المزيد  
الثورة السورية في عامها الثامن.. ومازلنا على العهد (مقال)
خطوة جديدة للسيطرة على انتشار السلاح في مناطق درع الفرات
البنتاغون يوضح حقيقة الإبقاء على ألف جندي في سوريا
ربا حبوش: مؤشرات لتحريك الحل السياسي
تعرف (ي) إلى عدد المدنيين الذين قتلوا في الباغوز
عاجل.. النظام يقصف قرى بإدلب وريف حماة الغربي
«إيران باقية وتتمدد».. كيف نجح نظام الملالي في شراء سوريا؟ (التجنيس نموذجاً) (تحقيق)
وزير التعليم العالي يكتب لـ "أنا برس" عن التحديات التي تواجه القطاع

مطالبات من لاجئين سوريين في المانيا بطرد كل من يدعو للعودة إلى سوريا

 
   
08:51

http://anapress.net/a/127224738987959
84
مشاركة


مطالبات من لاجئين سوريين في المانيا بطرد كل من يدعو للعودة إلى سوريا

حجم الخط:

ارتفعت نسب الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، من السوريين في دول اللجوء ودول الجوار، على خلفية دعوات أقامها سوري يدعى "كيفورك الماسيان" يعيش في ألمانيا، عنوانها؛ العودة إلى سوريا، مؤكدا على أمان سوريا.

حصلت "أنابرس" على تصريح من ناشط سوري باسل الصالح يعيش في ألمانيا مهجر منذ ثلاثة سنوات الذي أكد أن أمثال هذه الشخصيات تسعى بشكل مستمر، بسبب ولائها، لتلميع صورة نظام الأسد وإيقاع اللاجئين بفهم العودة إلى سوريا، عن طريق إقناع الحكومات التي تحتضن اللاجئين بإجبارهم على العودة.

أضاف باسل "أن مصير السوريين المهجرين يعلمه الجميع، في حال العودة لسوريا، بينما نسب الخطر ترتفع في حال صمت الناشطين، وعدم المطالبة بمحاسبة من يدعو لذلك، فيتوجب علينا نحن الآن كناشطين ومواطنين سوريين مهجرين قسرا من بلادنا، ودخلنا كلاجئين إلى دول أخرى نطالب جميع الحكومات، وبشكل خاص الحكومة الألمانية، بمحاسبة من يسعى بشكل فردي وعن طريق أحزابه بإلحاق الضرر بأبناء سوريا في كل مكان."

يجب محاسبة وطرد كل من يدعي أن سوريا، بالوقت الحالي، هي آمنة
باسل الصالح 

ورصدت "انابرس" منشورات تداولها ناشطون تدعو لإرسال رسائل عبر ايميل خاص، وذلك كدعوى لإدارة المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، بغية الحصول على محاسبة مباشرة وطرد كل من يدعي أن سوريا، بالوقت الحالي، هي آمنة.

بينما نقلت وكالة "مهاجر نيوز" معلومات قالت فيها إن تحقيق صحفي مشترك قامت به مؤسستان إعلاميتان ألمانيتان حول علاقة لاجئ سوري بحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي المناهض للاجئين جدلاً واسعاً في ألمانيا. 

وأضافت أن التحقيق الذي أجرته كل من القناة الألمانية الأولى (ARD) وموقع "تي أونلاين" يتعلق باللاجئ السوري كيفورك ألماسيان، ذي الأصول الأرمنية والمنحدر من مدينة حلب، والذي يعمل موظفاً لدى برلماني عن حزب البديل في البرلمان الألماني في بوندستاغ.

وبحسب التحقيق فإن ألماسيان لا يخفي أنه لجأ إلى ألمانيا لأسباب اقتصادية كما يؤكّد أنه يستطيع أن يعود إلى سوريا متى ما أراد، ورغم ذلك فقد حصل على حق اللجوء فيها، وهذا –بحسب التقرير- يناقض معايير الحصول على اللجوء في ألمانيا، حيث يؤكد المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن "الأسباب الاقتصادية" ليست كافية للحصول على اللجوء، كما أن من يستطيع العودة إلى بلده وليس ملاحقاً فيه لا ينبغي أن يحصل على اللجوء، بحسب القانون.

أقرأ أيضا: لا أثق بوعود النظام.. لكن "ليس أمامي سوى التفكير في العودة"

يذكر أن السوريين يعانون في الداخل من حملات اعتقال مستمرة بشكل يومي، في مختلف الأماكن التي تسيطر عليها قوات النظام السورية التابعة لحكومة الأسد، خصيصاً في المناطق التي دخلتها مؤخرا في درعا والغوطة الشرقية وحلب وحمص وحماه.