المزيد  
وساطة روسية بين الأسد ومخلوف .. تقضي بإخراج الأخير من سوريا
بعد استهداف جنودها على الطريق الدولي M4.. روسيا ترد بقصف على ريف إدلب
شبكات دولية.. ورجال أعمال من موسكو قاموا بتمويل النظام السوري
أحمد داود أوغلو: المسؤول الأول عن كل ما حدث في سوريا هو الأسد
مناشدات من "منسقو الاستجابة" لاتخاذ تدابير متسارعة لتطويق "كورونا" في مخيمات الشمال
تعرف على مضمون رسالة الرئيس الفلسطيني لـ "بشار الأسد"
الأمم المتحدة تدعو أطراف الصراع في سوريا بضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية
"لاتنازل عن الكرسي".. الحريري خلفا للعبدة والعبدة خلفا للحريري

ضغوطات كبيرة يتعرض لها بشار الأسد بعد قانون قيصر.. هل تخلت روسيا عنه حقا؟

 
   
12:39

http://anapress.net/a/114094589018660
311
مشاهدة


ضغوطات كبيرة يتعرض لها بشار الأسد بعد قانون قيصر.. هل تخلت روسيا عنه حقا؟

حجم الخط:

تحدثت بعض الصحف الألمانية عن الضغوط التي يتعرض لها بشار الأسد بعد بدء تطبيق قانون قيصر، مشيرة إلى أن روسيا وإيران حلفاء الأسد تخلوا عنه، وهو يعيش أسوأ أيامه.

وقالت صحيفة "فرانكفورت الغماين" إن ديكتاتور دمشق يعاني من ضغوط داخلية لم يعهدها منذ انطلاق الانتفاضة الشعبية ضده في 2011، حيث خرجت مظاهرات في جنوب سورية "السويداء" والتي تعد من المناطق التي يتفاخر نظام أسد بتأييدها له.

وأضافت الصحيفة "ليس هذا وحسب بل العملة السورية عاودت الانخفاض، حيث وصل سعر الدولار الواحد إلى ما يقارب 3000 ليرة، في حين أن حلفاء الأسد روسيا وإيران غير قادرين على مساعدته بتعويض الانهيار الاقتصادي الذي يعاني منه، كذلك هم ليس لديهم الرغبة في مساعدته".

ونوهت إلى أن هناك ضغوطات كبدء تعامل المناطق الخارجة عن سيطرته في الشمال السوري بالليرة التركية.

ولفتت الصحيفة إلى الخطوة التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية في الداخل السوري بعد بدء سريان قانون قيصر، هي منع ميليشيا قسد من بيع أو تهريب أي برميل نفط لنظام أسد، كذلك تحذير بعض الدولة التي تدعمه سرا من مساعدته.

وأشارت إلى أن انخفاض شعبية عائلة أسد حتى من قبل الطائفة العلوية بسبب سطوة الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار ونقص حاد في المواد الغذائية، حيث بدأت تظهر علامات الاستياءات على صفحات التواصل الاجتماعي.

وأكدت الصحيفة بأن المسؤولين الأمريكيين عازمون على معاقبة الأسد، ونقلت عن "جويل ريبورن" رئيس الإدارة المسؤولة في وزارة الخارجية بأن هذه العقوبات هي مجرد بداية لسلسلة من حزم العقوبات التي سوف تزيد من عزلة الأسد.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أقرت عقوبات على نظام أسد وداعميه بسبب جرائمه بحق السوريين، حيث أطلقت على العقوبات اسم "قانون قيصر"، ودخلت هذه العقوبات حيز التطبيق الثلاثاء الماضي.

ويهدف القانون من خلال العقوبات إلى عدم بقاء بشار الأسد في السلطة إلى أجل غير مسمى، كذلك يهدف إلى زيادة العزلة المالية والاقتصادية والسياسية التي يعاني منها نظام أسد ومحاصرة ومعاقبة حلفائه بغية إجباره على القبول بالحل السياسي بسوريا.

والأربعاء الماضي، فرضت الولايات المتحدة، عقوبات استهدفت 39 شخصاً وكياناً في نظام الأسد بموجب قانون قيصر بينهم بشار الأسد وزوجته.