المزيد  
غارت أمريكية على أهداف إيرانية جديدة في البوكمال
منظمة الصحة العالمية تّكذّب نظام الأسد
الأمم المتحدة تعلق على تواجد الإيرانيين في سوريا.. وتحذر من انتشار "كورونا"
إدلب.. هدوء الجمر تحت الرماد (طبول الحرب تقرع)
ترامب يحذر ويتوعد إيران مجدداً
بيان "رجال الكرامة" بالسويداء.. روسيا مسؤولة عن مجزرة "القريا"
انعدام أبسط مقومات الحياة في سوريا.. هكذا عبرت الأمم المتحدة
دعم بلا حدود.. ودور خفي للإمارات منع سقوط الأسد

إدلب وجدية الدعم الأمريكي لتركيا

 
   
11:25

http://anapress.net/a/11509064111349
159
مشاهدة


إدلب وجدية الدعم الأمريكي لتركيا

حجم الخط:

تتزايد التصريحات الأمريكية المساندة لتركيا، مع قرب انتهاء المهلة التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لقوات النظام السوري للانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً في إدلب.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أكد أن واشنطن ستتعاون مع أنقرة من أجل إدلب، وأشار خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الثلاثاء في البيت الأبيض  أن نظام الأسد لن يحقق نصراً في سوريا بتصعيد هجماته على إدلب.

واعتبر بومبيو أن دعم الروس والإيرانيين لنظام الأسد، قوَّض جميع الفرص لوقف إطلاق النار في سوريا، كما أنه أدى لموجة نزوحٍ كبيرة.

ولم تقدم الولايات المتحدة الأمريكية أيّ دعم ملموس لأنقرة منذ ارتفاع حدة التوتر بين تركيا ونظام الأسد في إدلب، واكتفت بالتصريحات المؤيدة لها، والمُعَبّرة عن وقوفها إلى جانبها في مواجهة تهديدات نظام الأسد.

أقرأ أيضا: مع قرب انتهاء المهلة التركية.. مازالت قوات الأسد تتقدم في جنوب إدلب

وتعليقاً على الموضوع، يقول الخبير بالشأن التركي عبدالله سليمان أوغلو لـ "أنا برس"، إن واشنطن حتى الآن اكتفت بدعم موقف تركيا بالكلام دون تقديم أي دعم ملموس، وتخشى تركيا التورط بحرب كبيرةٍ في سوريا، ُتترك فيها وحيدةً تستنزف قواها العسكرية ما قد يضعفها اقليمياً ودولياً حسب الخبير التركي.

سليمان أوغلو يرى أن تركيا تحاول استجلاب دعمٍ عسكريٍ ولوجستيٍ وسياسي، من الولايات المتحدة و حلف الناتو، خاصةً في فتح المجال الجوي السوري للطائرات الحربية التركية، والوقوف مع تركيا عند أي تحرك يستهدف تركيا، في المحافل الدولية خصوصاً في مجلس الأمن.

اقرأ أيضا: الخطيب لـ "أنا برس": تركيا وقعت في الفخ

وكان المبعوث الخاص للخارجية الأمريكية بشأن سوريا جيمس جيفري، قد أكد في الزيارة التي قام بها إلى تركيا، منتصف الشهر الجاري، أن "أمريكا تنظر في سبل تقديم الدعم لتركيا بإدلب في إطار حلف الناتو، والأولوية هنا تعود لتزويد العسكريين الأتراك بمعلومات استخباراتية ومعدات عسكرية".

ولفت المبعوث الأمريكي، إلى أن الحديث لا يدور حتى الآن عن دعم أنقرة عن طريق إرسال جنود أمريكيين إلى منطقة النزاع، مستبعداً احتمال اندلاع نزاع واسع النطاق في الساحة السورية يشمل الولايات المتحدة وتركيا وروسيا، وبحسب جيفري فإن واشنطن وأنقرة تتفقان في عديد من النقاط حول إدلب، مؤكداًرعلى "حق تركيا بحماية أمنها وحدودها".

أقرأ أيضا: ماذا لو .. أُجبر الأسد على الانسحاب.. أو تراجع أردوغان عن تهديداته؟!

جدير بالذكر أن مسؤولاً أمريكياً أكد قبل أيام تلقي بلاده طلباً من تركيا، بشأن تحريك صواريخ باتريوت إلى الحدود مع سوريا، مضيفاً: "لم نتخذ قراراً بعد، والمشاورات مستمرة مع أنقرة بخصوص الوضع في إدلب".