المزيد  
التفاصيل الكاملة.. ماذا قال السيسي عن توقيع صفقة الغاز مع إسرائيل؟
روسيا توضح حدود مسؤولياتها في "قصف الغوطة الشرقية"
أنباء عن وساطة مصرية في الغوطة
"الخائفون" تصل بالرواية السورية إلى قائمة "البوكر" القصيرة
كل ما تريد معرفته عن الهيئة السياسية في حمص
برنامج لبناني يسيء للسوريين: "قل لي شيطان ولا تقل سوري.. أنا عنصري"
لؤي حسين: أهالي الغوطة يدفعون ثمن "غباء" معارضين غرروا بهم
كواليس مشروع قرار "روسي" في مجلس الأمن حول الغوطة

بالصور: يحتاجون للعناية الفائقة في العلاج الفيزيائي.. معاناة مئات المدنيين في الريف الحمصي‎

 
   
09:18


بالصور: يحتاجون للعناية الفائقة في العلاج الفيزيائي.. معاناة مئات المدنيين في الريف الحمصي‎

تسّتمر معاناة مصابيّ الحرب والمعارك في الداخل السوري على خلفية الأحداث الممتدة منذ العام 2011 وحتى عامنا الحالي، ومن بين أوجه تلك المعاناة النقص الملحوظ لكوادر المعالجة الفيزيائية وغياب مراكز النقاهة الطبية في مدن وبلدات ريف حمص الشمالي الخارجة عن سيطرة قوات الأسد خاصة.

مئات المدنيين القاطنين في الريف الحمصي يحتاجون للعناية الفائقة في العلاج الفيزيائي ليتمكنوا من العودة إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي الأمر الذي تفقده عدّة بلدات مما يضطر المصابين لقطع مسافات بعيدة لتلقي العلاج في مدينة تلبيسة، متحملين بذلك ألآم الإصابة وعناء الطريق، وفق "محمد" وهو احد الكوادر العاملة في مجال المعالجة الفيزيائية بالريف الحمصي.

مركز المدينة يستقبل يومياً عشرات الأشخاص الذين يعانون من إصابات بسبب الحرب أو المعارك وهم بحاجة لإعادة تأهيل وعلاج فيزيائي

وأضاف محمد: مركز المدينة يستقبل يومياً عشرات الأشخاص الذين يعانون من إصابات بسبب الحرب أو المعارك وهم بحاجة لإعادة تأهيل وعلاج فيزيائي، وتتمثل معظم الإصابات التي ترد إلى المركز بإصابات بالغة بالمفاصل أو كُسور قريبة منها، بالإضافة إلى تمزق ورُضوض بالأعصاب ما يستوجب من كادر العمل ترتيب جلسات بحسب فترات زمنية محسوبة بدقة لضمان نتيجة أفضل للمصابين.

ويقوم المركز التخصصي للمعالجة الفيزيائية بإرسال فريق متطوع لمراقبة الإصابات الرياضية التي تحصل في أرض الملعب، حيث يسعى المركز التخصصي لأن يقدم أقصى ما يستطيع من الخدمة المجانية لجميع مرضاه ومن يتطلب المعالجة من شرائح المجتمع كافة داخل المركز وخارجه.

من جهته تحدّث أحد المصابين ويدعى "عمار" لـ "أنا برس" أثناء خضوعه لتلقي العلاج في المركز بأنه تعرض للإصابة بطلق ناري من قبل قوات الأسد ما تسبب بتفتت عظم الفخذ الأيمن وبالتالي تم اخضاعه لعمل جراحي وتركيب صفائح معدنية وتركيب جهاز تثبيت.

وأشار إلى أن جهاز التثبيت وبسبب تركيبه لمدة ستة أشهر أدى لحصول قصر في أوتار الركبة بالإضافة لكسل في عضلات الفخذ والقدم، ما دفعه للقدوم إلى المركز لتلقي العلاج الفيزيائي متأملاً بأن يساهم العلاج في عودته للسير كما كان في السابق، وأثنى بدوره على الجهود التي تُبذل من قبل الكادر الطبي العامل في المركز على الرغم من ضعف الإمكانيات المالية المُقدمة إليهم.

 وتجدر الإشارة إلى أن مركز العلاج الفيزيائي في مدينة تلبيسة تم إنجازه بجهود فردية من قبل بعض المتطوعين في مطلع العام 2014 والذين طالبوا بدورهم المنظمات الطبية العالمية بضرورة مساندتهم بكافة السبل المتاحة لضمان استمرار عملهم الإنساني ومساعدة أكبر قدر من المصابين.




معرض الصور