المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

بعد هجمات النظام السوري على القوات التركية.. أردوغان يعقد اجتماعا أمنياً

   
11:30

http://anapress.net/a/110319438431795
95
مشاهدة


بعد هجمات النظام السوري على القوات التركية.. أردوغان يعقد اجتماعا أمنياً

حجم الخط:

ترأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اجتماعا أمنيا في أنقرة تناول الخطوات التي ستتخذ ردا على هجوم قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب. 

وأفادت مصادر في الرئاسة، أنه "تقرر خلال الاجتماع الذي عقد مساء الاثنين، الرد بالمثل على الهجوم، وألا تذهب دماء الشهداء سدى"، حسب ما ذكرت المصادر. 

وأضافت "كما جرى التأكيد على أن أي هجوم لن يثني عزيمة تركيا، التي تتواجد في إدلب بهدف منع الاشتباكات، وضمان أمن حدودها، والحيلولة دون حدوث موجة نزوح وكارثة انسانية جديدتين".

وشارك في الاجتماع، نائب الرئيس فؤاد أوقطاي، ووزيري الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، ورئيس الأركان الفريق أول يشار غولر، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، ورئيس هيئة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، ورئيس دائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 5 من جنودها وإصابة 5 آخرين في قصف مدفعي مكثف للنظام السوري بمحافظة إدلب.

الجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حدد مهلة زمنية حتى نهاية شهر شباط الحالي، لانسحاب قوات النظام من محيط النقاط التركية، مهددا ومتوعدا بالرد في حال لم يتم تنفيذ ذلك.

وذكر مراسل "أنا برس" في إدلب؛ أن القوات التركية بدأت عملية "دعم السلام" منذ الصباح الأمس، بتمهيد مدفعي وصاروخي على مواقع قوات النظام في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، وأن الجبهة الوطنية للتحرير تمكنها من تدمير دبابة لقوات النظام على محور الطلحية شمال سراقب بعد استهدافها بصاروخ موجه.

وأضاف؛ "بدأ التحرك البري على محوري النيرب و سراقب، حيث توجهت الحشود العسكرية إلى المحورين في وقت واحد، ومن المقرر أن تكون سراقب هي الهدف الأول للعملية بحسب نشطاء في المنطقة، حيث سيتم تطويق سراقب، بدعم من المدفعية العسكرية التركية الموجودة بمعسكر المسطومة ومعسكر الإنشاءات العسكري قرب سرمين".

وأكد نشطاء أنه قد تم إبلاغ فصائل الجبهة الوطنية للتحرير، ليلة أمس الأحد، لرفع الجاهزية، حيث أرسلت الأخيرة عناصر اقتحاميين لمحاور جبهات إدلب؛ مشيرين إلى أنه تم إبلاغ فصائل الجيش الوطني؛ المدعوم من تركيا، والمتواجد في مناطق درع الفرات، بتجهيز قوة مركزية من كل فصيل.

ونشر نشطاء صورا للجيش التركي منتشرا في ارياف إدلب القريبة من خط الجبهة مع قوات النظام وحلفائه، بينما تواردت أنباء عن إيقاف العمل العسكري ريثما ينتهي لقاء الوفدين التركي والروسي في انقرة التركية.

وأكدت وزارة الدفاع التركية اليوم الاثنين، مقتل خمسة جنود أتراك، وإصابة أخرين، بقصف مدفعي للنظام استهدف نقطة مراقبة تركية بريف إدلب الشمالي، في وقت تشير المعلومات إلى استهداف تجمع لهم بمطار تفتناز.