المزيد  
السعودية: هناك حل وحيد للأزمة السورية.. ولدينا شروط لإعادة الإعمار
نتنياهو محذرا بشار الأسد.. نظامك عرضة للخطر إذا بقيت إيران في سوريا
بعد 3 سنوات فقط من قدومه إلى ألمانيا.. شاب سوري يحرز العلامة التامة في الشهادة الثانوية
الاتحاد الأوروبي يجدد شروطه لرفع العقوبات على نظام الأسد
روسيا تمنع نظام الأسد توقيع أي اتفاق مع إيران يتعلق بالساحل السوري- خاص أنا برس
مظاهرات درعا تهتف "لا بديل عن إسقاط الأسد"
بعد سيطرتها على مدينة البوكمال.. الميليشيات الإيرانية تفرض شروط على الراغبين بالعودة للمدينة
بعد اشتباكات مع قوات النظام الفيلق الخامس يسيطر على حواجز في درعا

خسائر متواصلة لقوات النظام.. وقائد ميداني يتوعد

 
   
13:19

http://anapress.net/a/243335913203875
66
مشاهدة


خسائر متواصلة لقوات النظام.. وقائد ميداني يتوعد

حجم الخط:

خسرت قوات النظام السوري وحلفائه خلال اليومين الماضيين، أكثر من 34 عنصراً من نخبة مقاتليهم و20 جريحاً، أثناء التصدي لهم في محاولتهم التقدم والسيطرة على محور الزكاة والأربعين.

وطبقاً للمعلومات التي رصدها مراسل "أنا برس" بالداخل، فقد تمكنت القوات المنطوية تحت مظلة غرفة عمليات الفتح المبين من صد عناصر النظام السورية وحلفائها وتدمير راجمة صواريخ وعربة "BMB" ومدفع ثقيل نوع 57 وأكثر من ٦ سيارات محملة برشاشات ثقيلة متنقلة.

وقال القائد العسكري في غرفة عمليات الفتح المبين، أبو خالد الشامي، في تصريح لـ "أنابرس": إننا نعمل في غرفة عمليات الفتح المبين على تنفيذ عدد من الخطط العسكرية التي من شأنها القضاء على محاولات تقدمه المتكررة.

وأكد أنهم لم يسحبوا أي جندي من جبهات القتال، وهم على أهبة الاستعداد للتصدي لأي هجوم في المناطق القريبة من قوات النظام السورية المعادية.

واختتم القائد الميداني حديثه بقوله: "أهلنا في المناطق المحررة سيرون منا ما يسرهم ويثلج صدورهم ويرد كيد المعتدين الذين يستهدفون أهلنا في منازلهم وأماكن سكنهم"، على حد تعبيراته. (اقرأ/ي أيضاً: غرفة عمليات الفتح المبين لـ "أنا برس": النظام وروسيا يتبعان سياسة "الأرض المحترقة").

اشتباكات

ونقل مراسل "أنابرس" في الدخل السوري أبو العز الحلبي، أنّ الاشتباكات في أوجها بين قوات النظام السورية وقوات المعارضة التي تتصدى لهم في جهات الساحل وريف حماه والمناطق الأخرى الساخنة، وسط استنفار كامل لقوات النظام وميليشياته لمحاولة التقدم من محاور مجتمعة بهدف تشتيت مناطق القتال وإيجاد ثغرة للدخول منها والسيطرة على مناطق جديدة.

وكان رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا اللواء أليكسي باكين، قد ذكر في بيان له أمس  أنّ "الأوضاع في منطقة خفض التصعيد في إدلب احتدمت بشكل حاد، ورفضت قيادة الجماعات المسلحة – بحسب وصفه - التي تنشط هناك الالتزام بنظام وقف إطلاق النار المعلن يوم 2 أغسطس".

وتشهد مناطق سوريا الشمالية الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية هجوماً عنيفاً ومستمراً بالقصف المدفعي والصاروخي الذي تنفذه قوات النظام السورية وحلفائها، وتعمل بشكل يومي فرق الدفاع المدني، الخوذ البيضاء، على انقاذ المدنيين وتوثيق معاناتهم بشكل مستمر ومناشدة العالم لإيقاف شلال الدماء وإنقاذ المدنيين الأبرياء.

يذكر أن قوات النظام السوري تمكنت مؤخراً من السيطرة على سلسلة من المناطق كان أبرزها قريتي الصخر والجيسات وتلة الصخر، وحصرايا وأبو رعيدة، بالإضافة إلى قريتي الزكاة والأربعين، بعد أنَ كان قد استعاد السيطرة في أواخر الشهر الماضي على قريتي تل ملح والجبين في ريف حماة الشمالي.




كلمات مفتاحية