المزيد  
هذا ما ارتكبه التحالف الدولي بدير الزور.. ولا معارك حقيقيّة على الأرض
تقرير أممي: مقتل مئات الأطفال شرقي سوريا في 9 أشهر (أكبر عدد منذ بدء الصراع)
الأردن: انتشال عشرات الأطفال السوريين من موت محقق
أخبار سارة للسوريين في تركيا.. خطة لمساعدة اللاجئين
كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاماً
إدانة مسؤولين سابقين في كمبوديا بـ "الإبادة الجماعية" بعد 40 عامًا.. ونشطاء: كم من الوقت لمحاكمة الأسد؟
قافلة مساعدات ثانية إلى مخيم الركبان.. تعرف (ي) إلى موعدها
واشنطن تخالف موقفًا تبنته في السنوات الأخيرة بشأن الجولان

رحلة العميد "مصطفى الشيخ" من رئاسة المجلس العسكري للجيش الحر إلى الخيانة

 
   
10:00

http://anapress.net/a/129388270756295
مشاركة


رحلة العميد "مصطفى الشيخ" من رئاسة المجلس العسكري للجيش الحر إلى الخيانة

حجم الخط:

أثارت زيارته لموسكو والمؤتمر الصحافي الذي أدلى به بتصريحات خلاله هناك جدلاً كبيراً لدى الفصائل العسكرية والناشطين، وصار محط حديث الكثيرين، حتى أن الكثيرين خونوه بسبب تصريحاته الميالة لموسكو والثناء عليها.. هو العميد مصطفى الشيخ الذي كان يشغل منصب رئيس فرع الكيمياء وضابط أمن المنطقة الشمالية لسوريا.

هو من مواليد يونيو/ حزيران /1957 من قرية أطمه التابعة لمحافظة إدلب، له أربعة أولاد ثلاثة منهم حاليا طلبة جامعيين والرابع ضابط برتبة ملازم أول انشق مع والده إلى جانب عدد من أفراد أسرته منهم شقيق العميد وهو أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في محافظة ادلب وجميعهم موجودين حاليا في تركيا بحماية السلطات التركية.

 

 الشيخ: روسيا دولة عظمى وليست دولة احتلال.. أتمنى ان تدخل قواتها إلى كل مكان على غرار ما حدث في حلب!

درس العميد الركن مصطفى أحمد الشيخ في الكلية الحربية بين 1976-1979 وتخرج برتبة ملازم اختصاص كيمياء كما حصل على العديد من الدورات العسكرية منها دورة قائد كتيبة وتخرج منها الثاني في الترتيب وحصل على دورة قيادة وأركان وتخرج منها الثاني على الدورة أيضا. وخدم العميد مصطفى أحمد الشيخ في القوى البرية منها سنة في لبنان 1980 ضمن قوات الردع العربية طرابلس من 1979 عام إلى عام 1983. ونقل إلى قيادة المنطقة الشمالية بصفة رئيس فرع الكيمياء وضابط أمن المنطقة الشمالية وبقي في هذا المنصب حتى تاريخ انشقاقه في 16 ديسمبر2011، لكنه أعلن انشقاقه بشكل رسمي بتاريخ 6 /كانون الثاني 2012 في بيان متلفز على قناة الجزيرة الفضائية، قال في جزء منه:

لقد آلمني ما آلمكم وأغاظني واستفز مشاعري ما أغاظكم مما يتعرض له شعبنا من قتل وبطش وتنكيل قرابة العشرة أشهر، وآلة القمع الجهنمية للنظام تعمل على طول ساحات الوطن وعرضها دون وازع من ضمير، أو رادع من أحد في هذا العالم الذي يدعي التحضر والدفاع عن حقوق الإنسان.. قتل الرجال والنساء والأطفال، وارتكاب مجازر جماعية في أكثر من مكان، ودُمرت المآذن ودنست دور العبادة ومزقت الكتب السماوية ، وهذا مالم يفعله حتى المستعمرون على مدى الزمن، واجتاح من يفترض أنه جيش الوطن كل تراب الوطن محتلاً المدن والبلدات والقرى وقطّع اوصالها.

