المزيد  
أسباب عدم رغبة روسيا بشن هجوم على إدلب
لهذه الأسباب اجتمعت هيئة المفاوضات في الرياض
مصير الفصائل المتشددة في إدلب مع انتهاء مهلة انسحابها
هدد بـ "خيارات أخرى" في إدلب.. المعلم: نتلمس حلاوة النصر
المشاهد الأولى بعد إعادة فتح معبر جابر نصيب.. تعرف (ي) إلى تفاصيل الاتفاق
20 مليون دولار لـ 69.5 ألف عائلة سورية لمواجهة "الشتاء"
حقيقة ما يحدث في إدلب
رئيسة "مسد" تكشف لـ "أنا برس" عن حقيقة المفاوضات مع نظام الأسد

مصطفى سيجري يوضّح لـ " أنابرس" أهداف زيارة السوري الحر إلى واشنطن

 
   
10:14

http://anapress.net/a/243635714560162
258
مشاركة


مصطفى سيجري يوضّح لـ " أنابرس" أهداف زيارة السوري الحر إلى واشنطن

حجم الخط:

توجّه عدد من القيادات العسكرية العاملة في صفوف الجيش السوري الحر إلى عاصمة الولايات المتحدة الامريكية "واشنطن" بهدف إيجاد حلّ جذري ينهي أي تواجد للميليشيات الإيرانية المتواجدة على الأراضي السورية والداعمة بشكل كبير لقوات الأسد في معاركة التي يخوضها ضدّ قوات المعارضة السورية في المناطق الخارجة عن سيطرته.

وبحسب ما أفاد به مدير المكتب السياسي للواء المعتصم مصطفى سيجري أحد المشاركين في اجتماعات واشنطن، في تصريحات لـ "أنا برس" فإن السبب الرئيسي من الزيارة هو تعزيز العلاقة ما بين الجيش السوري الحر والولايات المتحدة الأمريكية في حربها ضدّ الإهاب، وهو الهدف الرئيسي لفصيل لواء المعتصم منذ العام 2014 الذي تعمل عليه من خلال التنسيق مع البنتاغون الأمريكي.

 معظم المشاركين في واشنطن هم من الضباط والقيادات العسكرية المنضويين ضمن فصائل المعارضة المعتدلة والجيش السوري الحر

وأضاف أن ملف مواجهة النفوذ الإيراني في سوريا سيكون له درجة عالية من الأهمية خلال الجلسات المقرر عقدها في واشنطن، فضلاً عن البحث في مسالة العملية السياسية بدءًا من جنيف وانتهاءً بمباحثات استانا، وكذلك المحاولات الروسية المتكررة الرامية للضغط على المعارضة السورية لحضور مؤتمر سوتشي.

وأشار إلى أن معظم المشاركين في واشنطن هم من الضباط والقيادات العسكرية المنضويين ضمن فصائل المعارضة المعتدلة والجيش السوري الحر.

وحول جدية الجانب الأمريكي في إيجاد حل ينهي التواجد الإيراني قال سيجري أن الايام القليلة المقبلة ستظهر حقيقة هذا الأمر، ومدى رغبة الجانب الأمريكي بإنهاء دورها في سوريا.

في سياق متصل، قال "سيجري" أن فصائل الجيش السوري الحر أعلنت عن استعدادها للمواجهة العسكرية مع الميليشيات الإيرانية المتواجدة على الأراضي السورية لأنها تعتبر قضيته في الدرجة الأولى، ونحن نرحب بأي جهود تدّعم هذه الفصائل بمعركتها.

إلى ذلك وصف مدير المكتب السياسي للواء المعتصم أن جميع التصريحات الخارجية السابقة التي تحدثت عن انهاء تواجد هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" سابقاً وضرورة الحرب عليها، لم تكن سواء كلام فقط ولا يوجد أي جدية من قبل المجتمع الدولي لمواجهتها، موضحاً أن مستقبل "النصرة" سيكون على أجندت برنامج العمل المقرر في واشنطن، ويأتي ذلك في سبيل ايجاد ألية عمل لحل تواجد الهيئة.

وتجدر الإشارة إلى أن فترة الاجتماعات المقررة لفصائل المعارضة في واشنطن ستستمر لغاية الثامن عشر من يناير/كانون الثاني الجاري قبل مغادرتهم الأراض الأمريكية