المزيد  
هذا ما ارتكبه التحالف الدولي بدير الزور.. ولا معارك حقيقيّة على الأرض
تقرير أممي: مقتل مئات الأطفال شرقي سوريا في 9 أشهر (أكبر عدد منذ بدء الصراع)
الأردن: انتشال عشرات الأطفال السوريين من موت محقق
أخبار سارة للسوريين في تركيا.. خطة لمساعدة اللاجئين
كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء منذ 30 عاماً
إدانة مسؤولين سابقين في كمبوديا بـ "الإبادة الجماعية" بعد 40 عامًا.. ونشطاء: كم من الوقت لمحاكمة الأسد؟
قافلة مساعدات ثانية إلى مخيم الركبان.. تعرف (ي) إلى موعدها
واشنطن تخالف موقفًا تبنته في السنوات الأخيرة بشأن الجولان

من هو لواء فرسان الحق التابع لجيش إدلب الحر؟ (بروفايل)

 
   
14:05

http://anapress.net/a/592252741174431
891
مشاركة



حجم الخط:

يعد لواء فرسان الحق التابع حالياً لجيش إدلب الحر من أبرز الفصائل العسكرية العاملة على الأرض، من خلال مشاركته في عشرات المعارك ضد النظام في كل من ادلب وحلب وحماة، من خلال انتقالها ومروره بعدة مراحل  منذ بداية تشكلها مطلع العام 2012.

 شكّل المقدم "فارس بيوش" ابن مدينة كفرنبل بريف ادلب والمنشق عن القوات الجوية السورية كتيبة فرسان الحق مطلع العام 2012، والتي شاركت في عدد من المعارك ضد النظام ليتم تغيير اسمها في أيلول/سبتمبر من العام ذاته إلى لواء فرسان الحق الذي استوعب عدداً من الكتائب العسكرية العاملة في المنطقة.

وفي منصف العام 2013 انضم اللواء إلى الفرقة 13 لفترة وجيزة أعلن خلالها انفصاله عنها بعد تلقيه دعماً مالياً وعسكرياً من قبل وكالة المخابرات المركزية، حتى أعلنت جبهة النصرة حربها ضد الفصائل العسكرية التي تتلقى دعماً غربياً وبدأت بمحاربتها منتصف العام 2014 أُجبر خلالها اللواء إلى التعاون معها عسكرياً كي لا يكون مصيره مصير حركة حزم التي انتهت على يد جبهة النصرة.

وما هي الا شهور قليلة حتى أعلن اللواء ايقاف عمله مع النصرة واندماجه مع الفرقة 101 والفرقة 13 والفيلق الخامس في كيان واحد، إلى أن تم الإعلان عن تشكيل جيش الفتح عقب تمكن الفصائل العسكرية العاملة في ادلب من تحرير المحافظة بشكل كامل منتصف العام 2015 اندمج خلالها اللواء في الجيش الجديد، شارك خلالها بعدد كبير من المعارك في الشمال السوري، إلى أن أعلن مع الفرقة 101 عن تشكيل الفرقة الشمالية.

إلا أن الفرقة 101 انفصلت فبقي لواء فرسان الحق المكون الوحيد للفرقة الشمالية التي انحلت بدورها بعد تشكيل جيش ادلب الحر الذي انصهرت به معظم فصائل الجيش السوري الحر وبدأت العمل تحت اسم واحد، إلا أن اللواء احتفظ باسمه ومكانته العسكرية في المنطقة بحكم أن معظم عناصره من ابناء المنطقة.

ينشط لواء فرسان الحق عسكريا في كل من حلب وادلب وحماة وقد شارك في عشرات المعارك ضد النظام، كمعارك تحرير ادلب، ومعارك تحرير ريف حلب الغربي وفك الحصار عن الأحياء الشرقية والسيطرة على الكليات في العام 2016، إضافة إلى المشاركة في عدد من نقاط الرباط بريف حماة الشمالي  وريف حلب الغربي، كما أن اللواء كان سابقاً جزءًا من مجلس قيادة الثورة السورية وحصل على صواريخ بي جي "إم-71 تاو" من الولايات المتحدة و ‌السعودية وهو أيضًا مسلح ومدرب وممول من قطر، يمتلك صواريخ مضادة للدروع من طراز تاو ويضم نخبة من الرماة الذين تلقوا تدريباً في دولة قطر، إضافة إلى عدد كبير من الآليات الثقيلة ومدافع جهنم وبي 9 ورشاشات ثقيلة ومدافع على اختلاف أنواعها، علاوة على الأسلحة الفردية التي بحوزة قرابة الـ 1500 عنصر تابعين للواء.

في 31 يناير من العام الجاري أعلن قائد لواء فرسان الحق المقدم "فارس بيوش" الذي شغل عدة مناصب قيادية أبرزها قيادة الفرقة الشمالية العاملة في ادلب وحلب، واستلامه منصب مسؤول العلاقات الخارجية في جيش ادلب الحر عن توقفه عن العمل والمشاركة بأي عمل سياسي أو ميداني.

جاء ذلك من خلال تصريح رسمي على حسابه في الفيسبوك قال فيه: " اعتبارا من هذه اللحظة انا خارج اي جسم عسكري و لا أمثل أية جهة عسكرية ، و سأتابع بالثورة كفرد بدون اي رتبة او صفة و إنما كإنسان يطلب الحرية له و لغيره بغض النظر عن معتقده أو قوميته"، بحجة تدخل التيارات المتشددة مثل تنظيم القاعدة والتي هدفها تشكيل كيان لها لا غير بتخليها عن اسقاط النظام الذي يعد هدف الثورة الأول، علاوة على الاقتتال الداخلي بين الفصائل والذي بدأته فتح الشام الأمر الذي دفع الأمور إلى الحضيض، إلا أن اللواء لازال يعمل ضمن هيكلية منظمة ضد نظام الأسد من خلال المشاركة في عدد مبير من جبهات القتال بالشمال السوري.