المزيد  
وساطة روسية بين الأسد ومخلوف .. تقضي بإخراج الأخير من سوريا
بعد استهداف جنودها على الطريق الدولي M4.. روسيا ترد بقصف على ريف إدلب
شبكات دولية.. ورجال أعمال من موسكو قاموا بتمويل النظام السوري
أحمد داود أوغلو: المسؤول الأول عن كل ما حدث في سوريا هو الأسد
مناشدات من "منسقو الاستجابة" لاتخاذ تدابير متسارعة لتطويق "كورونا" في مخيمات الشمال
تعرف على مضمون رسالة الرئيس الفلسطيني لـ "بشار الأسد"
الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا بضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية
"لاتنازل عن الكرسي".. الحريري خلفا للعبدة والعبدة خلفا للحريري

في خطوة غير مسبوقة.. شكوى جزائية ضد بشار الأسد في لبنان

 
   
12:22

http://anapress.net/a/314450486657445
408
مشاهدة


في خطوة غير مسبوقة.. شكوى جزائية ضد بشار الأسد في لبنان

حجم الخط:

في خطوة تعتبر هي الأولى في لبنان، قام محامي لبناني بتأسيس شكوى جزائية ضد بشار الأسد.. قدم المحامي اللبناني "إيلي محفوض" شكوى جزائية أمام النيابة العامة التمييزية، ضد رأس النظام السوري "بشار الأسد"، بتهمة اعتقال وخطف لبنانيين وزجهم وتغيبهم في سجونه منذ سنوات، معتمدا في شكواه ودعوته التي رفعها نيابة عن أهالي هؤلاء المختطفين، على شهادة المعتقل السوري السابق "عمر الشغري".

وذكر المحامي "محفوض" في تصريحات إعلامية، حول موضوع الدعوى المقدمة منه ومن النائب اللبناني "أيدي أبي اللمع"، أن قوات النظام السوري ومنذ دخولها الأراضي اللبنانية وحتى جلائها منها في 26 نيسان 2005، إلى خطف واعتقال مئات المدنيين والعسكريين اللبنانيين، وقد تم اقتياد المخطوفين إلى سوريا وحجب المعلومات عن مصيرهم بشكل شبه كلي.

وكان قد تقدم مسؤولان لبنانيان، بشكوى أمام النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، ضد رأس النظام السوري بشار الأسد، حول قضية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية.

وقال نائب تكتل "الجمهورية القوية" ماجد أدي أبي اللمع، إن المعتقلين اللبنانيين ليسوا معتقلين بل باتوا مخطوفين وعددهم 622 من مختلف الطوائف والمذاهب في لبنان.

وأشار السياسي اللبناني، إلى أن حزب القوات اللبنانية لطالما كان مصراً على متابعة هذه القضية بدقة وإصرار لكشف مصيرهم.

وأضاف: الجميع يدرك أن السجون السورية ظالمة، وأن المعتقلين فيها يعيشون في عذاب وشقاء وموت حي، لذا نتمنى على الأقل معرفة مصيرهم بشكل واضح وصريح، ليعودوا إلى الحرية والحياة.

وأثارت تلك الخطوة اللبنانية ردود فعل من ناشطين وحقوقيين سوريين، إذ قال الحقوقي المعروف "أنور البني" في منشور على حسابه في "فيسبوك”، "تحية كبيرة إلى اللبنانيين الشجعان يواجهون مخرز النظام السوري وسكاكين القوى اللبنانية الحليفة، العدالة تلاحق المجرمين أينما كانوا، لا مكان لهم للاختباء، لن تفلتوا من العقاب، أصوات الضحايا ستلاحقكم حتى النهاية، لا مفر ولا مهرب ولا مكان آمن لكم".