المزيد  
وساطة روسية بين الأسد ومخلوف .. تقضي بإخراج الأخير من سوريا
بعد استهداف جنودها على الطريق الدولي M4.. روسيا ترد بقصف على ريف إدلب
شبكات دولية.. ورجال أعمال من موسكو قاموا بتمويل النظام السوري
أحمد داود أوغلو: المسؤول الأول عن كل ما حدث في سوريا هو الأسد
مناشدات من "منسقو الاستجابة" لاتخاذ تدابير متسارعة لتطويق "كورونا" في مخيمات الشمال
تعرف على مضمون رسالة الرئيس الفلسطيني لـ "بشار الأسد"
الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا بضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية
"لاتنازل عن الكرسي".. الحريري خلفا للعبدة والعبدة خلفا للحريري

واشنطن تطالب بمحاسبة نظام الأسد عن كل الضحايا في سوريا

 
   
11:18

http://anapress.net/a/911423311234684
210
مشاهدة


واشنطن تطالب بمحاسبة نظام الأسد عن كل الضحايا في سوريا

حجم الخط:

دعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى محاسبة نظام الأسد وتحقيق العدالة ليس فقط للضحايا في ملف قيصر ولكن لجميع السوريين الذين قام النظام في دمشق بتعذيبهم واخفائهم واحتجازهم.

وجاء ذلك في بيان للسفارة الأمريكية في دمشق على تويتر، والذي أصدرته بمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد ثلاثة مسعفين في حلب. 

وقالت السفارة "يصادف اليوم الذكرى الثامنة لواحدة من أبشع جرائم نظام الأسد. ثلاثة طلاب في جامعة حلب كانوا يحملون مواد طبية لعلاج المتظاهرين عندما كانت قوات النظام تستهدف المسيرات السلمية في المدين".

وأوضحت "ووفقا لمنظمة العفو الدولية، قامت قوات نظام الأسد بإحراق سيارتهم وحرق الثلاثة على قيد الحياة بداخلها. وكانت أسماءهم باسل أصلان، 21 عاما، ومصعب برد، 20 عاما وحازم بطيخ، 25 عاما".

وأضافت "تحتوي ملفات قيصر التي أثارت عقوبات جديدة الأسبوع الماضي على جزء صغير جدا من فظائع نظام الأسد الهائلة".

وفي 27 حزيران 2012، قالت منظمة العفو الدولية  بتقرير لها، أنه تم اكتشاف ثلاثة جثث المقطعة ومتفحمة لثلاثة مهنيين طبيين شبان اعتقلتهم المخابرات الجوية بالنظام بتاريخ 17 حزيران 2012.

وأشارت إلى أن الشبان الثلاثة من طلاب جامعة حلب "إذ كان باسل أصلان ومصعب برد في السنة الرابعة من دراستهم الطب، بينما كان حازم بطيخ طالباً في السنة الثانية في قسم الأدب الإنجليزي وعاملاً في الإسعافات الأولية. وكانوا جزءاً من فريق للأطباء والممرضين ومساعدي الإسعافات الأولية ممن يقدمون الإسعافات الأولية الطبية في مستشفى ميداني أقيم لمعالجة المتظاهرين الذين تطلق عليهم قوات الأمن النار".