المزيد  
خبير عسكري لـ "أنا برس": تركيا دخلت حرباً مفتوحة مع النظام السوري
حقائق صادمة للتوغل الاقتصادي الإيراني في سوريا.. دولة داخل دولة
واشنطن والرياض تتفقان بشأن إدلب
إدلب وجدية الدعم الأمريكي لتركيا
أيقونة الثورة بيد نظام الأسد
من جديد.. تركيا تسيّر دورية مشتركة مع روسيا شمال شرق سوريا
الفصائل تعلن تحرير النيرب الإستراتيجية.. وجبل الزاوية تحت نيران الأسد
مع قرب انتهاء المهلة التركية.. مازالت قوات الأسد تتقدم في جنوب إدلب

الخبز في إدلب يسعر بالدولار.. وفي ريف حلب بالليرة التركية

 
   
10:34

http://anapress.net/a/264540931877827
مشاركة


الخبز في إدلب يسعر بالدولار.. وفي ريف حلب بالليرة التركية

حجم الخط:

قررت حكومة "الإنقاذ" تحديد سعر مادة الخبز في محافظة إدلب شمال سوريا بالدولار الأمريكي، وذلك على خلفية تهاوي العملة السورية إلى مستويات غير مسبوقة.. في حين حددت المجالس المحلية في ريف حلب تسعيرة مادة الخبز بالليرة التركية.

أصدرت "الإنقاذ" بياناً ممهوراً بختم وتوقيع "وزير الاقتصاد والموارد" فيها -لم يُذكر اسمه- يتضمن قراراً بتحديد الكيلو غرام الواحد من مادة الخبز بسعر 0.39 دولار أمريكي.

وذكرت أن القرار جاء نظراً لـ"ضرورات العمل ومقتضيات المصلحة العامة"، ونظراً لانهيار سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وأثار القرار ردود فعل متباينة، حيث إن بعض الأشخاص الذين أبدوا رأيهم فيه أشاروا إلى ضرورة استبدال العملة بشكل كامل، وعدم تداول الليرة السورية في أيّ عملية بيع أو شراء، خاصةً أن معظم العمال يتقاضون أجورهم بالعملة المحلية.

وآخرون رأوا أن سعر ربطة الخبز الواحدة مرتفع، نظراً للتسعيرة الجديدة، خاصةً أن سعر الربطة كان قبيل انهيار العملة المحلية بـ200 ليرة سورية.

ومن جانبها حددت المجالس المحلية في ريف حلب الشمالي تسعيرة مادة الخبز بالليرة التركية، لأسباب عزتها إلى تهاوي الليرة السورية. 

ونشر "مجلس اعزاز المحلي" بياناً عبر معرفاته الرسمية أمس الاثنين، أعلن فيه أن سعر ربطة الخبز في الفرن الآلي تحدد بليرة تركية واحدة، لوزن 800 غرام، وذلك بعد بدء عمل منظمة “آفاد” بدعم الفرن بمادة الطحين.

وقال المجلس إنه عقد اجتماعاً، أمس الاثنين، مع كل من مجالس مارع وصوران وأخترين والراعي في ريف حلب الشمالي، خرج بتوحيد سعر مادة الخبز في المناطق المذكورة، وذلك بالتعاون مع منظمة "آفاد" التركية.

وبحسب المجلس، "تم وضع السعر بالنقد الأجنبي، نظراً لتهاوي سعر صرف الليرة السورية وعدم استقرارها".