المزيد  
3 مليون سوري بحاجة لمساعدات إضافية بقيمة 25 مليون دولار
مدير منسقي الاستجابة يرصد لـ "أنا برس" أوضاع المخيمات وتأثرها بالأمطار
حسن روحاني.. حلم الانتقال من كرسي الرئاسة لمقعد المرشد
محللون لـ "أنا برس": هكذا يؤثر قانون "سيزر" على النظام السوري وداعميه
حقوق الإنسان في إيران.. من إعدام الأطفال إلى سحق كل أشكال حرية الرأي والتعبير
مجتبى خامنئي.. صفقة "توريث الخلافة" حاضرة في صراع الأجنحة داخل إيران
تفاصيل البيان الختامي لمحادثات الأستانة
بعد قرارها بمنع النقاب في جامعة دمشق.. رئاسة الجامعة تكشف الأسباب

استطلاع يكشف عن نتائج "صادمة" حول التدخلين الأميركي والتركي في سوريا

 
   
12:37

http://anapress.net/a/252900429553577
مشاركة


استطلاع يكشف عن نتائج "صادمة" حول التدخلين الأميركي والتركي في سوريا
التدخل التركي- أرشيفية

حجم الخط:

أظهر استطلاع رأي أجرته مؤسسة (ORB International) البحثية في لندن، عن نتائج وُصفت بـ "الصادمة" بشأن موقف السوريين في كل من الحسكة والرقة، من التواجد الأميركي والتركي في سوريا.

وطبقاً لنتائج الاستطلاع، الذي أجري في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على عينة شملت 600 شخص من الرقة والحسكة، وراعت التوزع الجغرافي والإثني للمحافظتين، فإن (58%) من مجمل العينية يؤيدون قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب قواته من سوريا. أما فيما يتعلق بالكرد المستطلعة آراؤهم فقد بين الاستبيان أن (67%) يعارضون الخطوة مقابل تأييد (33%) لها.

وفيما يتعلق بالتدخل العسكري التركي، فإنه يحظى بتأييد 57% من مجمل العينة، والنسبة الكبيرة لهذا التأييد هي ضمن السكان العرب (64%) بينما الكرد أكثر معارضة حيث يعارضها (77%) منهم ويدعمها (23%).

(69%) من المستطلعة آراؤهم يقولون إنهم سوف يحملون السلاح ويؤيدون العنف للدفاع عن حقوقهم إذا استعاد نظام الأسد السيطرة على المناطق. وفيما يتعلق بمؤيدي قسد فإن (23%) يؤيدون التقارب والاتفاق مع الأسد.

ووفق نتائج الاستطلاع المذكور، فإن (79%) من المستجيبين قالوا إن "الانسحاب الأميركي سوف يزيد احتمالية سيطرة نظام الأسد.. كما أن (62%) يعتقدون أن داعش سوف يزيد من سيطرته خلال الشهور المقبلة".

 (57%) من المستطلعة آراؤهم في المحافظتين يقولون "إن العيش تحت سلطة داعش سيكون أفضل من العيش تحت رحمة قوات الأسد".

ووفق باحث الدكتوراه بجامعة أكستر، بريطانيا حمزة المصطفى، والذي شارك نتائج الاستطلاع عبر صفحته بموقع "فيس بوك"، فإن "الدراسة تحدثت عن شرخ عميق ما بين حزب PYD والقاعدة الكردية بسبب سياساته الحالية وقمعه وتساهله في التعاون مع نظام الأسد وتسليم العديد من النشطاء له.. يضاف الى ذلك تفسير اختيار داعش على الأسد الى قناعة غالبية الناس أن العيش تحت نير داعش يؤثر على طريقة الحياة لكن المرء لا يخاف على ممتلكاته، وامنه، وشرفه كما لو كان يعيش تحت سيطرة الأسد".

وذكر أن نتائج تلك الدراسة أحدثت صدمة عندما تم الإعلان عنها في ندوة عقدها المعهد الملكي للشؤون الدولية- لندن، على اعتبار أن "التدخل التركي يحظى بانتقاد عارم هناك وثمة شبه إجماع غربي على كراهية إردوغان وسياساته، والتعاطف مع الفصائل الكردية".