المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

بعد تعزيزات قوات النظام.. وزير الدفاع التركي: سنرد على أي هجوم في إدلب

 
   
16:51

http://anapress.net/a/151747543158235
193
مشاهدة


بعد تعزيزات قوات النظام..  وزير الدفاع التركي: سنرد على أي هجوم في إدلب

حجم الخط:

هدد وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، اليوم الأربعاء، بالرد على أي هجوم تشنه قوات الأسد ضد القوات التركية المتواجدة في الشمال السوري.

وقال آكار، خلال مشاركته في ندوة افتراضية، حسب وكالة "الأناضول"، إن "تركيا ستواصل الرد في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس، على أي هجوم ضدها من قبل النظام السوري أو أي منظمة إرهابية".

وأضاف أن تركيا مستمرة في "السعي من أجل إحلال سلامٍ دائمٍ في سورية، وترغب برؤية سورية مدنية وديمقراطية ذات كيان سياسي موحد".

وأشار آكار إلى أنه "ليس لدى تركيا أي مشكلة لا مع الأكراد ولا أي قومية أخرى في المنطقة، ومثلما لا يمثل تنظيم داعش المسلمين فإن منظمة بي كا كا لا تمثل الأكراد"، معتبراً أن “الأكراد هم أشقاؤنا، ونضالنا الوحيد هو ضد بي كا كا/ ي ب ك وبقية التنظيمات الإرهابية".

ويأتي التصريح التركي في ظل استمرار الخروقات من قبل قوات النظام، المدعومة من قبل روسيا، لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا في الخامس من مارس/ آذار الماضي.

وكثفت قوات الأسد قصفها لمدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وجبل الزاوية، خلال الساعات الماضية، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة لأهالي جبل الزاوية جراء القصف، حسب الدفاع المدني في إدلب.

وفي المقابل استهدفت مدفعية "هيئة تحرير الشام"، أمس الإثنين، بالقذائف قوات النظام وروسيا المتمركزة بريف إدلب الجنوبي والشرقي ردا على قصف المناطق.

وحسب شبكة "إباء" الإخبارية فإن "فوج المدفعية والصواريخ التابع لهيئة تحرير الشام استهدف تجمعات ميليشيات الاحتلال الروسي، جنوب مدينة كفرنبل بقذائف المدفعية، كما استهدفت مواقعها على طريق "دمشق-حلب" جنوب وشرق إدلب، ما أدى إلى وقوع إصابات".