المزيد  
سوتشي: ماهية التنازلات بين الأطراف ستحدد شكل التسوية السياسية
جورج صبرا: البيان الختامي لمؤتمر الرياض 2 ملتبس ونتائجه مدمرة
لؤي حسين: الرياض 2 "فالصو".. ونشطاء يردون
فاتح حسون لـ "أنا برس": أتينا للرياض بثوابت ثورتنا ولن نتخلى عنها
أربع ملاحظات رئيسية على مسودة البيان الختامي للرياض 2
الحل القادم للأزمة السورية وفق الرؤية الروسية الأمريكية
تفاصيل الجلسة الافتتاحية لـ "الرياض 2" بحضور المبعوث الخاص للرئيس الروسي
الأسباب الحقيقية وراء رفض "قدري جميل" المشاركة في اجتماع الرياض

"احتضان الثعبان" يرصد معاناة سكان الأمازون

 
   
20:00


"احتضان الثعبان" يرصد معاناة سكان الأمازون

توقع الجميع عند عرض فيلم "احتضان الثعبان" في تظاهرة "أسبوع المخرجين"، وهي التظاهرة الثالثة من حيث الأهمية في مهرجان كان السينمائي الدولي، أن يمر مرور الكرام، إلا أنه استطاع أن يستحوذ على الاهتمام من خلال فوزه بجائزة سينما الفن والتي تعنى بسينما المؤلف المبدع.

فيلم "احتضان الثعبان"، من تلك النوعية من الأفلام التي تورطك بمشاهدتها، فمن خلال رحلة لأحد العملاء الباحثين في الأمازون نتعرف على العلاقة التي تربط ذلك الباحث وأحد الشخصيات التي تمثل بقايا السكان الأصليين ويدعي "كرماكاتي".

علاقة تمتد على مدى أربعة عقود من الزمان هي اختصار للتعاون الذي قدمه "كرماكاتي" وأفراد قبيلته للباحثين والمستكشفين، رغم الكوارث التي تعرضت لها قبيلته التي تكاد تكون قد أبيدت بالكامل تقريباً على يد المستعمرين، الذين كانوا أول من وطئت أقدامهم تلك الأنحاء من قارة أمريكا الجنوبية.

رحلة سينمائية تعمد اللونين الأسود والأبيض، وكأننا نذهب إلى الماضي فإذا بنا نشاهد حصاد ذلك الماضي البعيد على السكان الأصليين من هنود الأمازون، الذين تم قتلهم وإبادتهم وبيعهم وترحليهم واستخدامهم تحت مظلة الدين وغيرها من المبررات والحيثيات، التي انطلق من خلال المستعمر الإسباني الذي راح يستثمر كل شيء في الأمازون.

رحلة إبداعية تمزج الزمن والشخصيات، فمن خلال أحد الأحفاد من السكان الأصليين يتم استدعاء حكاية الجد الأكبر لتلك القبيلة وعلاقته المقرونة بالتعاون والتضحيات مع العلماء والباحثين لحماية تلك الغابات، التي تتعرض يومياً إلى جشع الإنسان الذي حولها إلى مختبر لتجاربه وأطماعه، اعتباراً من إجراء التجارب الطبية إلى اقتلاع الأشجار مرور بالمتاجرة بالإنسان.

وتعود بنا الحكايات لأكثر من ثلاثة عقود من الزمان، حينما قامت إسبانيا ببناء إمبراطورية واسعة في أميركا الجنوبية على أساس العمل والاستغلال للسكان الهنود الأصليين، تارة عبر بارونات المطاط وصولاً إلى تجار الأخشاب، وفي كل مرة مزيد من السخرة والتدمير للشخصية التي ظلت تحاول أن تبقى صامدة أمام جشع الحضارة القادمة من أوروبا.

فيلم مشبع بالشفافية العالية في العرض والتحليل تصدى لكتابته جيرو غويرا وتيدور كوش غرونبيرغ اعتماداً على مذكراتهم الخاصة، وقام بإخراج العمل بلغة بصرية عالية الجودة جيرو غويرا معتمداً على فريق متميز من الممثلين منحوا المشاهد حالة من الاعتقاد بأنهم أمام الشخصيات الأصلية التي خاضت التجربة بكل المها وتعبها ومعاناتها الموجعة.

فيلم "احتضان الثعبان" يرسخ المخرج الكولومبي جيرو غويرا مبدعاً سينمائياً من الطراز الأول.