أصبح رئيساً للمجلس العسكري للجيش السوري الحر. وأطلّ العميد "مصطفى الشيخ" المنشق سابقاً عن جيش النظام في مقابلة مع قناة روسيا اليوم بتاريخ 13 يوليو 2017 حيث أثنى على دور روسيا في حربها في سوريا وقال: "روسيا دولة عظمى ليست دولة محتلة بعكس تدخل الدول الأخرى صاحبة أجندات.. أتمنى أن تدخل قوات روسيا إلى كل مكان على غرار ما حدث في حلب لأنها ليست دولة مستعمرة".

واعتبر "الشيخ" الكلام عن روسيا كدولة محتلة غير منطقي، وقال: "أنا شخصياً أرحب بالتدخل الروسي رغم علمي أنّ هناك قصف ودماء لكن هناك فصائل لا تفهم إلا بهذه الطريقة مؤكداً على أهمية العلاقات مع روسيا و برر أنّ روسيا تريد تقريب وجهات النظر وحل الخلاف بين الأطراف السورية فقط".

موضوع ذا صلة

وبعد مؤتمر الشيخ تعرض لانتقادات لاذعة من قبل الناشطين والفصائل العسكرية، بعد أن دعا في مؤتمره الصحافي لدخول القوات الروسية إلى كل مناطق سوريا على غرار القوات الشيشانية بحلب، واصفاً أداء الفصائل العسكرية في سوريا خلال السنوات الست الماضية بـ "العبث"، وداعياً في الوقت نفسه لإعطاء الضباط دور في العملية السياسية في سوريا.

ويقول مؤسس الجيش الحر العقيد رياض الأسعد  لـ "أنا برس": تصريحات مصطفى الشيخ من موسكو التي مدح فيها الاحتلال الروسي وأثني عليه على قتله للشعب السوري ولم يكتف بذلك بل طالب الغزو الروسي بتكرار سيناريو حلب في بقية المناطق، يعني إبادة ما يستطيع من الشعب السوري وإجباره على الرضوخ ورفع راية الاستسلام والقبول ببشار حاكما هذا ما كان يرم إليه..  طبعا هذا الموقف لم يكن مفاجئا لمن عرف مصطفى الشيخ عن قرب فهذه ديباجاته وهذه مقدماته وهذه حركات تلونه عندما يتكلم.

الشيخ منذ أن ادعى الانشقاق –وفق الأسعد- وبعد أيام معدودة وخلال اجتماع للمجلس الوطني بالإضافة الى العديد من الشخصيات في المخيم حيث طلب مصطفى الشيخ على الاجتماع ليستمعوا منه ماذا لديه وما هي خطته، قال كلماته المشهورة التي ما زال يرددها بعد ست سنوات وهي طبعا بدأ حديثه باستعراض بطولاته إنه كان ضابطًا وكأنه بطل زمانه والكارثة عندما دخل بموضوع الثورة فأول كلمة قالها: إن شاء الله مفكرين في ثورة في سوريا! سوريا لا يوجد فيها ثورة وإنما فيها عصابات  ومرتزقة ومتعاطي مخدرات ومن هذه الأوصاف.

https://youtu.be/c5rIxC-LO9A

وقال الأسعد إن الشيخ قال أثناء كلمته في الاجتماع ذاته: "من هو الجيش الحر ما تدعون أنه جيش حر يقوم بقتل الدرزي والمسيحي قبل العلوي"، فلم يحتمل الأسعد ضبط أعصابه وصرخ به أمام الجميع: إن لم يكن في ثورة بسوريا وتصف من قام بها ما وصفت لماذا أتيت؟ وقال له هل تعرف حذاء أصغر شاب في صفوف الثورة بشرفك أنت مكلف بمهمة من المخابرات فصمت ولم يعد يتكلم وأغلب اعضاء المجلس ساكتين لم أسمع منهم تعليق وهذا الكلام كرره بتاريخ ٩ مايو/ آيار ٢٠١٢ في اجتماع مع المجلس الوطني في اسطنبول من أجل توحيد الاتفاق على تشكيل قيادة واحدة وهي مجلس عسكري ولم يعلق أعضاء المجلس على كلامه مرة أخرى.

 

 العقيد رياض الأسعد يروي لـ "أنا برس" مواقف وكواليس تنشر لأول مرة عن الشيخ

وأوضح أن مصطفى الشيخ لم يأت بجديد حيث يردد نفس الكلمات "الشعب لا يفهم الفصائل لا تفهم والضباط لا يفهمون والسياسيين لا يفهمون وأنه لا مشكلة له مع بشار وإنما مع الاسلاميين".

