المزيد  
"جيش الشمال" اسم دولة تحرير الشام الجديد في الشمال السوري
الوثيقة الكاملة.. تعرف على بنود اتفاق القاهرة وملحقاتها فيما يخص ريف حمص الشمالي
مفاجأة: على خطى بسام الملك وآخرين.. معارضون يتحينون الفرصة للعودة لـ "حضن النظام"!
تداعيات الحرب على مزارعي "الذهب الأحمر" في سوريا
اسرائيل ترفض اتفاق الجنوب.. وتطالب بإخراج مليشيات إيران من سوريا
أمريكا ترسم خريطة سوريا الجديدة
حكومة إنقاذ.. مبادرة جديدة في إدلب "تعرف على تفاصيلها"
تركيا وإيران..صفحة جديدة من العلاقات

تيّار الغد السّوري ... أعمال مشبوهة تتسبّب بإغلاق مكاتبه في تركيا

 
   
12:01


تيّار الغد السّوري ... أعمال مشبوهة تتسبّب بإغلاق مكاتبه في تركيا
الجربا مع ممثل الإدارة الذاتية

أغلقت الشرطة التركيّة الخميس الفائت مكتب "تيار الغد السوري" التابع لرئيس الائتلاف الأسبق "أحمد الجربا" واحتجزت بعض الموظّفين المتواجدين فيه.

الدور المشبوه لتيّار الغد لن يمكّنه  من استخراج تراخيص في ترميا
مصدر مطلع

وقال مصدر مطلع على عمل التيار إنّ الاحتجاز لم يدم أكثر من ثلاث ساعات تم بعدها إطلاق سراحهم مع التشديد على عدم إعادة فتح المكتب إلّا بعد الحصول على جميع التراخيص اللازمة لذلك، مؤكّداً أنّ الدور المشبوه الذي يقوم به التيّار لاسيما من ناحية تعاونه مع قوّات PYD التابعة لحزب العمال الكردستاني، لن يمكّنه من استخراج ترخيص في دولة تصنّف حزب العمّال منظّمة إرهابيّة.

وأشار المصدر إلى أنّ اعتقالاً آخراً طال مدير مكتب التيّار في مدينة أورفة "درغام هنيدي" وموظّفاً آخر في مدينة ولم يتم إطلاق سراحهما بعد.

وكان الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "أحمد الجربا" قد أعلن الجمعة 11 مارس/آذار 2016 عن تأسيس تيار "الغد السوري" المعارض، خلال مؤتمر عقده في العاصمة المصريّة "القاهرة" حضره ممثلون عن الحكومة المصريّة وعن الحكومة الإماراتيّة والقياديّان الفلسطينيان محمّد دحلان ومحمّد رشيد، وجه "الجربا" في نهايته تحية للرئيس المصري "عبد الفتاح السيسى" لاستضافته المؤتمر.


موضوع ذا صلة


يذكر أنّ ممثلون عن قوّات PYD وتيار الغد السوري قد وقعوا في العاشر من أيلول / سبتمبر الماضي، اتفاقاً ينص على وضع الخطوات العملية للتفاهم فيما بينهما حول تطورات الأوضاع في سوريا، كما وقّعوا على تعاون مشترك بين الذراع العسكري لتيّار الغد "قوّات النخبة" وبين مقاتلي PYD لمحاربة تنظيم الدولة دون التطرّق لمحاربة الأسد.