المزيد  
أسباب عدم رغبة روسيا بشن هجوم على إدلب
لهذه الأسباب اجتمعت هيئة المفاوضات في الرياض
مصير الفصائل المتشددة في إدلب مع انتهاء مهلة انسحابها
هدد بـ "خيارات أخرى" في إدلب.. المعلم: نتلمس حلاوة النصر
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد

الأسد يعتبر اتفاق إدلب إجراء "مؤقت".. ومحللين: تصريحاته تسويق للرأي العام

 
   
16:12

http://anapress.net/a/278712342232824
92
مشاركة


الأسد يعتبر اتفاق إدلب إجراء "مؤقت".. ومحللين: تصريحاته تسويق للرأي العام

حجم الخط:

اعتبر رئيس النظام السوري، أن الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب "مؤقتا" وأن نظامه "حقق مكاسب كبيرة منه"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء النظام "سانا  

وزعم الأسد، خلال اجتماع اللجنة المركزية لـ "حزب البعث"، أن "إدلب ستعود لسيطرة النظام كغيرها من المناطق السورية"، مشيرا أن الاتفاق حقق لنظامه مكاسب عدة أهمها "حقن الدماء".

أقرأ أيضاً: الأسد يتحدث عن إدلب.. ويُهدد

وتعقيبا على تداعيات تصريحات الأسد، يقول الحقوقي والمعارض السوري، عماد الأيوبي لـ "أنا برس"، إن النظام السوري يدرك أن عملية إعادة التموضع العسكري وملأ الفراغ التي حصلت بمساندة روسية وإيرانية له، لاستعادة معظم المناطق من يد تنظيم الدولة داعش والمعارضة السورية المسلحة.

ويوضح الأيوبي أن النظام السوري يدرك أن الهدف الاستراتيجي منها هو استعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية عبر عملية الحل السياسي المترافقة مع زيادة نفوذ السيطرة العسكرية، والأسد يدرك أن أي عملية سياسية لتسوية الوضع في إدلب ستكون لصالح قواته.

لذلك هو يعتبر أن اتفاق سوتشي لصالحه على المدى المتوسط والبعيد، وهذا يتقاطع مع التوجه التركي الذي عبر عنه أردوغان بأن قواته ستنسحب من سوريا فور قيام الانتخابات بإشراف أممي. بحسب الأيوبي.

أقرأ أيضاً: ترامب يحذر الأسد وحلفائه من التهور في إدلب

 وبالتالي فإن تفعيل الحل السياسي في جنيف وتشكيل اللجنة الدستورية بالتوازي مع سريان اتفاق سوتشي الخاص بإدلب كما يعتقد الحقوقي والمعارض السوري، سيفضي إلى إجراء انتخابات في سوريا بالتالي انسحاب القوات التركية والعودة للمربع الأول أي انتهاء اتفاق سوتشي عملياً على المدى المتوسط.

ومن جهة أخرى يرى الخبير الاستراتيجي، منذر الديواني، أن تصريحات الأسد عبارة عن تسويق للرأي العام لا سيما وأنه ألقاها في اجتماع لحزب البعث الذي يسوق من خلاله عادة تصريحاته وآرائه حول صمود سوريا ووهم الممانعة.

 لذلك فإن تصريحاته حول إدلب، بحسب الديواني، لا أساس لها لأن مضامين اتفاق سوتشي تؤكد عدم السماح لقوات النظام بشن أي عملية عسكرية في إدلب، وبناء على ذلك فإن الأسد يسعى فقط لإخفاء هزيمتهم السياسة التي حصلت باتفاق سوتشي.

وكانت قد توصلت روسيا وتركيا قبل ثلاثة أسابيع إلى اتفاق جنّب محافظة إدلب ومحيطها هجوماً واسعاً لوّح به نظام الأسد بدعم روسي إيراني.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق يراوح بين 15 و20 كيلومتراً على خطوط التماس بين قوات النظام وفصائل المعارضة حول إدلب. ويتوجب على كافة الفصائل سحب سلاحها الثقيل منها في مهلة أقصاها العاشر من الشهر الحالي.