المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

فيروس كورونا يضرب "منتخب سوريا"

 
   
18:48

http://anapress.net/a/791745733181770
259
مشاهدة


فيروس كورونا يضرب "منتخب سوريا"

حجم الخط:

أعلن اتحاد كرة القدم التابع للنظام السوري، اليوم الثلاثاء، عن إصابة العديد من لاعبي "منتخب البراميل" وكادره الفني والإداري بفيروس كورونا.

وقال "الاتحاد" في بيان إعلامي، إن الفحوصات التي أجريت على لاعبي النظام والكادر الفني والإداري يوم أمس، أظهرت إصابة كل من اللاعبين: "مارديك مارديكيان، محمد عنز، أحمد أشقر، وأحمد الأحمد"، ومن الكادر الفني والإداري: "عساف خليفة، وسام غيبور، ومهند أسعد" بفيروس كورونا.

وأضاف البيان أنه بناء عليه تم عزل اللاعبين والكادر بشكل كامل بعيداً عن مقر إقامة الفريق مع توفير الرعاية اللازمة لهم.

وادعى "الاتحاد" أن إدارة المنتخب اتخذت منذ اللحظة الأولى بالمعسكر كل الإجراءات اللازمة لحماية الجميع من خلال تطبيق التعليمات الصحية، وعزلت اللاعبين الذين يشعرون بأي أعراض داخل غرفهم مباشرة.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري انتشارا كبيرا لوباء كورونا الذي تسبب بوفاة عدد كبير من الأشخاص، إلا أن النظام مازال يحاول التعتيم على الأعداد الحقيقية للوفيات والإصابات.

يشار إلى أن مكتب "دفن الموتى" في دمشق أصدر  خلال 10أيام، أكثر من 1200 شهادة لأشخاص توفوا إثر إصابتهم بفيروس كورونا، وآخرين قيل إنهم قضوا نتيجة إصابتهم بجلطات أو سكتات قلبية، بحسب موقع "صوت العاصمة". ونقل الموقع عن مصدر خاص أنه لم يشهد، خلال سنين عمله في المكتب، ارتفاعاً بحالات الوفيات كما يجري الآن، حتى خلال الفترة التي كانت تتساقط فيها القذائف على أحياء العاصمة.

وحول أعداد الوفيات التي كان يستقبلها المركز  قبل جائحة كورونا، قال المصدر إنه عادة ما تتراوح ما بين 20 – 30 وفاة يومياً، ويزداد العدد صيفاً، لكن في الفترة الحالية بات العدد يتجاوز الـ 80 ، “وهو ما يشعرنا بالضغط الكبير والخطر، وأن الأمور ليست كما يجب”.

وبحسب المصدر، فقد استقبل المكتب الكثير من الاتصالات من قبل مسؤولين للاستفسار عن مصداقية ما يُنشر عبر منصات التواصل الاجتماعي، حتى إن بعضهم “طلبوا أن نعمل على تخفيض العدد إعلامياً”، حتى لا يشكل ذلك حالة من الهلع لدى الناس، خاصة في الفترة الحالية.

ووفقاً لأرقام وزارة صحة أسد، فإن عدد الإصابات بفيروس كورونا بلغت 847، فيما الوفيات 46 حتى يوم الإثنين الموافق لـ 3 آب 2020.