المزيد  
بالأسماء.. كيانات جديدة في تركيا وسوريا على رادار العقوبات الأميركية بسبب داعش
في اليوم العالمي للطفل.. هذا ما تكشفه "الأرقام" عن واقع أطفال سوريا
إيران تواصل تكريس نفوذها بالاقتصاد السوري.. اتفاقية جديدة مع النظام
تركيا تهدد باستئناف عملية "نبع السلام".. وروسيا ترد
الحرس الثوري الإيراني يهدد برد حاسم وفوري.. وإعلام النظام يطالب بإعدام المتظاهرين
داعشي يذبح شرعي لهيئة تحرير الشام في مدينة سلقين بريف إدلب
دوي انفجارات قرب مطار دمشق.. و"إسرائيل" تعلن إسقاط 4 صواريخ انطلقت من سوريا
تواصل "الانتفاضة الإيرانية".. وسقوط قتلى في عددٍ من المحافظات

لبنانيون أعلنوا التضامن مع السوريين: "قرفنا" من الهستيريا العنصرية لجبران باسيل

 
   
14:15

http://anapress.net/a/91120474392354
مشاركة


لبنانيون أعلنوا التضامن مع السوريين: "قرفنا" من الهستيريا العنصرية لجبران باسيل
لاجئون سوريون- أرشيفية

حجم الخط:

عبّر عدد من الصحافيين والكتاب والناشطين والفنّانين والحقوقيّين والمثقّفين اللبنانيّين، عن تضامنهم مع السوريين المتواجدين في لبنان، واستنكروا ما وصفوه بـ "الهستريا العنصرية لوزير خارجية بلدهم".

وتحت عنوان " بيان عن العنصرية في بلدنا"، وقع العديد من النشطاء اللبنانيين بياناً روّجوا له عبر "السوشيال ميديا" ومواقعهم وصفحاتهم الخاصة، جاء فيه: نحن – الصحافيّين والكتّاب والناشطين والفنّانين والحقوقيّين والمثقّفين اللبنانيّين الموقّعين أدناه – نعلن استنكارنا المطلق للحملة التي يتعرّض لها المواطنون والمواطنات السوريّون في بلدنا، وقرفنا الصريح من هذه الهستيريا العنصريّة التي يُديرها وزير خارجيّتنا السيّد جبران باسيل، ضدّ أفراد عُزّل هجّرهم من بلدهم نظامهم القاتل، فيما عاونَه على تهجيرهم طرف لبنانيّ يشارك اليوم، ومنذ سنوات، في حكومات بلدنا".

هذه الحملة –وفق البيان ذاته- تنشر وتعمّم عدداً من المغالطات التي تجافي ما توصّلت إليه دراسات كثيرة مُعزّزة بالأرقام حول العمالة السوريّة، فتسيء إلى الاقتصاد اللبنانيّ بين مَن تسيء إليهم. وبحجّة الحرص على توفير فرص العمل للّبنانيّين، لا تعمل إلاّ على تجفيف مصادر الدخل الوطنيّ والمعونات التي تتوفّر بفضل الوجود السوريّ في لبنان، وهذا في ظلّ تراجع عائدات المصادر التقليديّة للاقتصاد اللبنانيّ.

وجاء في البيان أيضاً أن أهمّ من ذلك أنّ الحملة هذه إنّما تسمّم المناخ الداخليّ برمّته، هو المُبتلى أصلاً بطائفيّة يبالغ في شحذ شفرتها وفي استنفار غرائزيّتها زعماءٌ شعبويّون يتقدّمهم باسيل نفسه. وهي، في فعلها هذا، وفي ما تتسبّب به من اعتداءات مباشرة ومن ترويع للأفراد السوريّين ولمؤسّساتهم المتواضعة، ترسم بلدنا مكاناً للاضطهاد والاسترقاق يجافي كلّ المزاعم المعهودة عن لبنان بوصفه "بلد الإشعاع والنور" و"ملجأ المضطهَدين في الجوار". وفي هذه الغضون يُدفَع سِلمنا الأهليّ، على هشاشته، في وجهة الاحتمالات العنفيّة التي سبق لها أن كلّفت بلدنا الكثير. (نرشح لكم: لبنان.. عداء متصاعد ضد اللاجئين السوريين).

يزيد الصورةَ قتامةً أنّ هذه الحملة التي باتت بعض البلديّات مسرحاً لها، تترافق مع إجراءات سياسيّة وإداريّة وأمنيّة تمارسها أجهزة الدولة اللبنانيّة ممّا لا يمكن وصفه بغير التعسّف والإذلال المتعمّد، وذلك لتحويل إقامة اللاجئين في لبنان إلى جحيم لا يُطاق. وما وقائع حرق مخيّمات أو هدمها وتوقيف لاجئين وتسليمهم عبر الحدود إلى النظام السوريّ، إلاّ دليل إضافيّ على سياسة ممنهجة ومتصاعدة قد تغدو عمليّات "طرد جماعيّ" تستكمل سياسة "التطهير السكّانيّ" في سوريّا نفسها.

واستنكر الموقعون على البيان قيام هذه الحملة باسمنا كلبنانيّين، وباسم الدفاع عن مصالحنا المزعومة، لا نملك إلاّ التحذير من خطورتها ومن افتتاحها طوراً بالغ البشاعة في التاريخ اللبنانيّ الحديث، وفي العلاقات اللبنانيّة – السوريّة المستقبليّة، وقبل كلّ شيء في ما يخصّ إنسانيّتنا نفسها. وهذا إنّما يحملنا على الدعوة إلى مقاومتها بكلّ الوسائل المدنيّة المتاحة والمشروعة، بما في ذلك رفع الدعاوى أمام القضاء وحضّ المحامين ومنظّمات حقوق الإنسان على التحرّك لوقف الحملات التي تستهدف السوريّين في لبنان، مع التأكيد على ضرورة التقيّد بالقوانين التي تجرّم العنصريّة. ذاك أنّ القيم التي نزعم النطق بلسانها والتعبير عنها مُهدَّدة في وجودها ذاته، فضلاً عن مصداقيّة زعمنا لها. وهذا ما يستحقّ أن نقاتل لأجله. (نرشح لكم: لبنان مجدداً: "اللاجئون عبء كبير علينا".. ويدعو الاتحاد الأوربي لتمويل عودتهم).