المزيد  
إدلب منزوعة السلاح.. والائتلاف يحذر من جبهة النصرة
دلالات وتداعيات انتشار غواصات وسفن الناتو في البحر المتوسط
غارات إسرائيلية على مدينة اللاذقية.. والنظام يسقط طائرة عسكرية روسية
تطبيق الراصد لحماية المدنيين في الشمال السوري
انتقادات تطال رئيس الحكومة السوريّة المؤقّتة.. وأبو حطب: كل من ينتقدنا هو مع الأسد
لؤي حسين: المعركة في إدلب "آتية لا محالة".. هذا فقط ما تغيّر
قرار جديد من العراق بخصوص الحدود مع تركيا
الأزمة السورية تتصدر قمة بوتين أردوغان في سوتشي

قصة طفل قتله الإهمال الطبي

 
   
11:09

http://anapress.net/a/24417075229136
263
مشاركة


قصة طفل قتله الإهمال الطبي
القطاع الطبي يعاني من الدمار - أرشيفية

حجم الخط:

"توفى ابني بسبب الإهمال الطبي، ونحن في القرن الـ 21 وفي ظل التقدم الطبي الضخم والتكنولجيا التي دخلت كل المنازل والمؤسسات.. بكل صراحة من حقي أن أعبر عن أسفي عن إهمال كادر مشفى الحكمة.. ابني كانت صحته جيدة جدًا وما بيشكي أي مرض وبالعكس تمامًا كان داخل بتدريب رياضي بالكاراتيه".

والد الطفل أكرم الساعور (من مدينة الباب بريف حلب) يروي لـ "أنا برس" قصة وفاة ابنه ذو الـ 10 سنوات، ويقول: "أنا بعمري ما لح أنسى ابني لما كنت ألعب معه وأدربه ليصير قويًا.. طبيعي أي أب ما ينسى ابنه بس هي المرة ما لح أنسى كيف مات ابني! كان يتعلم ويحب مدرسته، رغم أننا في حال فقير لكن حالنا أفضل مع وجود الرضا".

"ابني لم يكن يحمل أي أمراض أخرى وأن المزيد من الاهتمام في صحة الطفل في الأوقات الأولى من وصوله إلى المشفى كانت كافية لتحافظ على صحته وتخرجه من حالته التي كان قد وصل إليها بسبب التسمم بالطعام الذي تعرض له".

أحمد صالح (ناشط مقرب من عائلة الطفل الساعور) قال لـ "أنا برس" إن العائلة أولا بحالة غير ميسورة، وتعيش في المخيم ضمن خيمة صغيرة، تتلقى طعامها ومستلزماتها من المؤسسات الاغاثية التي تقدم يد العون للمخيم، بينما ليس لديهم أي دخل مادي ولا عمل يعيشون عليه. (اقرأ/ي أيضًا: مفوضية اللاجئين تطالب بالتحرك لمساعدة أطفال سوريا).

ويضيف: "الطفل أكل طعامًا مسمومًا بسبب فقرهم وعدم توفر المال الكافي لشراء الطعام ما أجبره أن يأكل طعام لديهم منذ يومين ظهرت عليه الفطريات وتغلغلت فيه الجراثيم.. تم نقل الطفل إلى المشفى وبقى في الانتظار ساعتين ونصف -حسب عائلة الطفل المتوفي- دون اهتمام من كادر المشفى.. الطفل كان بحالة جيدة وقادر على تحمل الألم في بداية التسمم بينما بعدما تأخر الكادر وعندما لم يعطه الاهتمام أدى ذلك لوفاته بعد ارتفاع حرارته وازدياد الألم بشكل كبير جدا".

 مشفى الحكمة بدوره أصدر بيانا تعقيبا على ما حدث بخصوص هذا الطفل وقال إنه "وردنا مساءً الطفل أكرم الساعور وهو يشكو من ألم بطني وحرارة وتعرق وتهيج الأعراض تتوافق غالبا مع تسمم، قام حينها طبيب الإسعاف بطلب دكتور الجراحة للاستشارة، بينما تم فحص المريض من قبل الطبيب بسام الصالح وكانت النتائج أن البطن لينه ولا يوجد شيء من ناحية الجراحة علما بأن الطفل أجريت له عملية منذ أربع شهور.. طلبنا الطبيب التركي لتحويله إلى تركيا لأنه بحاجة لعناية مشددة، وفقد الطفل حياته أثناء إجراءات التحويل قبل تحويله إلى تركيا".

وذكر بيان المشفى أنه "ادعى أهل الطفل أن الطفل تناول طعامًا فاسدًا مسممًا وأن  الطبيب لم يعطه إعطاءه العلاج المناسب، وتم ترك المريض للمراقبة، ليذهب فيما بعد في تمام الساعه 12 ليلا الطبيب خالد حسن لرؤية المريض فلم يجده (كما قال بيان المشفى)".