المزيد  
من جديد.. ترامب يهدد أوروبا.. والمقاتلين الأجانب كلمة السر
واشنطن تقرر إرسال قوات عسكرية إلى السعودية.. وإيران تتوعد بالرد
مشروعات جديدة في المناطق المحررة
واشنطن: لن نسمح بعودة النظام إلى شرق الفرات
تقرير: "قسد" تخرق العقوبات وتمد نظام الأسد بالنفط والغاز
29 مليون طفل ولدوا في ظروف "غير طبيعية"
قوات النظام تواصل قصف ريفي إدلب واللاذقية
روسيا والصين ترفضان قرار لوقف إطلاق النار في إدلب

لهذه الأسباب.. واشنطن وباريس تطالبان بالتخلي عن فكرة اللجنة الدستورية السورية

 
   
11:15

http://anapress.net/a/274782020241089
مشاركة


لهذه الأسباب.. واشنطن وباريس تطالبان بالتخلي عن فكرة اللجنة الدستورية السورية

حجم الخط:

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا خلال جلسة لمجلس الأمن، تخليهما عن مشروع تشكيل اللجنة الدستورية السورية العالقة منذ أكثر من عام بين الأطراف الإقليمية والدولية.

وقال السفير الأميركي في الأمم المتحدة، جوناثان كوهين: "الوقت حان لكي يتخلّى مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن عن هذا المشروع، ويفكّر بمبادرة أخرى".

وأشار السفير الأميركي أنه "بعد مرور 17 شهراً على انطلاق المفاوضات في سوتشي لتشكيل لجنة دستورية؛ حان الوقت لكي ندرك أنّ هذا الملفّ لم يتقدّم وأنّه لا يزال بعيد المنال، لأنّ هذا هو ما يريده النظام، أن يبقى هذا بعيد المنال".

وأوضح كوهين، "لقد حان الوقت لكي يحضّ المجلس المبعوث بيدرسن على تجربة وسائل أخرى للتوصّل إلى الحلّ السياسي المنصوص عليه في القرار 2254، من خلال التركيز على التحضير لانتخابات وطنية تجري بإشراف الأمم المتحدة ويشارك فيها حوالي خمسة ملايين لاجئ سوري، والإفراج عن المعتقلين وإرساء وقف لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد".

بدوره أكد السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر، أنّه لم يتمّ إحراز أي تقدّم على صعيد تشكيل اللجنة الدستورية.. مضيفا أن"المسؤوليات واضحة؛ النظام السوري يرفض أيّ حلّ وسط ويضاعف مناورات التسويف للحؤول دون نجاح هذا المنتدى الأول للحوار".

وأشار السفير الفرنسي، "الأمر متروك للمبعوث الخاص بيدرسن لإخبارنا بكل صراحة عندما يعتقد أنّه استنفد كلّ وسيلة ممكنة للتوصّل إلى اتفاق بشأن اللجنة، إذا أبقى النظام على رفضه فسيكون الوقت قد حان لهذا المجلس لكي يستخلص العبر ويفكّر في طرق أخرى للمضي قدماً".

وكانت مصادر إعلامية تحدثت في وقت سابق اليوم الجمعة، إن المبعوث الأممي إلى سوريا "غير بيدرسن"، تمكن أخيرا بمساعدة روسية من الحصول على موافقة نظام الأسد على اقتراح يقضي بتشكيل اللجنة الدستورية، مشيرة إلى أنها ستكون "مفتاح الباب" من أجل التوصل لتسوية سياسية في سوريا.