المزيد  
منظمة تكشف تلاعب واشنطن بأعداد المدنيين الذين قتلوا جراء ضربات التحالف الدولي
موجة غضب عارمة حول تصريحات "السيسي" عن "حلب"
ذكريات موجعة للاجئين السوريين بحلول شهر رمضان
النظام يحاول ترسيم الحدود في سهل الغاب.. وهكذا رد القادة العسكريون
"تعذيب وحشي" يتعرض له المعتقلون السورين في سجون لبنان
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
عملية " الفجر الكبرى" بقيادة إيرانية هل تتجاوز خطوط التحالف الحمراء؟
روسيا تدعو للبدء بصياغة دستور.. ومراقبون: الحل ما يزال بعيداً

عن حرب سوريا.. سينما إيرانية في دمشق

 
   
11:13


عن حرب سوريا.. سينما إيرانية في دمشق

أنهى المخرج الايراني أحمد الزايري تصوير فيلمه السينمائي "زيتونة سعد" في دمشق، يروي الشريط حكاية أطفال تعرضوا لإعاقات جسدية جراء الحرب ويتناول حالة طفل أصيب بقذيفة هاون، و يسلط من خلاله الضوء على كيفية التعامل مع كل حالة حسب نوع الأذية، وأهمية زرع الإصرار والأمل بداخل الطفل لتجاوز أي مشكلة و الاستمرار بحياته الطبيعية.

 

مازالت الحياة قائمة رغم وجود الحرب فالشعب السوري يحب الحياة رغم الظروف الصعبة

كتب نص الفيلم الزايري بنفسه وأنتجته شركة ايرانية خاصة، لعب بطولته الممثلة السورية رنا شميس والطفل عبد الرحيم الحلبي أحد الشاركين في برنامج "ذا فويس كيدز"، ومن المقرر أن يكون جاهزاً للعرض خلال شهرين كأقصى حد، وتجسد شميس دور أمّ فقد طفلها بصره نتيجة إصابته بقذيفة هاون، حيث تسعى لخلقه من جديد وتحفيزه وتشجيعه للخروج من المنزل ومتابعة حياته بعد اعتكافه لفترة طويلة، حسب موقع "كلنا شركاء".

المخرج صرح بأن قصة الفيلم كتبها منذ عدة سنوات أي قبل بداية الأزمة السورية دون أن يحدد مكانها، وبدأ بعدها العمل على فيلمين آخرين الأول عن أفغانستان والثاني عن أحداث العراق.

وأضاف "بعد عدة سنوات وعندما قرأت مجدداً نص الفيلم، رأيت بأن أحداثه مفصلة على ما يجري حالياً بسوريا تحديداً على صعيد الطفولة وخاصة بعد الإحصائيات الأخيرة التي أوضحت نسبة الأطفال المصابين بأمراض نتيجة مخلفات الحرب وقررت ان تكون مسرحاً لأحداث الفيلم إلى جانب محبتي لهذا البلد العظيم".

وفي سؤالنا له عن قلقه من القدوم الى سوريا أكد بأنه لم يشعر لحظة بالتردد رغم تخوف الكثيرين مما يشاهدونه على شاشات التلفاز ويسمعونه من اخبار فربما يعتقد البعض “بأنه لا يوجد أي جدار قائم في البلد وأنا واحد منهم ولكن عند قدومي إلى دمشق تفاجأت بالواقع، فمازالت الحياة قائمة رغم وجود الحرب فالشعب السوري يحب الحياة رغم الظروف الصعبة”. 

وعن اتقانه للغة العربية أرجع سبب ذلك إلى أصوله العربية – الايرانية كذلك اللهجة السورية محببة بالنسبة له وللجميع على حد قوله خاصة بعد دبلجة المسلسلات التركية الى السورية، وختم حديثه بالشكر الكبير لسوريا و شعبها لاحتضانها اياه ومساعدته على انجاز العمل.