المزيد  
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد
خيارات تركيا في مواجهة "الفصائل المتشددة" للانسحاب من المنطقة العازلة
الأردن يكشف حقيقة فتح باب استقبال طلبات العودة للاجئين السوريين
واشنطن تحدد موعد إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان المحتلّ
تعليق جديد من السعودية حول قضية خاشقجي

مقتل شاب من دير الزور في سجون قسد.. والأخيرة تنفي

 
   
00:00

http://anapress.net/a/303497331719399
893
مشاركة


مقتل شاب من دير الزور في سجون قسد.. والأخيرة تنفي

حجم الخط:

قتل المهندس "فهد عماش الحجي" من أبناء مدينة صبيخان في ريف محافظة دير الزور الشرقي، جراء التعذيب في سجون "قوّات سوريا الديمقراطيّة" بعد اعتقال دام نحو شهر (بحسب أقاربه).

وتظهر مطابقة صورتين للقتيل قبل وبعد الوفاة -حصلت وكالة أنا برس على نسخة منهما- وجود كدمات على الوجه وميلان بالأنف بسبب تعرّضه لضربات قويّة أدّت إلى تهشّمه، بحسب مختص بالطبّ الشرعي عرض "أنا برس" الصورة عليهم لأخذ شهادتهم الطبيّة، ورفض الإفصاح عن اسمه.

بينما قال عيسى الحجي، وهو أحد أقارب القتيل: "كان فهد يعمل في حقل العمر وفقا لتخصّصه في هندسة النفط قبل أن ينضمّ للحراك السلمي الذي انطلق ضدّ بشار الأسد في العام 2011، وبعد عسكرة الثورة بقي يتابع عمله في المجال المدني إلى جانب عمله في محلّ للحلاقة الرجاليّة، حتّى دخول تنظيم داعش في منتصف عام 2014 توقّف عن العمل نظرا لمنع أيّ عمل ثوري حتّى لو كاان مدنيّاً"، مؤكّداً أنّه بعد سيطرة قوّات سوريا الديمقراطيّة لم يتغيّر الأمر فبقي المهندس فهد يعمل في محل الحلاقة الرجاليّة ليعيل زوجته وأطفاله الأربعة.

فهد

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ "أنا برس"، أنّه تمّ اعتقال القتيل من مكان عمله من قبل قوّة أمنيّة تابعة لقوّات سوريا الديمقراطيّة، عقب تفجير قتل فيه مسؤول لقسد كان يتردّد باستمرار على محلّ القتيل، موجّهين له تهمة معرفة من قام بالتفجير.

 قوّاتنا لم تقدّم التضحيات ودماء الشهداء إلّا لتحرير الشعب من الظلم الذي امتدّ لسنوات متواصلة
 قسد

وكشف عن أنّ الاستخبارات التابعة لقسد "أخبرت أهل الشاب أنّ ابنهم توفي في السجن وطلبوا منهم الحضور لاستلامه، حيث تمّ دفنه ضمن إجراءات أمنيّة مشدّدة قامت بها قسد أثناء التشييع والدفن".

من جانبها نفت الناطقة باسم حملة عاصفة الجزيرة التابعة لقسد "ليلوى العبدالله" ضلوعهم بعمليّات تعذيب داخل السجون بقولها "إنّ قوّاتنا لم تقدّم التضحيات ودماء الشهداء إلّا لتحرير الشعب من الظلم الذي امتدّ لسنوات متواصلة، فكيف لها أن تعذّب وتقتل"

وأضافت، في تصريح لـ "أنا برس" أنّه "لا يمكن لقوّات سوريا الديمقراطيّة فعل هذه الأشياء البشعة ضدّ المدنيين، إلا أنّ الوضع في منطقة دير الزور حسّاس للغاية بسبب كثرة المشكلات العشائريّة فيها، ومن الممكن أن يكون المدنيين قتلوا بعضهم البعض خلال إحدى تلك المشكلات".

وقال ناشطون إنّه بالتزامن مع مقتل المهندس "فهد الحجي" في سجون قوّات سوريا الديمقراطيّة، قتل الصيدلاني "صالح أحمد الياسين" من ابناء بلدة الصبخة في ذات السجون وتمّ تسليمه لذويه وفق إجراءات أمنيّة مشدّدة أيضاً.

يذكر أنّ الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت حتّى العام 2017 مقتل 26 معتقلا بينهم طفل وسيّدتان جراء التعذيب في معتقلات الإدارة الذاتية التابعة لقسد في شمال سوريا.