المزيد  
واشنطن تؤكد استعدادها لدعم تركيا فيما يخص إدلب
ميلشيا الحشد الشعبي العراقي يرسل مقاتليه إلى خطوط الجبهة في إدلب
عميد كلية الطب بدمشق: أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ "كورونا" في دمشق وحدها
بينهم قتلى من الحرس الثوري.. غارات على مواقع للميليشيات الإيرانية بدير الزور
ميشيل عون: وجود السوريين في لبنان "عبئاً كبيراً" .. ونطلب مساعدة "الهجرة الدولية" لإعادتهم
آلاف العناصر من "داعش" لا يزالون يتحركون بحرية تامة بين سوريا والعراق
مشافي حلب تعاني من نفاد أكياس الجثث بسبب فيروس "كورونا"
وفد المعارضة لـ "أنا برس": تم إلغاء أعمال اللجنة الدستورية بسبب اكتشاف 3 حالات بـ "كورونا"

توجه مصري اقتصادي ضد تركيا بمساندة مستثمرين سوريين.. تعرفوا إليه

 
   
15:11

http://anapress.net/a/15636273076629
224
مشاهدة


توجه مصري اقتصادي ضد تركيا بمساندة مستثمرين سوريين.. تعرفوا إليه

حجم الخط:

قال مصدر حكومي مصري مسؤول (بإحدى الوزارات الاقتصادية) إن هناك توجهاً مصرياً لمعالجة الإغراق التركي للأسواق المصرية، وذلك من خلال تشجيع ودعم رجال الأعمال المصريين ورجال الأعمال من جنسيات أخرى، سواء المقيمين في مصر أو خارجها، على ضخ استثمارات "مشتركة" دعماً للمنافسة في مواجهة المنتجات والاستثمارات التركية، بخاصة في قطاعي الملابس الجاهزة والأغذية.

وشدد المصدر –الذي فضل عدم ذكر اسمه، في تصريح لـ "أنا برس" من القاهرة- على أن "هذا إطار عملي واضح يتم العمل عليه، وبما لا يخالف توجهات الأسواق العالمية الداعمة لاتفاقات التجارة الحرة وتذليل العقبات أمام المنتجات والأسواق الخارجية"، وذلك رداً على مطالب متجددة في مصر بإلغاء أو تعليق العمل باتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع تركيا، على اعتبار أن الميزان التجاري يصب لصالح أنقرة. 

وأفاد بأن "أي قرار خاص بالاتفاقية هو قرار سيادي سياسي من الدرجة الأولى، بينما الإطار الاقتصادي الذي نشجعه وندعمه حالياً فكرة الشراكات الاستثمارية لتعزيز المنافسة، والتي من شأنها مواجهة الإغراق التركي". 

وبنهاية شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، دشن تحالف شركات في مصر يضم 11 شركة متخصصة في صناعة الملابس الجاهزة والأقمشة بقيادة رجل الأعمال السوري أحمد سماقية، علامة "فاشون 180" التجارية. 

ويضم التحالف شركات كبيرة معظمها مصانع مملوكة لرجال أعمال سوريين مقيمين في مصر، ويهدف لمزاحمة الحصة التركية في السوق المصرية، التي شهدت نموا كبيرا خلال السنوات الماضية. 

وتتهم السلطات المصرية تركيا باحتضان "عناصر إرهابية"وكيل العداء لمصر والتحريض ضدها. وتتسم العلاقات المصرية التركية بالتوتر منذ الإطاحة بحكم جماعة الإخوان والرئيس محمد مرسي في 30 يونيو/ حزيران 2013.