المزيد  
التفاصيل الكاملة.. ماذا قال السيسي عن توقيع صفقة الغاز مع إسرائيل؟
روسيا توضح حدود مسؤولياتها في "قصف الغوطة الشرقية"
أنباء عن وساطة مصرية في الغوطة
"الخائفون" تصل بالرواية السورية إلى قائمة "البوكر" القصيرة
كل ما تريد معرفته عن الهيئة السياسية في حمص
برنامج لبناني يسيء للسوريين: "قل لي شيطان ولا تقل سوري.. أنا عنصري"
لؤي حسين: أهالي الغوطة يدفعون ثمن "غباء" معارضين غرروا بهم
كواليس مشروع قرار "روسي" في مجلس الأمن حول الغوطة

بعد ارتفاع الاسعار بشكل مفاجىء ..حملة تموينية في ريف حمص الشمالي

 
   
14:37


بعد ارتفاع الاسعار بشكل مفاجىء ..حملة تموينية في ريف حمص الشمالي

بعد تقدم عدد من أهالي مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي بشكاوي رسمية إلى المجلس المحلي لمدينة تلبيسة على خلفية ارتفاع أسعار المحروقات بشكل جنوني في المنطقة بشكل عام من قبل تجار المحروقات و المعتمدين في مدينة تلبيسة وجهت إدارة المجلس تعليماتها إلى المكتب التمويني التابع لها إدارياً بضرورة التحرك الفوري لإزالة المخالفات ومحاسبة المتورطين في رفع الأسعار في المنطقة.

وبحسب التصريحات التي حصلت عليها أنا برس من رئيس المكتب التمويني في مدينة تلبيسة "السيد عبد الرحمن بكور" فقد تم التواصل بشكل فوري مع هيئة الأمن العام يوم الأمس الأحد 10-9-2017 وتم تقديم طلب رسمي من أجل مؤازرتها وتسيير دوريات لمحاسبة أصحاب المخالفات.

 

مكتب التموين أكد على متابعته في المضي بمحاسبة التجار الذين يستغلون انقطاع الطرق وحصار المنطقة واحتكار البضائع

وأضاف "بكور" بأنه وبعد التوجه إلى أحد أصحاب المحلات والذي قُدمت شكوى رسمية بحقه أنكر وجود محروقات لديه في المحل أو المستودع، ما دعى اللجنة لتفتيش المحل أصولاً ليتم إيجاد ثمانية براميل بنزين بالإضافة إلى 24 برميل مازوت وما يقارب 65 اسطوانة غاز، ما أدى بدوره لإيقاف المدعو يحيى اوتوزبير على ذمة التحقيق بموجب ضبط رسمي من قبل هيئة الأمن العام.

مكتب التموين التابع للمجلس المحلي في مدينة تلبيسة أكد على متابعته في المضي بمحاسبة التجار الذين يستغلون انقطاع الطرق وحصار المنطقة واحتكار البضائع من أجل مصالهم الشخصية، مهيبين في الوقت ذاته بأصحاب المحلات وبائعي المحروقات وغيرها بضرورة الالتزام بالأسعار للحد المعقول وبما يتناسب مع الوضع المعيشي للمنطقة.

في ذات السياق لاقت هذه الخطوة التي قام بها المجلس المحلي لمدينة تلبيسة استحساناً واضحاً في الشارع المدني واعتبروها أولى الخطوات التي من شأنها مساعدتهم على العيش وتخفف من وطأة الصعوبات المعيشية اليومية التي يعانون منها بسبب الحصار.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم المواد الغذائية والمحروقات وغيرها شهدت ارتفاعاً جنونياً خلال الـ 48 ساعة الماضية على خلفية قيام قوات الأسد بإغلاق المعابر والممرات المؤدية إلى ريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي أول أمس بشكل مفاجئ و لأسباب غير معروفة، ليتم صباح اليوم إعادة فتحها أمام المدنيين والحركة التجارية.




معرض الصور