المزيد  
منظمة تكشف تلاعب واشنطن بأعداد المدنيين الذين قتلوا جراء ضربات التحالف الدولي
موجة غضب عارمة حول تصريحات "السيسي" عن "حلب"
ذكريات موجعة للاجئين السوريين بحلول شهر رمضان
النظام يحاول ترسيم الحدود في سهل الغاب.. وهكذا رد القادة العسكريون
"تعذيب وحشي" يتعرض له المعتقلون السورين في سجون لبنان
أجواء رمضان بين الحاضر والماضي في سوريا
عملية " الفجر الكبرى" بقيادة إيرانية هل تتجاوز خطوط التحالف الحمراء؟
روسيا تدعو للبدء بصياغة دستور.. ومراقبون: الحل ما يزال بعيداً

مبادرة جديدة لبعض مدن وبلدات إدلب

 
   
12:07


مبادرة جديدة لبعض مدن وبلدات إدلب

بادرت بعض المدن والبلدات في محافظة إدلب بتشكيل لجان أمنية من العسكريين والمدنيين لضبط الوضع الأمني ومنع استمرار عمليات الخطف والاغتيال التي انتشرت مؤخرا في المحافظة وأسفرت عن مصرع عدد كبير من القيادات العسكريين كما طالت المدنيين منهم، تقوم بها مجموعات مجهولة الهوية بهدف إثارة الفوضى والقضاء على الأمن، إضافة إلى تحقيق مآرب أخرى من الاغتيالات، وكانت بلدة معرة حرمة نموذجاً لها ضمن أول مبادرة في هذا المجال.

وبعد عدة شكاوى تقدمت من قبل المدنيين للجهات المختصة في بلدة معرة حرمة وعلى خلفية اغتيال قياديّين تابعين لجيش ادلب الحر قبل يومين، تم عقد اجتماع أمس ضمّ قادة الفصائل العسكرية العاملة في البلدة والمجلس المحلي فيها إضافة إلى عدد من المدنيين والوجهاء بهدف تشكيل لجنة أمنية مشتركة تقوم على تسيير دوريات مستمرة لحفظ أمن البلدة وعدم تكرار العمليات السابقة، حيث وقع على البيان المجلس المحلي في البلدة والفصائل العسكرية التابعة للجيش السوري الحر ومركز الشرطة الحرة، وجاء في البيان:

بعد اجتماع المجلس المحلي مع الفصائل الثورية والجهادية في البلدة
تم الاعلان عن تشكيل كتيبة أمنية لحماية البلدة على مدار 24 ساعة ضد أي اعتداء .
 • نهيب بكل الفصائل والجهات الأمنية لديها بعدم القيام بأي عمل أمني ليلاً داخل البلدة وذلك لعدم استتباب الأمن في البلدة والحوادث المتكررة التي كانت الأعمال الأمنية ذريعة لها .
يمنع دخول أي ملثم إلى البلدة ليلاً أو نهاراً تحت طائلة الاستهداف المباشر .
كل مطلوب لدور القضاء والمحاكم يتم طلبه عن طريق المركز الأمني .
 •
يمنع على الأخوة المقيمين في البلدة إطلاق النار ليلاً في الأفراح والأتراح تحت طائلة الغرامة المالية وسحب السلاح .
تعتبر هذه القرارات نافذة بدعم من كافة الفصائل في البلدة والموقعة أدناه .
 • يرجى من المواطنين التعاون مع اللجنة الأمنية وذلك بما يخدم مصلحة البلدة بشكل عام .

وفي تصريح خاص لـ "أنا برس" من رئيس المجلس المحلي في بلدة معرة حرمة السيد "ممدوح الريا" أشار إلى أن الاجتماع جاء على خلفية حوادث الاغتيالات والخطف والهجوم على الحواجز العسكرية المتمركزة على أطراف البلدة وأسفرت عن قتلى وجرحى كان أبرزها اغتيال القياديين البارزين في جيش ادلب الحر "أحمد خطيب ويونس زريق" بعدما تسللت مجموعة مجهولة الهوية إلى مقرهم وقامت بقتلهم بمسدسات كاتمة للصوت.

موضوع ذا صلة

إضافة إلى الهجوم على الحاجز العسكري المتمركز على أطراف البلدة وتبادل إطلاق النار بينه وبين القوة المهاجمة، علاوة على دخول البلدة من قبل عدد كبير من الأشخاص الغرباء عنها ومعظمهم مسلح ويرتدون الأقنعة دون معرفة الجهة التي يتبعون لها والغايات التي ربما يخفيها بعضهم، فكانت هذه المبادرة كنوع من ضبط الأمور وتجنب أي مشكلة مماثلة مستقبلاً من خلال تسيير دوريات على مدار اليوم تقوم بتفتيش الداخلين إلى البلدة ومنع المظاهر المسلحة وارتداء الأقنعة لما من شأنه إثارة الجدل والتخوف من قبل المدنيين على أمل الحفاظ على أمن البلدة قدر المستطاع، كما دعا "ريا" جميع المدن والبلدات إلى حذو الطريقة ذاتها تفادياً لأي عملية جديدة".

يشار إلى أن محافظة ادلب شهدت مؤخراً عدداً كبيراً من عمليات الاغتيال وإثارة الفوضى التي هددت حياة المدنيين وأثارت تخوفاً كبيراً في صفوفهم آثر بعضهم التوجه إلى مخيمات النزوح شمالاً، على خلفية الاغتيالات والهجوم على الحواجز العسكرية وتفجير العبوات الناسفة والألغام التي يتم زرعها على الطرقات وبدأت تطال المدنيين والمارة في الفترة الأخيرة.




معرض الصور