المزيد  
العار يُلاحق المجتمع الدولي.. ستة أعوام على مجزرة الغوطة
داعش.. لا يزال يتمدد
تركيا: نمتلك معلومات عن لقاء مسؤولين أميركيين بمنظمة إرهابية في سوريا
كردستان العراق.. تزايد أعداد النازحين وتراجع أعداد اللاجئين السوريين
صحيفة موالية: التضخم يسجل أدنى مستوى في 2018 منذ بدء الأزمة
تركيا: لن نسمح للولايات المتحدة الأمريكية بتكرار سيناريو "منبج" شرقي الفرات
استراتيجية جديدة للتعامل مع اللاجئين المخالفين في إسطنبول بعد انتهاء المهلة
واشنطن تدين استهداف الرتل العسكري التركي.. والأمم المتحدة تحذر من تداعيات الحادثة

تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة.. والوطنية للتحرير تعلن معركة "الفتح المبين"

 
   
14:38

http://anapress.net/a/247327873494127
مشاركة


تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة.. والوطنية للتحرير تعلن معركة "الفتح المبين"
تعزيزات تركية- أرشيفية

حجم الخط:

واصلت قوات النظام وروسيا، اليوم السبت، قصفهما المدفعي والصاروخي والجوي على قرى وبلدات ريف محافظة إدلب، ضمن الحملة العسكرية التي أطلقتها على مناطق الشمال السوري مطلع الشهر الماضي آيار/ مايو.

وأغارت طائرات النظام الحربية، اليوم السبت، بعدد من الصواريخ الفراغية على قرى وبلدات "الهبيط، وكفرعويد، وكرسعة، ومعرتحرمة، وأطراف حاس" بريف إدلب الجنوبي، مخلفةً أضراراً مادية دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين، كما استهدفت الطائرات الحربية الروسية بغارتين جويتين بلدتي "ترملا وكوكبة" الواقعتين في منطقة جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي، وفق ما ذكرت مصادر محلية كشهود عيان رفضوا الإفصاح عن أسمائهم لأسباب أمنية.

وتستمر الحملة العسكرية ضد مناطق الشمال السوري وعلى وجه الخصوص ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع معارك عنيفة تدور بين قوات النظام وفصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي. وتمكنت فصائل المعارضة خلال الساعات الماضية من احراز تقدم على حساب قوات النظام وقتل وجرح العشرات من الأخير.

وفي السياق ذاته أكد المنسق العامّ للفصائل الثورية د. عبد المنعم زين الدين، أن المعركة الحالية في الشمال السوري هي المعركة الأهم في الثورة السورية، وقد نجح الثوار فيها بكسر روسيا رغم الزخم العسكري الكبير. (المصدر)

وشدد زين الدين على أن "المعركة التي تخوضها الفصائل الثورية في ريفَيْ إدلب وحماة هي معركة مصير ووجود وبقاء، موضحاً مشاركة جميع الثوار فيها سواء من أبناء الشمال أو الوافدين إليه من باقي المناطق"، مضيفاً أن "الثوار حققوا نجاحاً منقطع النظير في التعامل مع مجريات المعركة، وجعلوا روسيا لأول مرة تتعثر وتفشل في متابعة الهجوم، وتتحول للدفاع ثم التراجع وخسارة نقاط استراتيجية".

وأوضح أن العمليات العسكرية الأخيرة شجعت الشباب الذين تركوا القتال على العودة إلى الجبهات، وأشار في الوقت ذاته إلى رغبة آخرين بالمشاركة في المعارك ممن لم ينخرطوا سابقاً في الأعمال القتالية، ووجّههم للانضمام لمعسكرات التدريب في الفصائل.

المرحلة الثانية

وكانت فصائل المعارضة قد أعلنت، مساء الجمعة، بدء المرحلة الثانية من المعركة على مواقع قوات النظام والميليشيات التابعة له بريف حماة الشمالي، تحت مسمى معركة "الفتح المبين".

وبدأت المرحلة الثانية بالتمهيد المدفعي والصاروخي من قبل فصائل المعارضة ومن ثم تفجير "هيئة تحرير الشام" عربة مفخخة ضمن تجمع كبير لقوات النظام على أطراف قرية الجلمة بريف حماة.

وأعلن فصيل "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر عن بسط سيطرته على قريتين استراتيجيتين بريف حماة الغربي، مساء الخميس، ضمن المرحلة الأولى، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام استمرت لعدة ساعات قتل فيها العشرات من عناصر النظام وترافقت مع انهيار في الخطوط الدفاعية لميليشيات النظام بالمنطقة.

وكشفت مصادر إعلامية إرسال الجيش التركي لتعزيزات عسكرية مؤلفة من أكثر من 30 عربة ومصفحة من ولاية هاتاي التركية إلى النقاط المنتشرة على الحدود مع سوريا. ويتزامن وصول التعزيزات العسكرية التركية مع استمرار التصعيد العسكري العنيف الذي تشهده مدن وبلدات ريف حماة وإدلب منذ أكثر من شهر شمال سوريا.

يُشار إلى أن الفصائل الثورية انتزعت مؤخراً زمام المبادرة، وبدأت بشن العمليات العسكرية الهجومية على مواقع الميليشيات المرتبطة بروسيا ونظام الأسد، وسيطرت على عدة نقاط بعد تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة.