المزيد  
بضمانات روسية ..مؤتمر حوار وطني في مطار دمشق
إضراب "البطون الخاوية" مستمر في حمص
"إيران" في المخنق.. كيف يتأثر دورها في سوريا؟
تضارب حول زيارته للقامشلي.. معلومات قد لا تعرفها عن علي مملوك
مجزرة خان شيخون توقظ خلافات حادة بين واشنطن وموسكو
ميشيل كيلو لـ "أنا برس": مستقبل الرقة مرتبط بهذه العوامل
بعد التهديد والوعيد للاجئين.. مقتل العميد عصام زهر الدين في دير الزور
طهران على صفيح ساخن... المجتمع الإيراني على شفا انفجار اجتماعي هائل‎

تحرير الشام تتجه إلى إدارة المدن ومظاهرات شعبية رافضة للتدخل العسكري

 
   
10:25


هيئة تحرير الشام المسيطر الوحيد على محافظة ادلب بعد انهاء دور أحرار الشام فيها الأمر الذي استدعى منها اتخاذ اجراءات جذرية توطيدية للحكم المستقل الجديد بدأته في كبرى مدن ادلب بمحاولة انشاء مكاتب إدارة مدنية تابعة لها تعمل على منافسة المجالس المحلية في أعمالها وتتلقى تعليماتها من تحرير الشام، الأمر الذي أثار سخطاً مدنياً كبيراً استدعى خروج مظاهرات شعبية رافضة في عدد من المدن.

بطريقة غير مباشرة وفي محاولة لامتصاص الغضب الشعبي تعمل تحرير الشام بشكل تدريجي على ادخال شخصيات مدنية محسوبة عليها في مؤسسات الإدارة المدنية، أو إنشاء مؤسسات ومكاتب إدارة مدنية لها في عدد من المدن والبلدات أو عن طريق إعلان تبعية عدد من المؤسسات لها بشكل مباشر أو تشكيل مجالس شورى تابعة لها، وبتعدد تلك الوسائل التي تطمح من خلالها تحرير الشام إلى إدارة المحافظة بشكل كلّي، يتفاقم الرفض الشعبي لتلك التصرفات بعد الاقتتال الأخير الذي لم يوفر الحماية لهم وانتهى بتأثيرات سلبية لا تحمد عقباها، مؤكدين على ضرورة تحييد الفصائل العسكرية عن إدارة المدن وتسليم شؤونها لأهلها المدنيين فهم قادرون على إدارتها.

ولعل المظاهرات التي خرجت كانت لأسباب أخرى كالإجراءات الأمنية الجديدة التي اتخذتها تحرير الشام خلال الأيام الفائتة كالاعتقال وارسال التبليغات للكثيرين لمراجعة محاكمها بينهم إعلاميون انتقدوها أو مدنيون تظاهروا ضدها .

ومن أبرز المدن التي ثارت في مظاهرات منددة أمس، كانت مدينة معرة النعمان السباقة لما أثّرت عليها الأحداث الأخيرة بصورة أكبر، رافضين إدارة مدينتهم من قبل أي جهة عسكرية تابعة لأي فصيل كان، مشيرين إلى أنهم شكلوا لجنة إدارية تمثل المدينة وهي من ستتسلم إدارة شؤونهم دون أي تدخل من قبل أي جهة كانت لا سيما المحكمة الشرعية.

وشمالاً في مدينة سراقب التي تابع أهلها الحراك السلمي الرافض للتدخل العسكرية في شؤونهم، استكمالاً للمظاهرات السابقة التي أخرجت تحرير الشام من المحكمة الشرعية ورفضت التدخل العسكري بعد الأحداث التي انتهت بمقتل الناشط الإعلامي "مصعب العزو" ابن سراقب الذي ندد بتدخل الهيئة، مدينة سرمين شرق ادلب هي الأخرى شهدت رفضاً وتخبطاً كبيراً ومظاهرات ضد تحرير الشام عقب اعتقال الأخير عدداً من أبنائها ورفضها الافراج عنهم ما أدى إلى خروج مظاهرات منددة.

أما مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي هي الأخرى اجتمعت الهيئة الثورية فيها أمس وقررت عدم إرسال أي مواطن من مدينة الأتارب إلى أي محكمة أو فصيل خارج المدينة، وأن أي شخص يستحق العقاب على فعل ما، يجب محاكمته في محكمة المدينة لأنها مستقلة إدارياً ولن تتبع لأي منطقة أو جهة كانت.

فمع التغيرات الاستراتيجية والسياسية الكبيرة داخلياً وخارجياً والتي تقرر شأن المناطق المحررة إلى أين، كتسريبات سياسية تقضي بحل الأزمة عن طريق التقسيم الفيدرالي، أو توطيد تحرير الشام لحكمها المستقل، يرفض المدنيون كل الممارسات في ثورة مدنية جديدة تهدف إلى تحييد مدنهم عن أي صراع مع أي جهة كانت، معبّرين عن رغبتهم في التوصل إلى حلّ سلمي يوقف شلال الدم الذي أنهك قوى الجميع.