المزيد  
تضارب حول زيارته للقامشلي.. معلومات قد لا تعرفها عن علي مملوك
مجزرة خان شيخون توقظ خلافات حادة بين واشنطن وموسكو
ميشيل كيلو لـ "أنا برس": مستقبل الرقة مرتبط بهذه العوامل
بعد التهديد والوعيد للاجئين.. مقتل العميد عصام زهر الدين في دير الزور
طهران على صفيح ساخن... المجتمع الإيراني على شفا انفجار اجتماعي هائل‎
طلال سلو يوضح حقيقة "نهاية داعش في الرقة"
كمال اللبواني لـ"أنا برس": نحن أمام متغيرات كبرى لا يمكن تصورها.. وزلزال جيوسياسي‎
مناشدات من داخل سجن حمص المركزي للأمم المتحدة لمنع المحاكم الميدانية بحقهم

حقوقيون سوريون على خط المواجهة الدولية مع "قطر"

 
   
14:42


حقوقيون سوريون على خط المواجهة الدولية مع "قطر"

كشفت مصادر حقوقية عربية في تصريحات لـ "أنا برس" من العاصمة المصرية "القاهرة" عن أن هنالك مجموعة من الحقوقيين السوريين يعملون مع فريق حقوقي عربي مدعوم من جهات رسمية، من أجل العمل على ملاحقة قطر في المحافل الدولية، سواء في المحكمة الجنائية الدولية أو في محاكم الدول التي تسمح بالقضاء العالمي في محاكمها، باتهام قطر بالقيام بجرائم ضد حقوق الإنسان.

كشفت المصادر عن ضلوع منظمة حقوقية عربية تتولى عملية التنسيق والترتيب مع الحقوقيين السوريين ضمن تنسيقات مع حقوقيين من كافة الدول المتضررة من الممارسات القطرية

وكشفت المصادر عن أن بعض الحقوقيين السوريين قد انضموا للحملة التي هي في مرحلة "التوثيق" حتى اللحظة لبعض الأسانيد القانونية لاتهام قطر وملاحقتها دوليًا، وتم تقديم بعض الملفات المدعومة بـ "الصور والفيديوهات" من قبل بعض الحقوقيين السوريين للفريق القانوني، كدلائل على بعض العمليات التي تم تنفيذها في سوريا والتي تتورط فصائل معارضة مسلحة مدعومة من قطر في تنفيذها بتمويل قطري، وفق تصريحات المصادر.

ونقلت المصادر عن أن التحرك القانوني الذي يتم اتخاذه يمض إلى جانب الحقوقيين السوريين بعض الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني في دول (ليبيا والعراق واليمن) وكذا فقهاء قانونيين وأساتذة قانون دولي عرب وأجانب يمثلون العديد من الدول الأجنبية، وذلك لتقديم ملفات ومذكرات إلى الجنائية الدولية ضد قطر على اعتبار أن المحكمة الجنائية لا تتلقى الدعاوى إلا من جهات ثلاث (دولة طرف بالنظام الأساسي، مجلس الأمن، منظمات المجتمع المدني).

وشددت المصادر على أنه لا توجد من الدول الأربع المقاطعة لقطر دولة طرف في النظام الأساسي للجنائية الدولية، بينما مجلس الأمن دائمًا ما يخضع لاعتبارات السياسية وقد تلجأ الدوحة لشراء المواقف ويكفيها أن تحصل على فيتو من أي من الدول التي لها حق النقض، ومن ثم فالطريق الوحيد للتصعيد الدولي يرتبط بالجنائية الدولية. (اقرأ أيضًا: نذر اشتعال "معركة التدويل" بين قطر و"معسكر المقاطعة")

وكشفت المصادر عن ضلوع منظمة حقوقية عربية –رفضوا ذكر اسمها- تتولى عملية التنسيق والترتيب مع الحقوقيين السوريين ضمن تنسيقات مع حقوقيين من كافة الدول المتضررة من الممارسات القطرية، وأن الحقوقيين السوريين قدموا بعض الوثائق التي سيتم استخدامها في عملية التوثيق وسوف يتم إضافة المزيد الوثائق خلال المرحلة المقبلة وذلك قبل نهاية الشهر الجاري.

كما كشفت المصادر عن مؤتمر دولي سوف يعقد قبل نهاية الشهر الجاري في إحدى الدول الأوربية يتم خلاله الإعلان عن فريق قانوني دولي لملاحقة قطر قانونيًا، وهو فريق مدعوم من جهات رسمية في دول المقاطعة بقطر.

ولم تقف الدوحة صامتة إزاء كل تلك التحركات، بل راحت من جانبها تشتكي الدول الأربع لدى منظمة التجارة العالمية، كما قدمت شكوى ضد مصر في مجلس الأمن تتهمهما فيها باستغلال عضويتها بالمجلس لتحقيق أغراض سياسية خاصة.