المزيد  
تفاصيل استنفار أمني واسع في الشمال السوري
موقف رمادي لـ "روسيا" من تهديدات تركيا بشن عملية عسكرية شرق الفرات
على مدار 7 سنوات.. السوريون يؤسسون 4 شركات يوميًا في تركيا
سخرية واستهجان.. هكذا علق سوريون على توجه النظام لإطلاق أول قمر صناعي
توابع تصريحات أردوغان.. الإدارة الذاتية تعلن النفير العام
أول رد أميركي على تركيا بشأن عمليات شرق الفرات المرتقبة
فقط في سوريا.. بناء مشفى من "اللاشيء" تقريبًا بجهود تطوعية
شرق الفرات على صفيح ساخن.. هل يبدأ التوتر التركي الأمريكي مجددا؟

الأزمات تلاحق الدراما السورية في الموسم الرمضاني

 
   
11:42

http://anapress.net/a/215526027049932
مشاركة


الأزمات تلاحق الدراما السورية في الموسم الرمضاني
صورة أرشيفية

حجم الخط:

في السنوات التالية لقيام الثورة السورية، كانت الدراما هي الصورة الأزهى والأنصع على الأراضي السورية، ورغم الخراب والدمار استطاعت خلال السنوات الماضية أن تحافظ على مكانتها وتواجدها من خلال أعمال درامية مهمة نجحت في اجتذاب المشاهدين سواء من داخل سوريا أو خارجها. إلا أن هذا العام شهدت الدراما السورية تراكمًا لأزمات عدة جعلتها في المنزلة الأسوأ ما بين البلدان العربية والأسوأ في تاريخها أيضًا وخصوصًا في السنوات الأخيرة.

ما بين أزمات إنتاجية وتمويلية ساهمت في خروج العديد من الأعمال خارج المارثون الرمضاني، وأزمات في المحتوى والعرض والسيناريو في المسلسلات التي اجتازت صعوبة الأزمات الإنتاجية، تقع الدراما السورية لهذا العام صريعة أزمات شتى تعززها ظروف عدم الاستقرار والحرب التي كانت مغذيا ايجابيا في السنوات الماضية إلا أنها بعد سنوات سبع كانت من الأسباب المساهمة في إضرام نار فشلها.

خارج المنافسة

 

 كثير من الأعمال خرجت من المارثون الرمضاني لأسباب متباينة، مسلسل "سايكو"  الذي تم تأجيل عرضه في رمضان الماضي تم تأجيله للمرة الثانية هذا العام، وأطلقت حملات على مواقع التواصل تطالب بعرضه، لتؤكد بطلته الفنانة أمل عرفة تأجيل عرضه خارج الموسم الرمضاني الحالي. أيضًا مسلسل "غضبان" للكاتب فايز بشير والمخرج محمد نصر الله تم تأجيل عرضه هو الآخر لما بعد الموسم الرمضاني.

أما مسلسل "فارس وخمس عوانس" الذي تم إنتاجه عام 2015، من تأليف أحمد سلامة وإخراج فادي سليم وبطولة عبد المنعم عمايري ومرح جبر ورنا الأبيض وجيني إسبر، فقد تأجل عرضه أكثر من مرة، فيما لم يحظ مسلسل "زهر الكباد" الذي أنتج عام 2017 للمؤلف مروان قاووق والمخرج خلدون مرعي بفرصة عرض ملائمة.

في السياق ذاته، تم تأجيل عدد من الأعمال المنتجة هذا العام بغية توفير فرص عرض أفضل خارج السباق الرمضاني، ومن هذه الأعمال مسلسل "هوا أصفر" من تأليف علي وجيه ويامن الحجلي وبطولة سلاف فواخرجي ويوسف الخال ومرح جبر، ومسلسل "أولاد الشر"  تأليف ربى الحمود وإخراج طارق سواح، وبطولة شكران مرتجى وأندريه سكاف ويزن السيد، فيما من المقرر تأجيل عرض مسلسل "غضبان" للمؤلف فايز البشير والمخرج محمد نصر اللـه وبطولة كل من فهد النجار وغادة بشور وريم عبد العزيز لما بعد الموسم الرمضاني.

ولم ينل مسلسل "أحلام شفيق وخليل" للمؤلفين رضوان قنطار وأنور النصار والمخرج علاء الدين الشعار وبطولة تولاي هارون وعهد ديب وداوود الشامي فرصة عرض ملائمة، بينما قررت الشركة المنتجة لمسلسل "فرصة أخيرة" الذي يقوم ببطلوته كل من جيني إسبر وغادة بشور وأسعد فضة عرضه خارج الموسم الرمضاني. وبعيدًا عن المشاكل الإنتاجية، قرر صناع مسلسل "الشك" عرضه عبر  موقع "اليوتيوب". المسلسل من تأليف سيف حامد، وإخراج مروان بركات، ويشارك في بطولته بسام كوسا وديمة قندلفت وصفاء سلطان.

