المزيد  
أول تعليق من النظام على أنباء "إعادة فتح سفارة دولة عربية في دمشق"
البنتاغون يوضح موقفه من تنفيذ عمليات ضد القوات الإيرانية في سوريا
داعش.. هل يموت الزمّار وتبقى أصابعه؟
هذا ما ارتكبه التحالف الدولي بدير الزور.. ولا معارك حقيقيّة على الأرض
تقرير أممي: مقتل مئات الأطفال شرقي سوريا في 9 أشهر (أكبر عدد منذ بدء الصراع)
الأردن: انتشال عشرات الأطفال السوريين من موت محقق
أخبار سارة للسوريين في تركيا.. خطة لمساعدة اللاجئين
كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاماً

مأساة عائلة تحمل ألم القهر والبتر والفراق

 
   
17:28

http://anapress.net/a/149026010258971
0
مشاركة



حجم الخط:

حين تعبث نيران الحقد بإنسانية الأطفال يصبح الألم أكبر من وصفه بكلمات عابرة تكتب أو مساعدة صغيرة تقدم لهم.. عينان صغيرتان تملؤهما البراءة والأحلام بقلب جميل يتغنى بالعودة للمدرسة واللعب مع الرفاق.

لجين طفلة صغيرة لم تتجاوز الحادية عشرة من عمرها غيرت شكلها صواريخ الحقد التي أسقطتها طائرات النظام السوري بقصفها لمنزلهم خلال السنوات الأخيرة. لم تقتصر الأضرار التي لحقت بلجين على وجهها وعينها، بل أصيب أخاها الأصغر بيتر طرفه أيضا.

تعيش لجين وأخاها عمر في الرصافة في ريف إدلب الشرقي في أسوأ الظروف، بينما ترتسم الابتسامه على وجوههم باحلامهم الصغيرة المتفائلة دائما بالشفاء والعودة للمدرسة وتركيب الأطراف واللعب في كرة القدم كما يتمنى عمر في أحاديثه اليومية. أما والدتها فقد بترت قدماها الاثنتين وباتت دون ساقين تعينها على الحياة ورعاية أطفالها.

الناشط قصي نور (القريب من عائلة الطفلة) قال لـ "أنا برس" إن تلك الإصابات التي تحملها العائلة تعتبر جريمة بحق الإنسانية بخاصة أن الأم المربية للأطفال والتي ترعاهم بترت قدماها وباتت بحاجة لمن يرعاها مع أطفالها.

في كل ما سبق إصابات وتشوهات دائمة قاسية على تلك العائلة، أما عند الحديث عن وفاة عثمان شقيق الطفلة لجين يمكن الحديث عن لوعة فراق يحملونها في قلوبهم وتدمع أعينهم عند ذكره بشكل مستمر.

الشمال السوري بات يحمل قصصًا إنسانية مختلفة ومتنوعه فراق وإصابات وبتر واختطاف واغتيالات، ليزيد على ذلك تهديد ووعيد النظام السوري والميليشيات المساندة له بشن حملات جوية وبرية على مناطق تتبع لادلب وريف حلب في الشمال السوري.