المزيد  
معسكرات جديدة لتدريب الأطفال في تدمر.. وما علاقة إيران!
ممثل موالي للنظام يفضح طريقة تعامل مشافي النظام مع مرضى "كورونا"
تعزيزات عسكرية.. وتصعيد ينذر بمعركة شاملة في إدلب
إصابات عديدة بفيروس "كورونا" في حلب.. والمصابين لا يفضلون الذهاب للمشافي العامة
إيران تصدر"زواج المتعة" إلى سوريا.. وهدفها حلب ودير الزور - خاص أنا برس
مع الارتفاع المتزايد للإصابات بفيروس "كورونا".. مسؤول إيراني يقترح فرض حكم عسكري لمواجهته
أكثر من 90 قتيلا في انفجارات بيروت.. وأصابع الإتهام نحو حزب الله
أبرز أطباء القلب في سوريا.. يموت تحت التعذيب في سجون الأسد

إيران تتصدر قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر

 
   
11:12

http://anapress.net/a/226152944165683
94
مشاهدة


 إيران تتصدر قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر
الحرس الثوري- أرشيفية

حجم الخط:

تتصدر إيران قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر، وفقاً لما ذكره تقرير حقوقي صادر مؤخراً –حصلت "أنا برس" على نسخة تفصيلية منه، رصد جملة من الدلائل والشواهد المؤكدة لذلك.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد أدرجت إيران على قائمتها لأسوأ الدول فيما يتعلق بالاتجار بالبشر واتهمتها بتجنيد الأطفال، وسط انتقادات دولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

ووفق التقرير الذي أصدرته مؤسسة ماعت الحقوقية بالقاهرة، فإن "إيران مازالت تواصل إرسال أطفال للقتال بصفوف قوات الحرس الثوري في سوريا، وذلك في انتهاك صريح لكل المواثيق الدولية الخاصة بمكافحة الاتجار بالبشر وكذلك تجنيد الأطفال؛ فضلاً عن تطبيق إيران حكم الإعدام ضد القصر".

ودعت المؤسسة جميع فئات المجتمع للقضاء على تلك الجريمة، والتي باتت توصف مؤخراً بأنها صورة من صور العبودية الحديثة، وحثت حكومات الدول على رفع مستوى الوعى العام بالجريمة لتعريف المواطنين بمختلف أشكال جريمة الاتجار بالبشر، والتي تتمثل في العمل القسري، والاتجار بالأعضاء البشرية، وزواج الصفقة، والاستغلال الجسدي والجنسي، والتي سوف تعمل على تقليص المشكلة بحد كبير، وستساهم في القضاء عليها، وكذلك ضمان عدم إفلات الجناة ومرتكبيها من الوقوع تحت طائلة القانون.

ويحتفل العالم في 30 يوليو/ تموز من كل عام باليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر الذي يعتبر جريمة من خلال استغلال للنساء والأطفال والرجال لأغراض عدة بما فيها العمل القسري والبغاء.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة عقدت اجتماعا رفيع المستوى في عام 2013  لتقييم خطة العمل العالمية لمكافحة الإتجار بالأشخاص، واعتمدت الدول الأعضاء القرار رقم A/RES/68/192 والذي أقرت فيه اعتبار يوم 30 يوليو من كل عام يوماً عالمياً لمناهضة الاتجار بالأشخاص، ويمثل هذا القرار إعلاناً عالمياً بضرورة زيادة الوعي بحالات الإتجار بالأشخاص والتوعية بمعاناة ضحايا الاتجار بالأشخاص وتعزيز حقوقهم وحمايتها، وفي سبتمبر 2015، اعتمد العالم جدول أعمال التنمية المستدامة 2030، بما فيها أهداف وغايات بشأن الاتجار بالأشخاص، وتدعو تلك الأهداف إلى وضع حد للاتجار بالأطفال وممارسة العنف ضدهم، فضلاً عن دعوتها إلى تدابير ضرورية ضد الاتجار بالبشر، كما أن هذه الأهداف تسعى إلى إنهاء كل أشكال العنف ضد المرأة والفتاة واستغلالهما.

وتقدر منظمة العمل الدولية عدد ضحايا العمل القسري في العالم بـ 21 مليون شخص بمن فيهم من ضحايا الاستغلال الجنسي، وفي الحقيقية من غير المعلوم عدد الضحايا الذين اُتجر بهم، فالتقديرات تشير إلى حقيقة أن هناك ملايين البشر منغمسين في هذه الممارسات المشينة في العالم.