المزيد  
غارت أمريكية على أهداف إيرانية جديدة في البوكمال
منظمة الصحة العالمية تّكذّب نظام الأسد
الأمم المتحدة تعلق على تواجد الإيرانيين في سوريا.. وتحذر من انتشار "كورونا"
إدلب.. هدوء الجمر تحت الرماد (طبول الحرب تقرع)
ترامب يحذر ويتوعد إيران مجدداً
بيان "رجال الكرامة" بالسويداء.. روسيا مسؤولة عن مجزرة "القريا"
انعدام أبسط مقومات الحياة في سوريا.. هكذا عبرت الأمم المتحدة
دعم بلا حدود.. ودور خفي للإمارات منع سقوط الأسد

الفصائل تعلن تحرير النيرب الإستراتيجية.. وجبل الزاوية تحت نيران الأسد

 
   
11:03

http://anapress.net/a/226096462936843
112
مشاهدة


الفصائل تعلن تحرير النيرب الإستراتيجية.. وجبل الزاوية تحت نيران الأسد

حجم الخط:

بدأت فصائل المعارضة، يوم أمس الاثنين، عمل عسكري معاكس بدعم من القوات التركية على جبهة النيرب جنوبي إدلب، تمكنت الفصائل من خلاله السيطرة على بلدة النيرب الإستراتيجية، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام وحلفاءه.

وذكر مراسل "أنا برس" في إدلب، أن المدافع التركية والتابعة للفصائل المنطقة، بدأت عمليات التمهيد الناري المكثف على مواقع النظام وحلفائه على جبهة النيرب جنوب إدلب، محققةً إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام والمليشيات الإيرانية المتواجدة داخل البلدة.

وأضاف المراسل؛ أن قوات المعارضة تمكنت من تدمير أليات ومدافع للنظام، وقتل العشرات من الميليشيات الإيرانية على عدة محاور، لتتمكن من دخول أحياء البلدة حتى إعلان التحرير الكامل، مشيراُ الى استيلاء فصائل المعارضة على دبابة من طراز T90 خلال الاشتباكات في النيرب، إضافة لعربة BMP وقاعدة إطلاق صواريخ كورنيت.

أقرأ أيضا: مع قرب انتهاء المهلة التركية.. مازالت قوات الأسد تتقدم في جنوب إدلب

وتكمن أهمية بلدة "النيرب" جنوبي إدلب، بكونها تقع على الطريق الدولي الواصل بين حلب واللاذقية "M4"، كما أنها تعتبر بوابة للسيطرة على مدينة "سراقب" الإستراتيجية أيضاً حيث تقع على الطريق الدولي "M5".

من جانبه؛ تمكنت قوات النظام والمليشيات الإيرانية بدعم جوي روسي من إحراز تقدم على محاور ريف إدلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع الفصائل المعارضة خسرت على إثرها عشرات القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام وحلفاءه.

وذكر مراسل "أنا برس" في المنطقة؛ أن قوات النظام وحلفاؤه بدأوا يوم أمس عملية عسكرية على محاور جبل الزاوية جنوبي إدلب، سبقه تمهيد مكثف من الطيران السوري والروسي والصواريخ البالستية والراجمات، ما مكنهم من التقدم إلى قرى "الركايا" و"كفر سجنة" و"الشيخ دامس" و"النقير" بالإضافة إلى "تل النار"، مشيراً إلى أن الفصائل المعارضة قد كبدت المجموعات المتقدمة قبل انسحابها من المنطقة خسائر بشرية ومادية كبيرة.

أقرأ أيضا: ماذا لو .. أُجبر الأسد على الانسحاب.. أو تراجع أردوغان عن تهديداته؟!

وقالت "الجبهة الوطنية للتحرير" عبر معرفاتها الرسمية أنها تمكنت من تدمير 3 دبابات للنظام على محورَيْ "كفر سجنة" و"مدايا" بعد استهدافها بصواريخ موجَّهة، وأوقعت مجموعة كاملة بين قتيل وجريح حاولت التقدم على محور "الرويحة".

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" أيضاً؛ عن تدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع ومقتل وجرح مجموعة عناصر للنظام على محور قرية حنتوتين، إثر استهدافهم بصاروخ مضاد دروع، إضافة لتدمير مدفع رشاش عيار 23مم إثر استهداف تجمعاتهم على محور حنتوتين بقذائف المدفعية الثقيلة، اضافةً الى تدمير سيارتين من نوع أورال إحداهما محملة برشاش شيلكا على محور حنتوتين في ريف إدلب الجنوبي بصاروخ مضاد للدروع.