المزيد  
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد
خيارات تركيا في مواجهة "الفصائل المتشددة" للانسحاب من المنطقة العازلة
الأردن يكشف حقيقة فتح باب استقبال طلبات العودة للاجئين السوريين
واشنطن تحدد موعد إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان المحتلّ
تعليق جديد من السعودية حول قضية خاشقجي

هل تسير مدينة تل رفعت على خطى منبج؟

 
   
10:13

http://anapress.net/a/281138850424768
959
مشاركة


هل تسير مدينة تل رفعت على خطى منبج؟

حجم الخط:

تقترب المفاوضات الروسية -التركية من نهايتها فيما يخص خارطة الطريق بشأن مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها في ريف حلب الشمالي، وذلك على غرار ما جرى التوصل إليه بخصوص مدينة منبج بين تركيا والولايات المتحدة.

ومازالت المفاوضات بين موسكو وأنقرة مستمرة بشأن تل رفعت، التي لا تزال تقع تحت سيطرة النظام والميليشيات المرتبطة بإيران وحزب الله، وفق وكالة الأناضول.

وأكدت أنقرة أنها تأمل بالتوصل مع موسكو إلى اتفاق، وذلك على غرار ما جرى التوصل إليه بخصوص مدينة منبج بين تركيا والولايات المتحدة.

أقرأ ايضا: الأهمية الاستراتيجية لتل رفعت.. وهدف روسي تركي مشترك

ملف تل رفعت سيؤجل إلى ما بعد الانتخابات التركية
عبو الحسو

وكان قد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، -بحسب قناة "تي.أر.تي" التركية:" أنه يريد بسط السيطرة على إدلب ومن ثم التوجه إلى تل رفعت ومنبج، وهناك مناطق في سوريا نتعرض منها لتهديدات خطيرة، بينها عين العرب"

يقول الكاتب والخبير بالشأن التركي عابو الحسو، لا توجد حتى الآن أي تصريحات رسمية بالاتفاق بشكل نهائي بشأن ملف تل رفعت، مشيرا إلى أن هناك تسريبات بخروج قوات النظام من تل رفعت وكذلك قوات قسد من المدينة. مضيفاً أن ملف تل رفعت سيؤجل إلى ما بعد الانتخابات التركية.

  ويعتقد الحسو أنه من الممكن أن يتم الاتفاق بين الروس والأتراك بشأن تل رفعت ومحيطها على خطى منبج وخاصة أن تل رفعت ستكون الخط الفاصل بين قوات النظام والجيش الحر في مناطق درع الفرات، موضحاً أنه من الممكن أن تكون هناك قوات روسية فاصلة بينهم.

ويشير الحسو إلى أن التصريحات الأمريكية أكدت أن كل المناطق ستسير على نهج وخطى الاتفاق الأمريكي التركي بشأن منبج، مضيفا أنه حتى الآن هناك أمور لم تتضح بعد بخصوص ملف منبج التي هي أيضاً معقدة.

 الخبير الاستراتيجي العقيد أحمد حمادة، يرى أنه لو حسمت تل رفعت لرأينا النتائج ولكن موضوع مناطق نفوذ روسيا وخاصة منطقة تل رفعت ومحيطها محكوم بالاتفاق مع الروس ولم يظهر حتى الآن تقدم في ملف تل رفعت ربما يريد الروس الثمن.

أما ملف منبج كما يوضح الخبير العسكري، فمحكوم بالعلاقات والتفاهمات التركية الأمريكية وإذا كان سيناريو مشابه لمنبج ...فسيكون شرق الفرات. ولكن لننتظر ماذا سيحل ومن يتواجد في منبج ضمن خارطة الطريق .. وهل ستشمل منطقة منبج كلها ...أم المدينة؟

في سياقٍ منفصل، صرح وزير الدفاع التركي "نور الدين جانيكلي" في وقت سابق "أن قوات بلاده والقوات الأمريكية ستُسير دوريات مشتركة في مدينة منبج"، مضيفاً أن خارطة الطريق الخاصة بالمدينة ستطبق خلال أقرب وقت.

سيطرت "وحدات حماية الشعب" على مدينة تل رفعت في مطلع شباط من عام 2016، بالتزامن مع دخول قوات النظام إلى نبل والزهراء وبدعم روسي، وما يزال ملف المدنية محط خلاف بين أنقرة وموسكو.