وأفاد بأن ما قاله أمام العالم فيما يسمى بمؤتمر صحفي موهما العالم أنه الوحيد وبشار يفهمون وقادرون على التحليل فهل رأيتم شخصا بهذه الوقاحة والسفالة والعهر ليعود بعد المؤتمر ليبرر أن خانه التعبير، فكيف لرجل يتقن الكذب والخداع ويدعي ما يدعي من بطولات ومعرفة ودراية تخونه الذاكرة ويطبل له بعضا ممن هم في صفه؟

وقال الأسعد:  أريد ان اذكر بعض الوقائع وأترك الحكم للشعب.. خلال لقاء بيني وبينه بعد انشقاقه بأيام قليلة في جلسة مصارحة معه لإيجاد صيغة اتفاق معه وهناك الكثير من الأحداث اذكر اهمها بعد اجتماع تم في الاردن من أجل توحيد الصفوف بتاريخ من ١٢ إلى ١٧ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٢ وبعد عودتنا إلى انقرة حيث نزلنا في نفس الفندق، ذهبت إليه في غرفته وتكلمنا حول ما جرى في الاجتماع فسألني ما رأيك في الاتفاق الذي تم قلت له برأيي "فاشل" ولن يستمر من خلال ما تم في الاجتماع فقال أنا خلصت قلت له ما فهمت قال انتهت مهمتي ومجرد وصولي للمخيم سأخرج منه، وفعلا بعد عودتنا خرج إلى سوريا وهناك بدأ التحرك مع جماعة صالح مسلم في عفرين وهناك فيديو له في عفرين وهذا ما يثبت كلامي. وبعدها خرج إلى السويد.

وتابع الأسعد: من يتكلم عن خلافي معه بسبب القيادة أقول تم الاتفاق معه على تشكيل مجلس عسكري وهو رئيسه يضم خمسة عشر عضوًا وهم المجلس العسكري الذي قمت بتشكيله منذ تشكيل الجيش الحر والعمداء الموجودين مع مصطفى الشيخ مع تعيين 2 عمداء بمكتب ارتباط مع المجلس الوطني وهذا بتاريخ ٩ مايو/ آيار ٢٠١٢ في اسطنبول وبحضور أعضاء الهيئة السياسية للمجلس الوطني ووقع عليه برهان غليون.. وبعد عشرة أيام تم طلبي لاجتماع مع العمداء الذين مع مصطفى الشيخ وهو معهم فاستغربت الأمر وصعقت لما سمعت منهم حيث قالوا إنهم يريدون تخريب المجلس وإعادة تشكيله من جديد بحيث لا يضم الا العمداء فقط وكان طلبا غريبا.

وتابع الأسعد روايته قائلًا:  رجوتهم كثيراً أن لا يفعلوا ذلك لأن ذلك سيكون النهاية لأي عامل توحد وبقيت أحاول معهم حتى الثانية صباحا ولكن دون جدوى للأسف وهذا الكلام يشهد عليه ممن كان موجود من الضباط تلك الأيام.. وأخيراً أريد أن ارد عمن يحاولون تشويه الأمور بتوجيه سؤال لي اذا كنت تملك تلك المعلومات لماذا لم تتكلم بها إلى الآن أقول أولا تكلمت وأمام أكبر مؤسسة في الثورة وهي المجلس الوطني وأكثر من مرة بل هم شاهدين على كلامه لأنه تكلم بوجودهم.

واستطرد: وللمعلوم كان يقدم له كافة أنواع الدعم في فترة ما بعد منتصف ٢٠١٢ عقاب صقر وما أدراك ما عقاب وصبيانه الذين يصبون في نفس خانة مصطفى الشيخ ومنهم  الرائد ماهر الرحمون المدعي النعيمي وأبو اسامة الجولاني وعصام الريس ووو ولابد من تتكشف الحقيقة مهما طال الزمن ولابد لليل أن ينجلي ولا بد من أن يأتي الوقت الذي يكشف الناس الحقيقة مهما تدارى الباطل وتخفى وندعو الله أن ينصر شعبنا العظيم وأن يثيبه على ما قدم من تضحيات في سبيل قضيته العادلة.

