها المقاتلان وهو ما يعني مضي فترة طويلة عليها، وأن وراء الأكمة ما وراءها.

https://youtu.be/c05EB9lAycI

واستطرد البيان: ورغم أنه ليس هناك أي دليل على انتماء هؤلاء إلى صفوف قواتنا سوى ادعاءهم اللفظي إلا أننا في قوات سوريا الديمقراطية نؤكد بأن ما حدث هي جريمة مكتملة الأركان ولا تعبر عن أخلاقنا ومبادئنا ولدينا من القوة والانضباط ما يكفى للتصدي لهذه الظواهر وردعها وإنزال أقسى العقوبة بمرتكبيها، واطلاع الرأي العام على كل حيثيات التحقيق.

واختتم البيان: وعلى ذلك فإننا نؤكد بأن لجان التحقيق المختصة قد بدأت تحقيقا وبحثا عن هؤلاء الجناة للوصول إلى الحقيقة سواء لجهة التثبت من كونهم ينتمون لقواتنا أو التأكد ونفي ذلك، ونؤكد للرأي العام بأننا لن نتردد في كشف ملابسات هذه الجريمة التي تسيء لنا وتنال من تضحياتنا في مواجهة الإرهاب.