المزيد  
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟
ربي كما خلقتني يا حسين
كواليس خلاف بين الفصائل على إدارة "إدلب" يكشفها قيادي سابق
هكذا علق جيش الإسلام على قرار النظام بإعدام قائده
"أبو الولدين".. قصة كفاح سورية على أرض مصرية
في سابقة من نوعها.. الاعتراف بأن أزمة الغاز في سوريا مفتعلة لإشغال الناس
تردي الأوضاع في الركبان.. وموسكو تحمل واشنطن المسؤولية

نصائح شتوية.. طرق بسيطة لوقاية طفلك من أمراض الشتاء

 
   
17:00

http://anapress.net/a/282904124066783
مشاركة


نصائح شتوية.. طرق بسيطة لوقاية طفلك من أمراض الشتاء
شتاء قارس ينتظر أطفال سوريا- أرشيفية

حجم الخط:

"أمراض الأطفال جعلتنا نكره الشتاء"، كلمة تتردد على الألسنة كلما حلّ فصل الشتاء، تجد مكانها في تغريدات وتدوينات الناشطين عبر الـ "سوشيال ميديا" خلال الفصل ذاته، في ظل كثرة المشاكل الصحيّة التي تواجه الأطفال في الشتاء، والتي ليس أولها نزلات البرد والأنفلونزا ولا آخرها التهابات الشعب الهوائية، ذلك أن قائمة أمراض الشتاء بالنسبة للأطفال طويلة ومعتادة، وتتفاوت من حيث درجة خطورتها وحدتها باختلاف طبيعة كل طفل وكيفية تعامل الأهل مع المرض وسبل الوقاية المسبقة من أمراض الشتاء.

من أبرز الأمراض التي عادة ما تداهم الكثير من الأطفال في الشتاء، وتمثل صداعًا في رأس الأسر كلما حل ذلك الفصل، هي: نزلات البرد والأنفلونزا والتهابات الأذن والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية، وبعضها عادة ما يسبب الحمى والضعف والسعال والعطس، وإهمال الوقاية أو العلاج منها يؤدي إلى مخاطر كبيرة على حياة الطفل.

وثمة خطوات وطرق بسيطة يمكن للأهل وقاية الطفل بها من الكثير من أمراض الشتاء، لكنّ الكثيرين يتجاهلونها ويتجاهلون تأثيرها المُهمة، بخاصة مسألة الوقاية من الأنفلونزا.

طبيب الأطفال الدكتور وائل أبو الخير (ماجستير طب الأطفال وحديثي الولادة - جامعة القاهرة القصر العيني)، ذكر بعضًا من سبل الوقاية من الأنفلونزا بالنسبة للأطفال، وذلك في تدوينة له عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، من بينها "إعطاء مصل الانفلونزا لجميع الأطفال تحت سن الست سنوات سنويًا". وذكر أن "التطعيم فعال جدًا في تقليل عدد الحالات المصابة".

ومن بين الإجراءات والطرق الوقائية التي عددها أبو الخير: (تعليم الأطفال غسل اليدين، باعتبار ذلك أهم وقاية من الأنفلونزا على الإطلاق)، إضافة إلى (تجنب تقبيل الطفل، على اعتبار أن التقبيل قد ينقل إليه العدوى)، ونصح بتعليم الأطفال بأن "يعطسوا" و"يسعلوا" في مناديل أو في أكمام القمصان، وألا يضعوا أياديهم على فمهم أثناء العطاس. كما نصح ضمن الإجراءات الوقائية بضرورة إعطاء الطفل "فيتامين د" لدوره في الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا والعلاج منها.

وللوقاية من التهاب القصبات الهوائية، يمكن هنا الإشارة إلى سلسلة الإرشادات البسيطة التي نشرتها وزارة الصحة السعودية، في إنفوغرافيك خاص عبر "تويتر"، والتي تضمنت ضرورة إبعاد الطفل قدر الإمكان عن الأماكن المزدحمة، فضلًا عن الحرص على اتباع أساليب النظافة وغسل اليدين عند الاهتمام بالطفل، وإبعاد الطفل عن الأماكن التي يكثر فيها التدخين، وألا يتم إبقائه قريبًا من شخص مدخن.

ونصحت الوزارة في سلسلة الإرشادات الوقائية أيضًا بضرورة إبعاد الطفل عن الأشخاص المصابين بالزكام أو أي من الأمراض التنفسية، بخاصة إذا كان يعاني من أحد أمراض نقص المناعة أو أمراض القلب والرئتين منذ الولادة، وغيرها.

 

وفيما يتعلق بالتهاب الأذن، ينصح استشاري طب الأطفال الدكتور أسامة النجار، بضرورة إجراء كشف روتيني على أي طفل عمره أكثر من ستة أشهر، يتضمن كشفًا على الأذن، وبيّن أن من بين أسباب التهاب الأذن الخارجية (وجود جسم غريب في الأذن، بخاصة أن كثيرًا من الأطفال يضعون أصابعهم في أذنهم)، و(بثور داخل القناة السمعية الخارجية)، و(وجود ألم في أي عضو آخر مثل الأسنان أو الحلق، او حتى ارتجاع المريء".

ومن بين أشهر الأسباب التي تؤدي إلى تكرار التهاب الأذن الوسطى –بحسب ما أكده النجار في تصريحات خاصة- هو الاعتياد على استخدام اللهاية للرضع، وعدوى الجهاز التنفسي العلوي من خلال الاختلاط بآخرين مصابين. وحذر من إهمال ألم الأذن لدى الأطفال؛ لأن ذلك قد يقود إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى ثقب في طبلة الأذن والالتهاب السحائي وحتى الشلل في العصب السابع.

وبصفة عامة، تنصح استشارية طب الأطفال الدكتورة حنان علي، في تصريحات تلفزيونية لها، بضرورة انتقاء الملابس المناسبة للأطفال في فصل الشتاء، بما يتناسب مع درجة الحرارة، محذرة من أن كثيرًا من الأمهات يبالغن في ملابس أطفالهن من خلال تلبيسهم أكثر من قطعة، بما يجعلهم يتعرقون بصورة كبيرة، ذلك العرق الذي يؤدي إلى الكثير من أمراض الشتاء، بما يعني أن المبالغة في الملابس قد تسهم في حدوث العكس تمامًا.

https://youtu.be/gz89xut8buA

كما نصحت بضرورة تدفئة الرأس بشكل كبير، من خلال استخدام قبعة قطنية خفيفة، على اعتبار أن مساحة الرأس كبيرة بالنسبة للطفل وغالبا ما تبقى بدون تغطية بما يعرضه للكثير من الأمراض.  كما نصحت بضرورة الاعتماد على الرضاعة الطبيعية للأطفال الرضع؛ مع إضافة "فيتامين د" الذي عادة ما يكون قليلًا في لبن الأم إلى جانب أن فرص التعرض للشمس في الشتاء تكون قليلة. 

 

 

اقرأ/ي أيضًأ في سلسلة نصائح شتوية مع أنا برس: 

نصائح شتوية.. طرق بسيطة للتغلب على جفاف الجلد 

نصائح شتوية.. أعرض التهاب الجيوب الأنفية وسبل الوقاية والعلاج 

نصائح شتوية.. طريقك للوقاية من الأنفلونزا 

نصائح شتوية.. أنواع المدافئ وكيفية استخدامها بصورة آمنة

 




كلمات مفتاحية