المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

هل يصاب الأطفال بفيروس كورونا كما البالغين؟

 
   
12:51

http://anapress.net/a/170604176349714
951
مشاهدة


هل يصاب الأطفال بفيروس كورونا كما البالغين؟

حجم الخط:

بالرغم من تفشي شبح كورونا الجديد وحصده لآلاف الوفيات حول العالم، إلا أنَّ هذا الوباء قد لا يحب الاقتراب من الأطفال بشكل عام، وبحسب أطباء حتى إن أصيبوا فانهم لا يعانون أعراضاَ شديدة كالأعراض التي تصيب البالغين.

في تقريرٍ نشرته صحيفة نيويورك تايمز أشارت فيه، إلى أن هذا الفايروس يشبه الكثير من الأمراض التي تصيب البالغين، ولا تكون أعراضها خطيرةً على الأطفال. كما هو الحال بالنسبة لمرض جدري الماء، الذي يكون عرضياً عند الأطفال، وخطيراً على البالغين.

ونقل موقع سكاي نيوز عن البروفيسور مالك بيريس، رئيس علم الفيروسات بجامعة هونغ كون، الذي طور اختبار تشخيصي لفيروس كورونا الجديد قوله، "تخميني القوي والمتعلم هو أن الأشخاص الأصغر سناً يصابون بالعدوى، لكنهم يصابون بأعراض تأثيرها منخفض"، وهذا الأمر يعني أن الأطباء لا يحصون حالات إصابة بالفيروس بين الأطفال، لأنهم "لا يملكون بيانات عن الأمراض ذات التأثير المنخفض"، وفقا لبيرس.

ونشرت منظمة يونيسيف تقريراً مفاده، " هذا الفيروس هو فيروس جديد، ولا تتوفر لنا معرفة كافية حتى الآن حول كيفية تأثيره على الأطفال أو النساء الحوامل. ونحن نعرف أنه من الممكن أن يُصاب الأشخاص من جميع الأعمار بالفيروس، ولكن ظهرت لغاية الآن حالات قليلة نسبياً من المرض بين الأطفال، ولغاية الآن كان معظم ضحاياه من المسنين الذين يعانون أصلاً من مشاكل صحية"

وأضاف التقرير أنه ينبغي علينا تعليم أطفالنا ممارسات النظافة الصحية داخل المدرسة وخارجها من قبيل:

  1. الغسل المتكرر لليدين
  2. احتواء السعال أو العطس بثني الكوع لتغطية الفم أو بمنديل ورقي ثم إلقاء المنديل بسلة مهملات مقفلة.
  3. عدم لمس العينين أو الفم أو الأنف إذا لم يكونوا قد غسلوا أيديهم على نحو سليم.

شبح كورونا ينتشر أكثر فأكثر ومازالت منظمات الصحة العالمية تقوم بالبحث عن اللقاح أو العلاج المناسب لهذا الوباء، ولكن تبقى تدابير السلامة والوقاية لنا ولأطفالنا من هذا المرض خير من ألف العلاج.




كلمات مفتاحية