المزيد  
وثيقة تثبت إطلاق النظام السوري سراح آلاف الإسلاميين (نص وصورة الوثيقة)
الصور الأولى لانفجار الباب.. مقتل وإصابة العشرات
عضو باللجنة الدستورية لـ "أنا برس": أداء النظام يُنذر بـ "المزيد من الدماء"
رسالة خيبت آمال السوريين في تركيا
استطلاع يكشف عن نتائج "صادمة" حول التدخلين الأميركي والتركي في سوريا
هادي البحرة لـ "أنا برس": الجولة الأولى كانت مرضية نسبياً وخطوة بالاتجاه الصحيح
محصول الزيتون في إدلب.. بين حكومة الأسد جواً والإنقاذ براً
خطوة عسكرية روسية جديدة شمال سوريا

بالأرقام.. مسؤول بالفصائل المدعومة من تركيا يرصد لـ "أنا برس" نقاط السيطرة وأبرز الخسائر

 
   
12:41

http://anapress.net/a/325974962379817
مشاركة


بالأرقام.. مسؤول بالفصائل المدعومة من تركيا يرصد لـ "أنا برس" نقاط السيطرة وأبرز الخسائر
نقاط السيطرة- أنا برس

حجم الخط:

فند مصدر عسكري مسؤول بفصائل المعارضة المدعومة من تركيا، فيما تعرف باسم "الجيش الوطني" نتائج المعارك والعمليات الأخيرة التي تمت في مواجهة القوات الكردية، قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، مقدراً حجم خسائر قواته خلال تلك العمليات، فضلاً عن المساحات التي تمكنت من السطيرة عليها منذ بدء عملية نبع السلام.

جاءت تصريحات المصدر لـ "أنا برس" رداً على سؤال بخصوص (النتائج الكاملة لعمليات شمال شرق سوريا منذ وقف إطلاق النار)، عقب أن تحصلت "أنا برس" على إحصائية خاصة عن خسائر الطرفين في المعارك التي نشبت خلال الأسابيع الماضية بينهما. وتضمنت الإحصائية الإشارة إلى سيطرة "الجيش الوطني" على 1100 كيلو متر من المساحة الإجمالية التي كانت تسيطر عليها القوات الكردية، وذلك بعد اتفاق الهدنة. كما تضمنت الإشارة إلى خسائر الطرفين في مرحلة ما بعد اتفاق الهدنة، نتيجة الخروقات التي تمت.

وذكر المصدر العسكري المسؤول (تتحفظ أنا برس على نشر اسمه لدواعٍ أمنية)، أن "المساحات التي تمت السيطرة عليها هي من شرقي رأس العين حتى غربي تل أبيض، بمسافة تقدر بـ 120 كيلو وبعمق من 24 إلى 28 كيلو متر في بعض المناطق، وصولاً بعد ذلك إلى شرق الفرات، شمال شرق عين عيسى، ومن غرب عين عيسى إلى جنوب رأس العين".

وشدد على أن الفصائل بمشاركة تركيا خلال "نبع السلام" تمكنت من تحقيق انتصارات وصفها بـ "الهائلة" وتقدمات ميدانية على الأرض، منذ التمهيد المدفعي ومن خلال القصف الجوي والاشتباكات الميدانية التي تمت.

وأضاف: "الاشتباكات المباشرة (المواجهات البرية) تم خلالها تحييد عديد من الميلشيات (في إشارة لقوات قسد)، لكن ليست لدينا إحصائية دقيقة تؤكد عدد الخسائر بشكل عام منذ بدء عملية نبع السلام، هناك من تم تحييدهم بضربات الطيران التركي وخلال التمهيد المدفعي (..) الأرقام التركية تقول إن عددهم بلغ 600 شخص تقريباً"، على حد وصفه.

أما عن حجم خسائر الفصائل المدعومة من تركيا، قال: "لدينا في الجيش الوطني من 186 إلى 190 ضحية (..) تلك الإحصائية غير دقيقة حتى الآن؛ لأن هناك مصابين في المشافي التركية، والإحصائيات الدقيقة لدى الجانب التركي".

وطبقاً للمعلومات التي تحصّلت عليها "أنا برس" من مصدر خاص بقوات سوريا الديمقراطية (قسد) صباح اليوم السبت، فإن قسد فقدت 182 من عناصرها المقاتلين والمدنيين على حد سواء، وفقدت في الوقت نفسه 1100 كيلو متر من المساحة التي كانت تسيطر عليها.

ونفذت تركيا رفقة فصائل المعارضة المدعومة منها "الجيش الوطني" عملية "نبع السلام" التي استهدفت شمال شرقي سوريا، قبل أن يتم الاتفاق على الهدنة التي أقرت انسحاب القوات الكردية من الخطوط الحدودية، في الوقت الذي تتهم فيه القوات الكردية الجيش التركي والفصائل المدعومة منه بخرق الاتفاق، وقالت لـ "أنا برس" في التقرير المشار إليه إن 182 من عناصرها قتلوا جراء العمليات الأخيرة بعد الاتفاق.