المزيد  
غارت أمريكية على أهداف إيرانية جديدة في البوكمال
منظمة الصحة العالمية تّكذّب نظام الأسد
الأمم المتحدة تعلق على تواجد الإيرانيين في سوريا.. وتحذر من انتشار "كورونا"
إدلب.. هدوء الجمر تحت الرماد (طبول الحرب تقرع)
ترامب يحذر ويتوعد إيران مجدداً
بيان "رجال الكرامة" بالسويداء.. روسيا مسؤولة عن مجزرة "القريا"
انعدام أبسط مقومات الحياة في سوريا.. هكذا عبرت الأمم المتحدة
دعم بلا حدود.. ودور خفي للإمارات منع سقوط الأسد

دولة خليجية تبدي استعدادها للمشاركة مع نظام الأسد ضد تركيا

 
   
12:07

http://anapress.net/a/347816724906975
20
مشاهدة


دولة خليجية تبدي استعدادها للمشاركة مع نظام الأسد ضد تركيا

حجم الخط:

أكدت صحيفة لبنانية مقربة من ميليشيا حزب الله لعب إحدى الدول العربية دوراً محورياً في دعم الحملة العسكرية الروسية والإيرانية التي تتعرض لها محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وذكرت صحيفة "الأخبار" أنها حصلت على معلومات من عدة مصادر بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تقود مبادرة خليجية لتغيير الرؤية الروسية تجاه التفاهمات المبرمة مع تركيا وإحداث تغييرات كبرى في المشهد السوري بأكمله.

وبحسب الصحيفة فإن العرض الإماراتي المقدم لموسكو يتضمن فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن بشكل جدي وتنشيط ميناءَيْ طرطوس واللاذقية بالإضافة إلى بذل جهود لإرجاء تنفيذ قانون قيصر الأمريكي أو تخفيف قيوده على الأقل، على أن تعمل روسيا دفع المسار السياسي عبر اللجنة الدستورية شريطة إشراك ممثلين عن ميليشيات الحماية فيها.

وأضافت أن الإمارات تعمل على تغيير هيكلية المعارضة السورية والهيئة العليا للمفاوضات من خلال عقد مؤتمر في القاهرة وإدخال ميليشيات الحماية فيه، وسحب البساط من تحت أقدام تركيا بالإضافة إلى إحداث تغييرات في خرائط السيطرة شمال غربي سوريا وتأمين سيطرة النظام على طريقي M4 و M5 ودعم مدينة حلب والتي تعتبر العاصمة الاقتصادية لسوريا.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد دعت في أواخر شهر كانون الأول إلى مؤتمر لاختيار "ممثلين مستقلين" في هيئة التفاوض السورية تمهيداً لإجراء انتخابات لاختيار رئيس وأعضاء جدد لها الأمر الذي استنكره الرئيس الحالي "نصر الحريري" وأكد أنه يؤثر سلباً على وحدة المعارضة.

يُذكر أن تقارير استخباراتية تركية أكدت قبل أشهر أن كلاً من السعودية والإمارات كلفتا "هيئة تحرير الشام" بزعزعة الاستقرار في إدلب، وأعطتا الضوء الأخضر لـ"أبي اليقظان المصري" لإصدار فتاوى محاربة الفصائل الأخرى المتواجدة في الشمال السوري بهدف تعطيل الاتفاقات "الروسية - التركية" وتشتيت انتباه أنقرة عن منطقة شرق الفرات، وزجّها في نزاعات إدلب.