المزيد  
لبنانيون أعلنوا التضامن مع السوريين: "قرفنا" من الهستيريا العنصرية لجبران باسيل
في اليوم العالمي لضحايا التعذيب.. معتقلان سابقان يرويان لـ "أنا برس" لحظات الرعب داخل سجون النظام
إردوغان يُبشر مليون سوري بالعودة "بعد إعلان المنطقة الآمنة"
النظام يدافع عن حليفه الإيراني في مواجهة العقوبات الأمريكية
واشنطن تستهدف الزعيم الإيراني وقادة في الحرس الثوري
الاجتماع الثلاثي في تل أبيب: هدفنا رؤية سوريا بلد سليم ومستقر وآمن
هيئة التفاوض تنفي لـ "أنا برس" أنباء ضم "قسد" لوفد المعارضة
موسكو تؤكد أن أمن "إسرائيل" مرتبط بأمن سوريا

من هو عوض بن عوف.. رجل المرحلة الانتقالية في السودان؟

 
   
15:25

http://anapress.net/a/280550533329740
مشاركة


من هو عوض بن عوف.. رجل المرحلة الانتقالية في السودان؟
بن عوف- أرشيفية

حجم الخط:

أعلن وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف بيانه الأول، مؤكداً التحفظ على "رأس النظام" في مكان آمن، معلناً كذلك إجراءات أهمها استلام الجيش السلطة لمدة عامين.

وفيما تأخر بيان الجيش السوداني فترة لا بأس بها، رجحت الأنباء ترؤوس الفريق أول عوض بن عوف المجلس الانتقالي الذي أعلن الجيش أنه بصدد تشكيله... فمن هو الجنرال عوض بن عوف؟ 

 صعود نجم بن عوف عملياً بدأ في أغسطس/ آب 2015 حين عين وزيراً للدفاع، وبقي في هذا المنصب فترة توصف بأنها الأطول بين نظرائه. وفي 23 فبراير/ شباط الماضي أصدر الرئيس عمر البشير مرسوماً جمهورياً بتعيين بن عوف نائباً أول لرئيس الجمهورية ووزيراً للدفاع.

اللافت أن هذا الجنرال عاد في العام 2015 إلى الواجهة السياسية والعسكرية بعد أن تمت إقالته من قبل البشير في يونيو/ حزيران 2010 من منصب نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة، بل وأحيل حينها إلى التقاعد، ولاحقا عين بمرتبة سفير في وزارة الخارجيةويعتبر البعض بن عوف "شريك للبشير في المسؤولية عن أحداث  دارفور". وتظهر وثائق المحكمة الجنائية الدولية تورطه في "الإبادة الجماعية بدارفور"، كما أن اسمه "ورد في العقوبات الأمريكية ضد أشخاص لمسؤوليتهم في هذه الجرائم".

ولد ابن عوف في إحدى قرى منطقة قري شمالي العاصمة الخرطوم، والتحق بالكلية الحربية، ليتخرج فيها برتبة ملازم، ضمن صفوف الدفعة 23، ونال بعدها تدريباً عسكرياً في مصر، وعمل بسلاح المدفعية، كما عمل مدرسا بكلية القادة والأركان.

بن عوف الموالي للحركة الإسلامية، كان قريبا من انقلاب البشير في العام 1989 ضد حكومة الصادق المهدي، ما أتاح له الفرصة للترقي والتدرج في المناصب العسكرية، ليعمل مديرا لجهاز الأمن، ومديرا لهيئة الاستخبارات العسكرية.

خلال عمله كوزير للدفاع، عمل على تقوية تسليح الجيش السوداني بالأسلحة الحديثة والنوعية، وعرف عنه دعمه لمشاركة قوات بلاده في عملية عاصفة الحزم في اليمن بعد ذلك، التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

وبن عوف تولى قبل ذلك عدة مناصب عسكرية، منها قيادته لسلاح المدفعية، وتوليه منصب مدير جهاز الاستخبارات الخارجية، كما شغل في فترة إقالته من الجيش منصب سفير بوزارة الخارجية، ومدير إدارة الأزمات، إضافة إلى توليه منصب قنصل عام السودان في القاهرة، ورئاسة بعثة بلاده في سلطنة عمان.