 

 الشيخ ذهب لموسكو ليكون له دور في مستقبل سوريا
سليم إدريس

يقول رئيس أركان القوى العسكرية والثورية ووزير دفاع سابق في الحكومة المؤقتة اللواء سليم إدريس لـ "أنا برس": مؤسف جداً ما أدلى به مصطفى الشيخ في موسكو وهو يعلم أن روسيا دولة احتلال وأن بوتين مجرم حرب، وللأسف الشديد أن يتراكض بعض الأشخاص لنيل رضى موسكو التي جلبت الدمار وقتلت الكثير من أطفالنا ونساءنا بطائراتها ومنهم مصطفى الشيخ.. ذهب لموسكو ليكون له دور في مستقبل سوريا، لم يعلم أن السوريين هم الذين يمنحوك ويحددون لك دورك، ولكن هو عديم الكرامة، والله أنا مستغرب كيف يصدر من شخص مثله هكذا تصريحات، وهو يعرف كم استخدمت روسيا أسلحة فتاكة ومحرمة دولياً ضد أطفالنا ونساءنا، وكل من يبرئ روسيا من دماءنا هو عديم الكرامة والوطنية.

وتابع: ولمعلومات أكثر دقة كان مخيم الضباط بالقرب من بيته في منطقة عقربات، ولكنه لم يكن يذهب إلى بيته (وعلماً أن بيته بعيد عن القصف بسبب قربه من الحدود التركية) وكان طوال وقته في المخيم ليبقى قريباً من الضباط حتى يعرف لمن ستوزع المناصب، وبقي يلهث وراء المناصب حتى أصبح رئيساً للمجلس العسكري بعد أن عمل شرخاً كبيرا بين قيادات الجيش الحر.. في العام 2014 غادر سوريا إلى السويد ليقيم هناك بعدما رأى أن الكفة أصبحت تميل للنظام، وفي أول أعوام الثورة كان متمسكاً بالمناصب العليا في قيادة الثورة والآن بعدما اعتقد أن الأمور كلها بيد موسكو ارتمى بحضن موسكو ليبحث عن منصب له.

واختتم تصريحاته قائلًا: يجب أن لا نبرئ القتلة والسفلة، فروسيا دولة محتلة وسنقاتلها، وإذا صار هناك أي حل سياسي يجب أن يكون أول شرط خروج المحتل من سوريا (روسيا وإيران وميليشياتها)؛ فشرف العسكري أن يكون صادقاً دائماً، أما أن يأتيك شخص معتوه ويقول أن روسيا ليست محتلة، فماذا تعلمت إذاً في الكلية العسكرية يا مصطفى الشيخ؟ وفق تصريحاته.

اقرأ أيضًا

فيما رد العميد مصطفى الشيخ، على الانتقادات الموجهة له بسبب مؤتمره الصحفي الذي عقده في العاصمة الروسية موسكو يوم الجمعة الماضي 13 كانون الثاني/ يناير، والذي اعتبر من خلاله بأن روسيا (دولة غير مستعمرة) لسوريا. وقال الشيخ في منشور على حسابه في موقع فيسبوك: سأتناول زيارتي لموسكو والنتائج وسأوضح ما التبس على الشعب السوري من سوء فهم حول ردود الأفعال الموجهة والممنهجة أسبابها، وسأفصل لكم كل ما تودون أن تستفسروا عنه، وما تعودت إلا أن أكون متفانياً لأجل ثورتنا التي خرجت لأجلها وليس لأجل العودة إلى حضن الأسد، لن يثنينا كل هذه الحملة الغير مسبوقة لتشويه موقفي من الثورة.

وأضاف: نحن جداً للأسف شاطرون في ترديد الكلام دون أن نعي الحقيقة فلدي ما يثلج صدور الشرفاء والثكالى والأيتام والمهجرين والأهم من هذا وذاك فإنني سأقدم روحي فداءً لكل سوري وهذا منتهى شرفي وامنيتي والمستقبل القريب سترون النتائج التي تسر الصديق وتغيظ الأعداء فقط صبركم علي ساعات و سأوضح لكم ما استطيع توضيحه والاهم عليكم أن تنتظروا النتائج على الأرض، والمستقبل سيتضح لكم من هو المرتمي بأحضان الدول من اجل المناصب والسلطة وبين من يبحث عن وطن حر شريف حقق مناه في الحرية والكرامة فالأصوات التي تسمعونها ليست للصخور الضخمة وإنما صوت الأخشاب والحصى التي ترتطم بتلك الصخور الراسيات.