المزيد  
الاتفاق الروسي التركي حول المنطقة الآمنة.. ما المقابل الذي تبحث عنه موسكو؟
تقرير يكشف خفايا تخلي واشنطن عن قسد.. والبحث عن "بديل جديد"
أردوغان: وحدات حماية الشعب لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
مقال: الأكراد ترجوا إسرائيل لوقف "نبع السلام"
دخل حيز التنفيذ.. أول ترجمة عملية للاتفاق الروسي التركي
تعرفوا إلى بنود الاتفاق الروسي - التركي حول الوضع في شمالي سوريا
لبنان ليس الوحيد.. 11 دولة شهدت احتجاجات في تشرين الأول
بعد الاتفاق الروسي التركي ...أنقرة تعلن انتهاء العمليات العسكرية في سوريا

حقيقة عودة الرحلات البرية بين القاهرة ودمشق

 
   
11:31

http://anapress.net/a/52453486100261
مشاركة


حقيقة عودة الرحلات البرية بين القاهرة ودمشق
تضامن مصري سابق مع السوريين- أرشيفية

حجم الخط:

لغط واسع دار بصفوف السوريين والمصريين على حد سواء خلال الأيام القليلة الماضية، مع انتشار أنباء حول عودة الرحلات البرية بين القاهرة ودمشق من جديد، وبأسعار زهيدة نسبياً، ذلك قبل أن يتم توضيح حقيقة تلك الأنباء من الجانب السوري.

البداية كانت مع خبر نشرته صحيفة الوطن (صحيفة يومية خاصة واسعة الانتشار) قبل يومين، نقلت فيه تصريحات منسوبة لمدير شركة الاتحاد العربي للنقل البري ناصر مقداد، قال فيها إن "خط دمشق - القاهرة، بدأ العمل به منذ الأسبوع الماضى، ويهدف إلى تسهيل حركة المسافرين من وإلى دمشق (..)  في البداية واجهنا عقبات، في دخول الباص السوري إلى مصر، وبعد اتصال الشركة مع الجهات صاحبة الاختصاص في البلدين، تم تجاوز هذه العقبات". وتستغرق الرحلة بين 17 و22 ساعة.

وطبقاً للتصريحات المنسوبة للمقداد، فإن تكلفة الرحلة تصل من 1000 إلى 1300 جنيه مصري (أو ما يعادل 34 ألف ليرة سورية).

وفي اتصال هاتفي لـ "أنا برس" مع الشركة المذكورة في مصر نفت وجود رحلات في الوقت الحالي إلى دمشق، دون توضيح ما إن كان يتم الترتيب إلى رحلات قادمة من عدمه.

وشركة الاتحاد العربي للنقل البري (سوبر جيت) هي شركة نقل بري بواسطة الحافلات، كانت قد تأسست في العام 1979.

وفي السياق، نقلت تقارير إعلامية عن مديرة اتحاد شركات شحن البضائع الدولي في سورية نجوى الشعار، نفيها صدور أي قرار رسمي حول رحلات النقل البري بين القاهرة ودمشق وفقاً لما يشاع عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون استبعاد إمكانية حدوث ذلك في المستقبل. (نرشح لكم: إحصاءات رسمية.. تعرفوا إلى عدد السوريين في مصر).

وقالت الشعار: "من الممكن أن يكون هناك رحلات برية إلى دول عربية وغير عربية بعد فتح معبر نصيب، وهذا الأمر متاح ليس فقط من خلال رحلات بالباصات، وإنما للسيارات الخاصة والشاحنات". وختمت الشعار أنه عندما يكون هناك قرار بذلك توضع له قوانين ناظمة، مؤكدةً أن هذه الخطوة إيجابية في ظل الضغط على مطار دمشق الدولي.

وبدوره، أوضح مدير شركة الاتحاد العربي للنقل البري، في تصريحات لقناة السورية، حقيقة التصريحات المنسوبة إليه. وقال إن هناك جهود من أجل استئناف الرحلات البرية، لكن ذلك لم يحدث حتى اللحظة، لاسيما أن هناك اتصالات ودراسات وإجراءات يتعين اتخاذها في الوقت الراهن. كما نفى الأسعار المذكورة في الخبر الأصلي المنسوب إليه.