مشاكل العرض

أثارت المسلسلات السورية المعروضة خلال المارثون الرمضاني عددًا من المشاكل والانتقادات في الأوساط الفنية وبين صفوف المتابعين لها، كان من أبرز المشكلات ما حدث مع عرض الحلقة الأولى من مسلسل "الواق واق" التي شهدت مشكلات فنية تسببت في عرض نصف الحلقة الأولى ونصف من الحلقة الثانية وهو ما أثار استياء المشاهدين من بدء عرض المسلسل بخطأ تقني تقرر على إثره إعادة عرض الحلقة الأولى في اليوم الثاني كاملة.

 لم تنجح كثير من المسلسلات المعروضة في جذب انتباه واهتمام المشاهدين لمتابعتها خصوصًا مع الاتكاء على قصص وسيناريوهات تفتقر إلى الابتكار والتجديد

لم تنجح كثير من المسلسلات المعروضة في جذب انتباه واهتمام المشاهدين لمتابعتها خصوصًا مع الاتكاء على قصص وسيناريوهات تفتقر إلى الابتكار والتجديد؛ فمسلسل مثل "وردة شامية" للمؤلف مروان قاووق الذي تدور أحداثه في شوارع دمشق يتكأ على قصة ريا وسكينة، التي تم تقديمها أكثر من مرة في الدراما والسينما المصرية، فيما يركز مسلسل "فوضى" للمؤلف حسن سامي يوسف، ونجيب نصير، والمخرج سمير حسين، وبطولة كل من عبد المنعم عمايري، وفادي صبيح، وديمة قندلفت على التغيرات السياسية في سوريا والمشاكل الناجمة عن الحرب إلا أن اعتماده على المباشرة والأحداث الإخبارية أفقده التميز الدرامي بشكل كبير.

من جهة أخرى، كان مسلسل "روزنا" قد أثار الكثير من الجدل، فنظرًا لأنه تم إنتاجه من قبل نظام الأسد من خلال المخرج عارف الطويل، عضو مجلس الشعب، والمؤلف جورج عربجي، فإنه يقدم وجهة نظر النظام بشأن الثورة السورية التي يعمد إلى تشويهها. وأثار المسلسل ذاته مشاكل بين المشاركين فيه؛ إذ أعلنت المطربة السورية ميادة بسيليس عن غضبها من عدم كتابة اسمها على شارة المسلسل، ليقدم لها المخرج عارف الطويل اعتذاره من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك". (اقرأ أيضَا: تجاذبات ومواقف سياسية تمنح أعمالًا درامية رمضانية "دعاية مجانية").

وكان لمسلسل "هارون الرشيد" النصيب الأكبر من الجدل والانتقاد؛ فبينما أعلنت وزارة الإعلام السورية منع عرض المسلسل على قنواتها الرسمية بحجة إثارثه للفتن المذهبية والطائفية والعرقية، كانت هناك كثير من الانتقادات للمسلسل تتهمه باعتماد مغالطات وأخطاء تاريخية من أبرزها اختيار ممثلين تزيد أعمارهم عن أعمار الشخصيات التي يؤدونها،  فالممثل قصي خولي الذي يقوم بدور هارون الررشيد يكبر الشخصية بعشر سنوات، والفنان عابد فهد الذي يؤدي شخصية الخليفة الهادي يكبره بحوالي عشرين عامًا.

المسلسل الذي قدمت له حملات دعائية كبيرة قبيل عرضه، والذي يقوم ببطولته كل من قصي خولي وعابد فهد وديمة بياعة أثار استياء بعض المثقفين والكتاب ومنهم السيناريست السوري سامر رضوان الذي كتب على صفحته في موقع "فيس بوك": "أخي سامحناكن بكل شي ..مارح نحكي لا عن الأخطاء التاريخية ، ولا الفظائع اللغوية.. ولا أسلوب الخطابة العباسية اللي ما شفنا من ملامحها أي شي .. بس هارون الرشيد يقول قصيدة لهشام الجخ، هي صعب أتمالك أعصابي تجاهها سامحوني. يمكن أن يحدث استعانة بالحاضر لضبط الماضي أو الإفادة من الحاضر لتعزيز الحدث ..وفي هذا الفعل أقوال كثيرة وآراء متعددة لكنني أميل إلى ضبط التاريخ وفق سياقاته".

دراما مشتركة

جراح الحرب التي لم تلتئم بعد وتبدلات المواقف إزاءها وتزايد حدة الاختلافات السياسية بين السوريين دفع كثير من الفنانيين للابتعاد عن المشاركة في الدراما السورية تجنبًا للتضييقات أو درءًا للخلافات، ومن ثم كان الحضور السوري في الأعمال الدرامية العربية عموما والمصرية على وجه الخصوص كبيرًا، ومن أبرزهم الفنان السوري باسل خياط الذي يشارك في الموسم الرمضاني من خلال مسلسل "الرحلة" وهو إنتاج مصري، من تأليف السورية نور شيشكلي، كما يقدم الفنان السوري قيس الشيخ نجيب واللبنانية ماغي بوغصن مسلسل كوميدي بعنوان "جوليا" من  تأليف الكاتب السوري مازن طه، فيما يتابع الفنان السوري تيم حسن الجزء الثاني من مسلسل "الهيبة" وهو من إنتاج لبناني.